توني روبنز – آلة المال التي تعمل أثناء نومك – عن اهميه الاستثمار

توني روبنز – آلة المال التي تعمل أثناء نومك – عن اهميه الاستثمار
توني روبنز

هل لاحظت من قبل أنه مهما كان قدر المال الذي تجنيه ، فإنك تجد طريقة لإنفاقه ؟ حسناً ، أنت لست وحدك . يبدو أن الكثير من الناس لديهم أسلوب حياة يتماشى مع مواردهم ، أو ربما يتجاوزها .

كم مرة رأيت شخص فاز باليانصيب ، ثم خسر كل ما لديه و أصبح مفلساً خلال خمسة أو ستة سنوات ؟ ماذا عن الرياضيين العظام في التاريخ القريب ؟ إنظر إلى كيرت شيلينج كمثال ، و الذي جنى ما يفوق 100 مليون دولار في خلال 20 موسماً في دوري البيسبول . نفس الشيء ينطبق على مخرجين و ممثلين و فنانين : ويلي نيلسون ، بيلي جويل ، و فرانسيس فورد كوبولا ، جيمعهم أصبحوا مفلسين .

هذا يحدث مع النجوم الذين يسقطون بشكل مدوي بعد الوصول إلى أعلى القمم . إنظر إلى الحياة المتقلبة لبطل الوزن الثقيل مسبقاً مايك تايسون ، و الذي جنى مالاً في عصره أكثر من أي ملاكم في التاريخ ، حوالي نصف مليار ، ثم من بعد ذلك أصبح مفلساً .


لكن بطل العالم فلويد مايويزر على وشك أن يتخطى رقم مايك القياسي في الأرباح . مثل تايسون ، قاتل مايويزر من القاع حتى وصل إلى القمة . في سبتمبر عام 2013 ، حقق 41.5 مليون دولار في مباراة ملاكمة ضد سول ألفاريز . لقد حقق حينها أكثر من 80 مليون دولار بناءً على إجمالي المشاهدات المدفوعة .

قبل هذا اليوم الملئ بالمال ، كان قد وصل إلى قمة الخمسون رياضي الأكثر ثراءً ، مما جعله من بين المصنفين كأثرى الرياضيين في الولايات المتحدة . أنا أحب مايويزر لأنه رياضي موهوب ، و لديه أخلاقيات عمل لا يمتلكها إلا القليلين . إنه أيضاً كريم للغاية مع أصدقاؤه .

لكن مايويزر قاتل حتى وصل إلى قمة هذه القائمة من قبل ، و خسر ثروته بالكامل بسبب التبذير و الإستثمارات السيئة . لقد قيل أنه كان ينفق ببذخ ، و أنه كان يحمل معه حقيبة تحوي مليون دولار ، في حالة أن إحتاج للتبرع إلى لويس فويتون .

مثل كل الفائزين ، هذا البطل ذكي للغاية ، و أتمنى أن يكون قد إتبع ممارسات إستثمارية أفضل اليوم . وففاً لفيفتي سينت ، الشريك التجاري الأسبق لمايويزر ، فإن هذا البطل ليس لديه أي مصدر دخل خارج الملاكمة . لقد قام مغني الراب هذا بتلخيص الإستراتيجية المالية للملاكم في هذه الجملة ” قاتل ، أحصل على المال ، أنفقه ، ثم قاتل ، أحصل على المال ، ثم أنفقه ، ثم قاتل ” .

إنها تبدو إستراتيجية سخيفة ، أليس كذلك ؟ للأسف ، هذا يحدث لدى الكثير من الناس : إعمل ، أحصل على المال ، أنفقه . العمل هو الطريقة الأمريكية .

إذا لم يستطع هؤلاء الأفراد البناء على موهبتهم و ما أنعم الله به عليهم و قاموا بشق طريقهم إلى الحرية المالية ، كيف تعتقد أنه بإمكانك أنت أن تفعل ذلك ؟ لا يمكنك !

لكن ما يمكنك فعله هو أن تصنع تعديل بسيط في الإستراتيجية ، و تحتضن عقلية جديدة كلياً . إنها سوف تغير حياتك . يجب أن تنتقل من مجرد العمل من أجل المال ، إلى عالم حيث يعمل المال من أجلك .

لقد حان الوقت لترك الخط الجانبي و الدخول إلى المباراة ، لأنه في النهاية يجب على كل فرد أن يكون مستثمراً كي يصبح لديه الحرية المالية .

أنت بالفعل تاجر مالي . إذا كنت تعمل لتجني قوتك ، فأنت تتاجر بوقتك من أجل المال . بوضوح ، هذه أسوأ تجارة يمكنك أن تتاجر بها في حياتك : يمكنك دوماً أن تحصل على المزيد من المال ، لكن لا يمكنك أن تحصل على المزيد من الوقت .

أنا أراهن أن ” آلة المال الرئيسية ” في حياتك هي أنت . ربما لديك بعض الإستثمارات ، لكن ربما لم تنشئها بهدف الربح . إذا توقفت عن العمل ، فسوف تتوقف الآلة . سوف يتوقف تدفق المال . سوف يتوقف دخلك . في النهاية سوف ينهار عالمك المالي . إنها لعبة إجمالي الربح بها صفر ، مما يعني أنك تجني فقط ما تضعه بها .

