الرياضة و أضرارها

الرياضة و أضرارها

منذ الصغر ونحن نسمع من اهالينا ومن كتب المدرسة ان الجسم السليم في العقل السليم ان الرياضة هي تربية للنفوس قبل ان تكون احرازا للكئوس الفوز لا يعني دائما انك الاول ومتن اجمل ذكرياتنا عندما نجتمع ونحضر ما نتسلي به لمشاهدة مباراة كرة القدم او عندما كنا نجمع اصدقائنا لنذهب لمشاهدة مباراة في الاستاد انه يوم السعد ويوم المرح ويوم التفاؤل كل بفريقة عندما تذهب تشجع ونحن مبتسمين وكنا ويا للعجب نرجع مبتسمين حتي لوة خسر الفريق الذي نشجعه

اما الان فمن يقرر ان يذهب الي مشاهدة مباراة علي القهوة علية ان يذهب ومعه علي الاقل شاش في جيبة لزوم الخناقات ومن يقرر ان يذهب الي مشاهدة مباراة في الاستاد فلة مصيرة هللا سيرجع الي اهلة ام ان اهلة هم من سياتون لاستلامة من المشرحة او من المستشفي لو كان حظة جيدا

ماذا حدث فبدلا ان نجتمع كاصدقاء لمشاهدة مباراة اصبحنا اعداء وبدلا من ان يقول الاب لابنة ان يمارس رياضة او يشجع فريقا اصبح اذا شاهدة بشجع فريقا لكرة القدم يشهرة وله كل الحق فاننا في زمن موت المشحعين وانت وحظك يا تموت في المدرجات وانت تشجع فريقك او تموت وانت علي باب الاستاد سواء تمتلك تذكرة ام لا ولا يقتصر الوضع الماساوي علي مصر فقط بل اصبح ظاهرة فالان تحول ملف محمد الخامس بالمغرب الي ساحة قتال وضرب واصبح للرياضة اضرار واصبحنا نخاف ان نرتدي تشيرتات عليها رمز فريقنا او نشجع فريقنا او نشاهد مباراة كرة القدم خارج بيوتنا فقد اصبحت للرياضة اضراراً.



التعليق من فيس بوك


تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...

عن الكاتب