ماذا بعد ??

ماذا بعد ??
1912389_645217042262480_9048240749146971975_o

1912389_645217042262480_9048240749146971975_o

موضوعى غريب بعض الشى فهو يتحدث عن متعه الشى قبل الحصول عليه واثبت بالمنطق ان هذه الدنيا الا سوى لغز كبير لن يحله شخص ولكن الحل امام اعيننا فى كتاب الله وسنه رسوله فاذا فكرنا بالطريقه التى امرنا بها الله لستريح بالنا ووفرنا جهدا لنريح انفسنا فى الحياه الحقيقيه

طفل يبكى بحسره وهو يقول لامه اريد هذه اللعبه وتقول له سأجلبها لك اول الاسبوع
فيفرح فرحه كبيره ويعد الساعات والايام التى بعدها ستكون معه هذه اللعبه اذا نظرنا بداخل الطفل فسنجد احساس رائع بانتظار الشى الذى يتمناه وما ان تجلب له امه اللعبه التى يريدها فسريعا تنتهى متعته منها ويشغل تفكيره شيئا اخر
هذه هى الحياه امانى كثيره يرودها شعور جيد
ان متعه الشى قبل الحصول عليه هى متعه اقوى باضعاف من المتعه عند الحصول عليه
على حسب صعوبه الشى تكون متعته فان كبرت صعوبيته اصبحت المتعه فى تحقيقه اقوى
والعكس ان قلت المتاعب وصعوبه الحصول عليه
فنجد الشاب يريد الزاواج سريعا وانهاء فتره الخطوبه وما ان يتزوج تقل متعه التفكير فى الزواج الى ان يجد نفسه الشى اصبح بين يديه ولا يشعر بنفس المتعه السابقه
ونرى البنت تتوقا للعيش مع حبيبها وسريعا ما تنقلب الحياه راسا ع عقب بعد الزواج وتتمنى ان ترجع لايام عزوبيتها ولو تحقق المراد وعاد الزمن لفكرت ايضا مره اخرى فى الزواج سريعا
نجد الرجل يريد باى طريقه وظيفه جيده وان اتت وكبر فى السن قليلا تمنى ان يصبح غنى ويجلس فى منزله مع زوجته واطفاله وينسى حلمه الاول ومتعه التفكير فيه وتحقيقه
نتمنى ونحن صغار ان نصبح كبار ونتمتع فى التفكير فى شكلنا ونحن كبار وما ان تتحقق مع مرور الزمن تقل المتعه وتصبح المتعه فى ان نرجع مره اخرى صغار وان تحقق فسنفكر فى نفس الامر وان نصبح كبارا
من وجهه نظرى ان هذه الدنيا لغز لا ولن نفهمه ما دمنا لا نفكر بالمنطق
المنطق يقول ان متعه الشى تكبر وتكبر بعد تحقيقه ولكن هل يسرى التفكير المنطقى فى حال هذه الدنيا الغريبه
الغريب فى الامر ان الله وعد عباده المومنين والمتقين منهم بالجنه ووصفها وصفا جميلا يجعل من له عقل ويفكر ان يشتاق الى هذه الوصف الجميل
والغريب ان يختمها الله
(ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر )
فبعد هذا الوصف الجميل يقول انها شى لم نراه ولم نسمعه ولا خطر على بال شخص فى هذه الدنيا
فلكم ان تتمتعوا بهذا الوصف
ولكن فى هذه الحاله لن تكون مثل امثلتنا السابقه اى اننا لن تقل متعه حصولنا عليها وستصبح متعتنا اكثر واكثر مع استمرريتنا فى الجنه
ولأن الله قال
(خالدين فيها )
فمعنى هذه ستكون المتعه ايضا خالده بخلودنا
لاننا نتمتع بالتفكير فى الشى لان عقلنا الباطن يعلم جيدا اننا فى هذه الدنيا مثل اوراق الشجره سنسقط منها فى يوم من الايام وهذه هى الحقيقه التى لا يحب الانسان التفكير فيها مع انها الحقيقه الطبيعيه لاى انسان فى الوجود
(وانك ميت وانهم ميتون )
فنتمنى تحقيقه قبل فتره سقوطنا وما ان نحققه نفكر فيما بعده وهكذا حتى ياتى اليوم الذى نترك كل تفكيرنا ومتعتنا فى الدنيا الى مكان اخر
فلو فكرنا فى الحياه الاخره
نرى انها مثل الفيلم الذى يحتوى على جزئين
لن يفيدنا الجزء الاول منه بدون الاخر
ولن يفيدنا الجزء الاخير بدون الاول
فأن كان جزئنا الاول فى الدنيا فى انشغال عن الله
فسيصبح جزئنا الاخير فى الاخره دون قيمه
ولكن نعلم انه جزئا مليى بتفاهات الدنيا وانتهى هذا الجزء بدون فائده
ولكن لا يحدث مثل الافلام وينتهى الجزء الاخير مثل الاول سريعا
للاسف لن ينتهى الا بما اعده الله لعصاه الدنيا
هذا الكلام ليس معناه ان لا نفكر فى متع الدنيا ولا نقدر هذه الحياه ولكن لكى نفكر ايضا فى المتع الدائمه والخالده بعد حياتنا فيا رب العالمين لا تنسينا نعمتك على المومنين وارحمنا من عذابك للظالمين
فسنفكر فى متعه دخولنا الجنه بأذن الله ونتتوق للحصول عليها
وسنعيش هذه الحياه كما امرنا الله ورسوله ونتمتع بالحياه الاولى والاخره


التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (3 صوت, بتقييم: 5.33 من 7)
Loading...