خلق الطموح

خلق الطموح
17843733454_d5c5c4eb7f_ambition

شعر : خلق الطموح

 

إن للدنيا مشاعل نورٍ لا تضاء إلا من الفتى الطموح الألمعي

يهمس في أعماق نفسه وضعت أحلامي بين ثنايا أضلعـي


ورسمت غايتي على خارطة الحياة لأرددها على مسمعي

بقلب ما عرف مستحيلا فخطى الإقدام تسبقني والله معي

فتسمو بالطموح روحي نبلا أترفع به عن أي لغو وعى

لأن الطموح نبراس البصائر يهتدي به ذوى عقول تعي

يجعل صاحبه مثابرً دوما ًلا يُثنيه عظم الخطوب فيجزع

رسم لآماله الطوال دربا منثوراً بالدرر واللآلئ المرصع

ومُعطًراً زهوراً ندية يعبق شذاها بمسك وطيب مُتضَوِع

فيه روح الشباب تزدهر كأشجار نخل باسقةً حين تطلع

ترى في محياه إشراقه الصبح كنور الشمس حين تسطع

يعلو بهمته عنان السماء كمن يعانق النجوم حين تلمع

همة تطبع عليها الأنبياء والعظماء فلله دره مـن طبـع

طوبى للنبيين الأٌلى كان ذكر الله غايتهم في كـل مرتـع

صار على نهجهم من كانوا يبغون العلم من أى موضع

كلما نهلوا صِنفا من العلم زادوا نهماً ومثلهم لم يشبع

فابتدعوا صنوفا من الآداب والفكر وكانوا له أول منبع

فكم من أديب لمع نجمه في فضاء الفكر فمضى يبدع

وكم من عالم خاض سفينة العلم فبات يخترع و يبرع

فالعلم خير باب العز وبه تزدان منازل الشرف وتُرفع

وهذا خير ماتتوق إليه النفس من غاية وأعظم مطمع

نفوس لا تقبل إلا العلا وليس لغير أبواب المجد تقرع

تلك نفوس الأحرار شامخة كالبزاة حين تطير ترتفع

شتان بينها وبين نفوس صغار كزرازير إذ تطير تقع

فالناس صنفان ولكل امرئ قناعات وخيارات تٌتبع

منهم من تٌسير خطاه بالبذل ولدروب المجد يتتبع

ومنهم من بأذيال الخيبة يتعلق وبستار اليأس يتبرقع

مثلهم كمثل نعامة إن تغمس رأسها تحت الثرى تقبع

وستظل ابد الدهر تحت الثرى ولكأس الجهل تتجرع

وحياتهم محاطة بغمامة سوداء وظلمة لا تنقشع

يغرقون بين غياهب الجهل وظلمات الفقر المدقع

سنة الله في الخلق كما في النجوم بين التدافع والدفع

فما ترى النجوم إلا طالعة أوآفلة خلف سماءها البلقع

كذا ترى الناس بين طموح ذو عزيمة وبين قابع خرع

أكرم بالنفس الكبيرة حين تطمح إلى كل جديد ومنوع

فالطموح أنواع وللناس غايات ولكل غاية لها يزمع

فهذا غايته مال وجاه وذاك علم وذاك بالحب يتولع

وذاك كتاب الله نور القلوب تهابه الآذان حين تسمع

وذاك سنة نبيه مصباح يٌهتدي به وخير ما يشفع

وذاك يمضى مجاهدا لا يبالى أنه في ذات الله يصرع

وذاك ثائرا للحق في وجه كل سلطان يجور ويقمع

وذاك ذو عين تحرس في سبيل الله ومن ذكره تدمع

تلك نفوس عن الدنايا تترفع وعن الخطايا تتورع

ليس لهم سوي الله من رقيب وقلوبهم لذكره تخشع

أولئك يسارعون طلبا للمعالي وعن السفاسف تقلع

هم قوم بنو للشرف سلما عاليا وليس عن بديله تقنع

فيهم همم الجبال لايتوانوا عن غايات هم عليها أزمعوا

ختم الله على قلوبهم الخير ولجليل الأعمال قد صنعوا

فالجبال تعلوها قمم ليست لغير أهل الطموح تتسع

كالملوك على الأسرة وعلى عروش العظمة تتربع

زرعوا بذور البذل فأثمرت حصادا من أطايب الزرع

جزاؤهم من الله الفردوس الأعلى أكرم به من مرتع

تشع في وجوهم نضرة النعيم كروض زاكٍ ينعٍٍ

يا قومنا فلتعلموا أن الدنيا لا تعطى لقاعد متمنع

إنما تعطى من يسعى بهمته فـلم يتوان أو يرجع

ففي البذل لذة تقع فى نفس الطموح أعظم الوقع

وبه تسير الحياة فقد يكون الدواء من السم النقع

فلنحيا بالأمل ولنجعله لحياتنا حبال وصل لا تنقطع

ولنعزف لآمالنا وأحلامنا أناشيداً حماسية المقطع

لنستبشر بالله مادمت يد الله بالخير ممدودة لا تٌنزع

فالغايات لا تدرك إلا بإيمان راسخ ويقين لا يتزعزع

فهي بذور تغرس في نفس الطموح فتنمو وتترعرع

فما الدنيا إلا دار عبور الكل فيها بين مفارق ومودع

وليس لها إلا صالح الأعمال زخرا نأخذه حين نودع

فخير مافيها من بالتقوى استزاد ومن العلم ما ينفع

ومااعظم النفوس حينما تراها على تقوى الله تجتمع

فما النفوس إلا ودائع أودعها الله فمتى يشأ تٌستودع

Photo by O.S. Fisher

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (6 صوت, بتقييم: 6.67 من 7)
Loading...


عن الكاتب

Sarah Elshikh

ولدت فى محافظة الجيزة وتخرجت من كلية التجارة وعملت معلمة لمدة خمس سنوات وحصلت على دبلوم تربوى عام 2014 بتقدير عام جيد جداً مرتفع ثم تركت التدريس للتفرغ للكتابة والأدب ومن أحب اعمالى الأدبية لغتنا الجميلة وخلق الطموح وقصيدة فى ظلال الحب وثورة على ضفاف النيل