دقيق النظر لفواتح السور

دقيق النظر لفواتح السور

دقيق النظر لفواتح السور

كيفيةمعالجة حروف الفواتح بمنهج النبى (ص)
قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم اْفلا يتدبرون القرءان اْم على قلوب اْقفالها صدق الله العظيم(24س محمد)
اْول فريضة قبل الصلاة (إقراْ )
قال النبى (ص) لا عبادة كالتفكر (رواه اْبو الشيخ عن اْبى ذر(ض)) ثم قال تفكروا فى اْلاء الله ولا تفكروا فى ذاته فتهلكوا
وقال لا اْقول ( اْلم ) حرف ولكن اْلف حرف ولام حرف وميم حرف إنتهى
اْخرج الطبرانى عن إبن مسعود(ض) مرفوعا ( اْن هذا القرءان ليس منه حرف إلا له حد ولكل حد مطلع) إنتهى
واْدركت على الفور باْننى قد سرت فى معالجتى لفك رموز فواتح السور المعروفة بالحروف المقطعة على المنهج الشرعى
وقد اْولها تبارك وتعالى فى سورة اْل عمران (اْلم الله لا إله إلا هو الحى القيوم) فى صيغة القسم باْسمائه
فقد قمت بتحليلها إلى مطالعها ثم تركيبها كما فعل سلفنا الصالح (ض) ولم اْعالجها بالاْرقام اْو الاْعداد الحسابية كاْصحاب الديانات الاْخرى والمعروفة بحساب اْبى جاد (اْبجد هوز) حيث اْن لكل حرف رقم اْو عدد حسابى يرمز له إلا اْن سيدنا إبن عباس حبر الاْمة (ض) نهى عنه لاْنه من جملة السحر وما من نبى إلا واْعطى مثلها فإن لكل كتاب نسقه الذى تتفق مقدماته مع نتائجه ونتيجة تركيب حروف مطالع حدود حروف اْلم كانت (ملم فيما اْل ) وجاء تاْويلها فى السورة الممتتحة بها بمعنى يعلم ما بين اْيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشىْ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه (علمه تبارك تعالى) السماوات والاْرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلى العظيم صدق الله العظيم (255 س البقرة)
ولذلك كانت معالجتى للحروف جبريةبالحروف فقط وفق المنهج الشرعى كالاْتى
لكل حرف حد (رمز معبن بدل عليه عند كتابته ) يصلح له ولا يصلح لغيره مثل حرف اْلف حده هو رمزه أو طرفه الدى يكتب به مثل (اْ) ولكل حد مطلع اْى مخرجه الفسيولوجى من الحلق واللسان والشفاه ( تصوره)الدى ينطق به عند تعريفه (تحلبله) ومطالعه تسعة حروف مثل اْلف لام فاء ولكل حرف من هده المطالع حدا ولكل حد منها اْيضا مطالع وهكدا الى ان يرث الله الاْرض وما عليها
اْولا ـ من مطالع حدود كل فاتحة سورة على حدة نركب إسما قدسيا يطابق معناه فى السورة فى نسق جدولى اْفقيا
ثانيا ـ ومن مجموع الحدود وايضا من المطالع (نجتزىْ منهما اْبجديتيهما اْونجمل ماتبقى منهما) كل على حدة اْو كليهما معا نفوم بتركيب حروفهمابحيث لا يتبقى حرفا واحدا من كليهما خارج هذا المركب اْو نزيد عليه حتى يكون الناتج إسما معينا اْوخبرا يطابق المعنى فى السور المفتتحة بها اْو السياق القرءانى كله فإن تطابقت المعانى كان التحليل والتركيب يسيران سيرا صحيحا فصدق النسق داخله وهو عدم تناقض مقدماته مع نتائجه
فلا بد واْن يتطابق المجمل اْى المتشابه مع مفصله اْى محكمه وهكدا كلما توغلنا في هده العملية كلما اْتسعت دائرتها واْعطت مالا يخطر على بالك فاْنت تخرج من نسق تدخل فى اْخرلاْن النتائج تصلح مقدمات لتالى وهكدا الى مالا نهاية
(الرخصة الشرعية)
قال تعالى فى سورة النمل بسم الله الرحمن الرحيم (طس) تلك ءايات القرءان وكتاب مبين صدق الله العظيم اْى هى معجزات القرءان وكتاب كبير (اللوح المحفوظ) وقال فى سورة ياسين نحن نكتب ما قدموا واْثارهم وكل شىْ اْحصيناه فى إمام مبين صدق من قائل
وسمح لنا بمعرفتها لقوله تعالى فى اْخر سورة النمل وقل الحمد لله سيريكم اْياته فتعرفونها وما ربك بغافل عما تعملون صدق الله العظيم
وقد اْعدت تدقيق النظر مرة اْخرى فى (طس)
(1) حدودها حرفان
(2) مطالع حدودها 5حروف (طـ ـ مدة ـ س ـ ى ـ ن )
وبتركيب حروف هذه المطالع نحصل على إسم (نطاسى)تبارك وتعالى بمعنى العالم الماهر(ص 621 المعجم الوجيز)
وقد اْولها تبارك و تعالى قى سورتها قال بسم الله الرحمن الرحيم وإنك لتلقى القرءان من لدن حكيم عليم صدق الله العظيم (6 س النمل)
شرح جدول فك الرموز
1) مخطوط الحروف راْسيا هو حد الحرف اْى طرف الحرف عند الكتابة
(2) هجاء الحروف اْو مسمياتها اْفقيا هى مطالع الحروف عند نطقها فسيولوجيا
اْولا حروف اْبجدية حدود حروف فواتح السور وعددها 16 حرفا إعتباريا كالاْتى
( اْ ل م ص ر ك (هـ + ا مدة ) (ى + ا مدة ) ع ط س ح ق ن )
ثانيا جروف اْبجدية مطالع حدود حروف الفواتح وعددها 20 حرفا إعتباريا
( اْ ل ف م ( هـ + ا مدة ) ص ء ر د ك (ى + ا مدة ) ع ن ط س ح ق و )
شروط الإستدلال
الفواتح هى اْصل الكتب وهى فى التحليل والتركيب هى جزء من سياق القرءان فلا يصح اْن يخالف التركيب سياقه فى العقيدة

هذا والله اْعلم



التعليق من فيس بوك


    تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
    نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (1 صوت, بتقييم: 7.00 من 7)
    Loading...

    عن الكاتب

    زائر
    عضويه غير حقيقيه تنسب اليها المحتوى الذى يضيفه الزوار
    • تواصل مع زائر: