ما بين “الفيل الأزرق” و “هيبتا

ما بين “الفيل الأزرق” و “هيبتا

 

عندما يصبح الكاتب متحللا من تعاليم الدين وكل القيود الأخلاقية والإجتماعية فما يكتبه هو الفساد والإفساد فى العقول.وهذا ما نراه اليوم واضحا . حتى الكتاب والمثقفون بحاجة شديدة إلى التوجيه. فما الهدف من الكتابة ؟ وما الهدف ايضا من القراءة؟ وما وجدت خطرا أشد على عقول الشباب من هذه الروايات التى لا تهدف لشئ. إنما تزيد عقول الأفراد فراغا وتزيد الانحراف انحرافا. حتى عندما سألت أحدهم ما الذى استفاده من رواية الفيل الأزرق ؟ فتلعثم فى الكلام ولم يرد. وهكذا سلطت على عقولنا أقلام زائفة لا تملك المخزون الفكرى السليم ولا يوجد لديها رؤية اصلاحية محددة. فجعلت الشباب يعيشون الوهم الزائف. حتى اذا تناولت “هيبتا” وهى تعنى الرقم السابع فى اللغه اللاتينية وجدت تفصيل للمشاعر الإنسانية وثورة على العادات والتقاليد.وما الحب الذى تناولته الرواية سوى مقدمة حتمية لممارسة الجنس .

فمن لا يرى حراما فى تبادل المشاعر بين الرجل والمراة بدون علاقة شرعية هو ايضا لا يرى حراما فى الزنى وهذا ما تناولته الرواية فما يريد هؤلاء سوى تدميرا للاخلاق وفسادا للعلاقات الاجتماعية . فما الذى استفاده امريكا والغرب من هذه العلاقات المحرمة سوى انهيارا للعلاقات الاجتماعية وانتشار اطفال بدون نسب . فالمقصود من ترويج هذه الروايات هو تدمير ما تبقى من المجتمع واشغال عقول الشباب بالافكار المنحرفة .وكلنا محاسبون على ما نكتبه وننشره .فمن الاولى ان نعلم الشباب دينهم . ان نعلمهم ما يفيدهم .ان نعلمهم كيف يعيشون الواقع ؟ فهذا هو المطلوب.



خالد عبد العزيز

التعليق من فيس بوك


تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (1 صوت, بتقييم: 6.00 من 7)
Loading...

عن الكاتب

خالد عبد العزيز
أعمالى الفكرية من 2010 حتى 2016 1. الحركة الإصلاحية 2010/2015 2. الطريق "فكر فلسفى يخاطب العقل 3. الفكر السليم "من هنا نبدأ 4. هكذا تبنى الحضارات 5. فى محاربة الجهل 6. مجموعة قصصية 7. #تجربتى2010_2015 رواية تحت الإعداد ارقام الجوال 01017449660 01144310361 البريد الالكترونى [email protected] كما يمكنكم الاطلاع على سيرتى الذاتية CV httphttps://justpaste.it/wo5l