الثورة الغائبة

الثورة الغائبة
همسات

لقد خضنا معارك التحرر من الاستعمار و المعارك الايديولوجية و نعمل حاليا على تأسيس الديمقراطية و ربما معارك أخرى سنخوضها او خضناها, الا ان المعركة الحقيقية التي لم نخضها هي الثورة الغائبة, الثورة التربوية او ثورة النظام التعليمي. وهذا يظهرنا بمظهر من يجدف ضد التيار, او يحاول ان يكون نشازا في مسيرة التطور الاجتماعي و التاريخي الانساني بصفة عامة.

و العجيب في الأمر ان الامم المتقدمة بل و حتى الدول الصغرى منها, كانت سباقة الى الثورة التربوية او لنقل التجديد التربوي : من هولاندا و سويسرا الى فرنسا و المانيا و امريكا بل و حتى الصين و اليابان و كل هذه الثورات في مجال التربية و التعليم, رغم اختلافها الشديد بناء على العادات و التقاليد أو الايديولوجيات, جائت بقواسم مشتركة يمكن تلخيصها في العملية و المردودية و التجريبيةا وهو ما يمكن أن نجمله في التوجه التكنلوجي. و على الرغم من الاختلاف الشديد بين تلك الأنظمة التربوية فيما يخص حرية المتعلم و الجوانب الفردانية, فإنها تميزت بالتركيز على تنشئة  الاجيال على الدقة التكنلوجية و التقيد بالزمان و التصرف في المكان بما يسخره للأهداف و الإنتاجية ذات المردودية .و لم يقف اختلاف الايديولوجيات و أنظمة الحكم عائقا في سبيل انجاح هذه الثورة التربوية في المدارس و المجتمع على السواء.

و اللآن و نحن نرسم معالم توجه جديد, نجد أنفسنا أمام تحولات من أهم معالمها و معطياتها على الصعيد العالمي :


-تقلص دور الايديولوجيا
-اختلال التوازنات السياسية المألوفة بين قوتين عضمتين.
-انبثاق الدعوات العالمية للديمقراطية و حقوق الانسان و الحفاظ على البيئة.
-توقع تبلور توازنات عالمية جديدة.

في ضوء هذا الواقع, نرى ان الفرصة مواتية بل ضروية, سواء أعلى المستوى الوطني ام القومي لتدارك ما فات و هو تحقيق الثروة الغائبة في مجتمعنا, الثروة التربوية, و تحصينها بكل الضمانات, لتبقى في معزل عن الهزات الطارئة, و التغيرات السياسية الموسمية.

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (6 صوت, بتقييم: 6.33 من 7)
Loading...


عن الكاتب

همسات
يسألني البعض من تكون!؟ /انا لست شاعر /ولست بكاتب/ولا بناقد /ولست أديب / ولكني تعودت كتابة الكلمات والتجول في سطور الصفحات/ المميز بي هو اختلافي عنهم/بذاتي/وشخصيتي/وطبعي.. :D