أنت أيضاً آلة ATM من نوع آخر . هذا يقترح تجارة الوقت مقابل المال تلك . لقد أصبحت آلة ضد الوقت .

ربما يبدو هذا مثل أمور الخيال العلمي ، لكن بالنسبة لمعظم الناس هذا يعد واقعاً . لقد أنشأت أشياء كي تتخلى عن الشيء الأكثر قيمة ” الوقت ” ، في مقابل ما تحتاجه بشكل أكبر ” الدخل ” .

إذا توقفت عن العمل ، سوف تتوقف عن جني المال . إذن ، فلنخرجك الآن من المعادلة و نبحث عن نهج بديل . دعنا نبني آلة مال لتحل محلك ، و تنشئها كي تجني المال أثناء نومك .

فكر في هذا على أنه عمل ثانوي ، بلا موظفين ، و بلا مدفوعات ، و بلا نفقات . المال الذي تضعه بها هو فقط مخزون . ناتجه الوحيد ؟ تيار من الدخل على مدى الحياة ، و الذي لن يجف أبداً ، حتى إن عشت لتصل إلى سن المائة . مهمته ؟ أن تقدم لك حياة من الحرية المالية لك و لعائلتك .

إذا قمت بإنشاء هذه الآلة المجازية و حافظت عليها بشكل سليم ، سوف تكون لها قوة 1000 مولد . إنها سوف تعمل على مدار الساعة ، 365 يوماً في العام ، بيوم إضافي أثناء السنوات الكبيسة ، و حتى يوم الرابع من يوليو أيضاً .

لقد عمل تيودور جونسون في ” UBS ” و لم يجني أبداً أكثر من 14 ألف دولار سنوياً ، و مع ذلك عندما أصبح كبيراً في السن كان يملك أكثر من 70 مليون دولار .

عندما قال أنه لا يملك مالاً ليدخره ، قال له صديق أنه إن تم فرض الضرائب عليه ، فإن المال سوف يتم أخذه من حسابه و لن يراه أبداً بعد ذلك .

لذلك ، صنع ضريبة لنفسه كي يصبح ثرياً . بالرغم من أنه كان يجنى القليل من المال ، فإنه كان يأخذ 20% من ماله و يضعها مباشرةً في حسابه الإستثماري . خلال أكثر من خمسة عقود من الزمان ، هذا المال تراكم ليحقق له 70 مليون دولار .

إذا قامت الحكومة بفرض الضرائب على عملك التجاري ، سوف تدفعها . ربما قد حان الوقت لتضع ” ضريبة ” على عملك – ضريبة تعدك من أجل الحرية المالية و تعطيك بديلاً ، عمل تجاري ثانوي بلا موظفين أو نفقات – آلة مال حقيقية .

لكن آلتك لا يمكن أن تبدأ بالعمل حتى تتخذ القرار المالي الأهم في حياتك : أي جزء من راتبك سوف تحتفظ به ؟ كم ستدفع لنفسك من الراتب قبل أن تنفق دولار واحد في نفقات العيش اليومية ؟

كم من راتبك يمكنك – أو ترغب – في تركه جانباً ، مهما كان ما يحدث في حياتك ؟

فكر في هذا الرقم ، لأن بقية حياتك سوف تتحدد بقرارك بأن تحتفظ بنسبة من دخلك اليوم ، كي يكون دوماً لديك مال لنفسك في المستقبل . الهدف هنا هو تمكينك من نطاق العمل من التاسعة حتى الخامسة ، و تسير على طريق الحرية المالية .

عندما سألت بورت مالكيل ، الذي قام بتأليف الكتاب الإستثماري المميز ” نزهة عشوائية في وول ستريت ” ، عن الخطأ الأكبر الذي يرتكبه المستثمرون ، قال ” الكثير من الناس يفشلون في الوصول إلى قوة الفائدة المركبة ” .

بينما الكثير منّا يعلم مصطلح الفائدة المركبة ، فإن معظم الأمريكيين يرتكبون نفس الخطأ ، معتقدين أنهم بحاجة لجني مبلغ كبير من المال كي يصبحوا آمنين أو مستقرين أو أحرار مالياً . في الواقع ، قدر بسيط من المال يتم تركه جانباً بشكل مستمر ، سوف يقدم لك قدرة أكبر على الوصول إلى الحرية المالية .

في النهاية ، لا يهم قدر المال الذي تجنيه . إن لم تترك جزء منه جانباً ، يمكنك أن تفقده بالكامل . لكن بمجرد أن تنشئ آلة المال الخاصة بك ، لا تترك فقط هذا المال تحت فراشك . قم بجمعه في بيئة تشعر بأنها آمنة ، لكن لا تزال تقدم لك فرصة النمو .

و بينما تعمل آلتك ، يمكنك أن تتاجر أقل بوقتك مقابل المال ، مما يحررك لتقضي أياماً في فعل أشياء تهتم بها حقاً . هذه هي الخطوة الأولى و الأهم لوضع نفسك على طريق الحرية المالية . قم بهذه الخطوة اليوم .

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (2 صوت, بتقييم: 7.00 من 7)
Loading...


عن الكاتب