كيف يكتشف الآخرين أخطائهم…

كيف يكتشف الآخرين أخطائهم…

من دروس الحياه التي يتعلمها الانسان..
أن معاملة الناس بماتحب أن يعاملوك به
اصبح غير مجدي..
فالأفضل أن تعامل الناس بما يعاملونك به..
من هنا سيكتشفون مدى دناءة قلوبهم او مدى نقاء قلوبهم..
احدهم يظهر لك الود ومن خلفك يكسر عظمك..بعد نهش لحمك نيئاً دون رحمه وأمامك يبتسم وقد وصل اليك كلامه كسهام الرماح التي دهنت بسمٍ رعاف..
افعل به ذلك ليصله الخبر كما وصلك
وانظر ايرضى ام يستاء
واخر يعاملك بالتلميح والهمز واللمز
عامله بنفس الطريقه
وأخر اعطاك وعودا وكذب في وعوده
وأخر يتضايق من سعادتك في حياتك ويظهر
أنه يتمنى لك السعاده..بينما يأتيك الخبر انه
يتمنى لك التعاسه في حياتك…
أخر يتمنى أن يراك في اقبح صوره ولكنه يبدي
خلاف ذلك
وأخر تحبه بصدق وتجده عكسك تماما لايعترف بالوفاء
ولابالحب ….
أخر يحتضنك بالاحضان وهو ينتظر متى تتعثر….
وهناك من يحتضنك بحب ويعاملك بصدق وتأبى روحه
ونقاءه أن يذكرك عند أحد بكلمة تؤلمك.بل يمتدحك
فتصل لك تلك الكلمات كرسائل عشق تبني جسور من الود بينكم من الصعب أن تهدمها تلك الزوابع العابره..
وهناك من تعاتبه على افعاله بينك وبينه فينشر كلامك امام الملأ…
وهناك من أن تعاتبه بأقسى العبارات بينك وبينه
ولن تسمح له نفسه أن يخبر احد بمادار بينكم
فقط عامل كل شخص بأسلوبه
وسترى مايشيب راسك من الاستياء وحالة الإستنفار
في تصرفاتهم وتعاملهم معك..او سترى مايجعلك تبتسم…وترى الحياه بلونها الإرجواني الجميل
ستكون في نظر الأسوأ أنك شخص سيىء
فقط لأنك طبقت أسلوبه وطريقته معك
فاصبحت شخص منبوذ….
وستكون في نظر المحب الصادق انك اطهر شخص
على وجه الأرض….لأن تعامله معك طهر ونقاء….
وللأسف ……
كل علاقاتنا فشلت لأن غالبيه البشر لم يطبقوا
نصائح الاسلام..وأن نعامل الناس بما نحب أن يعاملونا به..
بل طبقوا
عاملوني بالحسنى وانا اعاملكم بالسيئه
محال ي اصدقائي تطبيق عدالتكم
من معاملتك سشتم رائحتها
اما ورودا بشذى الياسمين تعطر جوك..
او عرفجا يصيبك بالصداع…وربما بالحساسية
والربو
فكن كما تريد أن يكون رائحة عطرك

  • بقلم

    ع،م ،م

    ….القحطاني…

التعليق من فيس بوك


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...


عن الكاتب

زائر
عضويه غير حقيقيه تنسب اليها المحتوى الذى يضيفه الزوار
  • تواصل مع زائر: