معلومات عامه عن القطط

معلومات عامه عن القطط

nice cat photo


القطط من أقرب الحيوانات للإنسان ، وقد استأنسها منذ الآف السنين لأنه وجد فى صحبتها فوائد متعددة ، وكذلك بدافع الرحمة والرأفة بالحيوان ، وهناك أفكار كثيرة حول القطط ، بعضها صحيح وبعضها لا أساس له من الصحة .

العائلة القططية
تعبير ( العائلة) فى علم الحيوان ، يشير ببساطة إلى مجموعة من الحيوانات التي تتشابه فى الكثير من الصفات  ولكنها لا تنتمى إلى نوع واحد .
تضم العائلة القططية العديد من الحيوانات مثل الأسود والنمور والفهود ، ويطلق على هذه المجموعة إسم القطط الكبيرة (the big cats ) لتمييزها عن الأنواع الأصغر حجما فى نفس العائلة ، خاصة القطط المستأنسة أو المنزلية .
أهم ما يجمع بين أفراد العائلة القطية أنها من الحيوانات آكلة اللحوم ، وكل القطط الكبيرة حيوانات برية ، أما القطط المنزلية فقد استأنسها الإنسان منذ حوالى عشرة الآف عام ، واهتم بتربيتها لحسن صحبتها ولقدرتها على اصطياد الهوام والعقارب والثعابين والفئران وغيرها من الحيوانات والحشرات غير المرغوبة .



القطط المستأنسة
القطط المستأنسة تعيش مع الإنسان فى ألفة متبادلة ، حيث تصطاد الفئران والقوارض الأخرى من المنازل والحقولومخازن الحبوب فى المناطق الريفية ، وتتميز بأنها لا تتغذى على الحبوب أو الفواكه أو الخضر ، وبذلك لا تمثل خطرا أو ضررا على المحاصيل ، أما فى المدن ، فإن القطط الضالة التى تعيش فى الشوارع تسبب بعض المشكلات ، حيث تتسلل إلى المنازل والحدائق فتلوثها بفضلاتها ، أو تقتل الطيور المنزلية ،أو تفسد نباتات الحدائق .

وهناك وسائل عديدة لمنع القطط من دخول المنازل والحدائق مثل أجهزة الموجات فوق الصوتية التى تزعج القطط وتدفعها للابتعاد ، أو كهربة أسوار المنازل والحدائق لدرجة تطرد القطط ولا تقتلها .

قطط المنازل
كثيرون من الناس يقبلون على تربية القطط بالمنازل ومعاملتها معاملة رقيقة كأنها من أفرادالأسرة ، فيوفرون لها مكانا مريحا خاصا للنوم ، ويشترون لها الأطعمة التى تفضلها ويقضون معها أوقاتا فى اللعب ، وإذا بذل الإنسان بعض المجهود يستطيع أن يعلم القطط بعض المهارات مثل القفز فى الهواء أو الغطس فى حمام السباحة ، أو قضاء حاجتها فى مكان خاص ، كما يمكن تعليم القطط إدراك معانى بعض الكلمات والاستجابة لها ، كأن تناديها لتناول الطعام ، أو تلقى الكرة بعيدا وتطلب منها إحضارها ، تعتبرالقطط السيامية من أكثر أنواع القطط التي يقبل عليها محبو تربية القطط ، وهى تتميز بعيونها الزرقاء البراقة ورأسها الأسود المثلث .

الحذر واجب
القطط غالبا لا تمثل خطرا على صحة أو سلامة الإنسان ،ولكن تعرض الإنسان لخربشة القطط أو عضاتها يمكن أن يؤدى للعدوى بأمراض عديدة ، لذلك يجب الحذر من التعرض لعضات القطط أو خربشتها ، ويجب زيارة الطبيب فورا فى هذه الحالات ، وهناك بعض الناس الذين يعانون من حساسية خاصة تجاه القطط تنتج عن تعرضهم للعابها أو للقشور الدقيقة المتساقطة من جلدها ، ويصابون عند الإقتراب منها بأمراض معينة مثل حمى القش أو الربو أو الطفح الجلدى ، ولكن هذا لا يجعل محبى القطط يتخلصون منها ، فهم يتناولون أدوية مضادة للحساسية وإذا أعطوا قططهم حماما أسبوعيا فإن هذا يكفى لتخلصها من حوالى تسعون فى المئة من تلك القشور .

قديما وحديثا
أقدم دليل على حب الإنسان للقطط واهتمامه بتربيتها يعود إلى مصر الفرعونية ،حيث كان الناس يربونها فى المنازل ويقيمون لها التماثيل ، ولا تزال للقطط حتى اليوم مكانة خاصة عند معظم الشعوب ، فاليابانيون على سبيل المثال يتفائلون بدمية على هيئة قطة ، ويعتقدون أنها تجلب الحظ السعيد .

ومن الأفكار السلبية حول القطط أن من يتعثر فى قط أسود فى الصباح سوف يلقى حظا سيئا طوال اليوم ،وكذك يردد الناس دائما أن القطط ( بسبع أرواح ) لأنهم إذا ألقوا بها على الأرض فى أى وضع تسقط واقفة على أقدامها ، ولكن كل هذه المعتقدات هى نوع من الأفكار الشائعة التى لا يؤيدها العلم .

Photo by Internet Archive Book Images

التعليق من فيس بوك


تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...

عن الكاتب

M. Metwally
مدير موقع مقالاتى ومدونه الويب العربى