لهذا اخترت الكتابة – نزار أقني

لهذا اخترت الكتابة  – نزار أقني

الكتابة من الأشياء الجوهرية بالإنسان ،هيتحرر من القيود و كسر للحدود الزمانية و المكانية انطلاقا من الإرتقاء بذاتك و نشر ما يجود به خاطرك من كلمات منبعها القلب و وجهتها أسماع و أنظار المتلقين الذين هم لها أنصار أوفياء يشهدون لخربشاتك بالخلود حتى بعد موتك.  قد نعتبر الكتابة ذاك المتنفس الذي يستطيع المرء من خلاله مشاركة مشاعره سواء السلبية منها أو الإيجابية مع متابعيه و أصدقائه و كمن يكون في جلسة للإستماع مع طبيب نفساني فتهون وطأة الحزن و تعظم الفرحة . فكما نعلم جميعا أن الصدر لا يقوى على تخزين كل ما يخالج المرء بل و إن زاد فوق طاقته سيكون المصير هو الاختناق لحد الإنفجار، لذا فالكتابة إذن هي استراحة و إزالة لأثقال الاختزان و طمأنينة للقلب و تجديد عهد جديد من الطمأنينة النفسية . بالإضافة إلى أن الكتابة هي فرصة لمد الجسور بين العوامل الداخلية و الخارجية فيصبح للمعاني وقع عام ينتشر ليحاكي الأفكار و يتفاعل مع الآراء و يجعل للصواب أكثر من باب لبلورة الرسائل و إيصالها بالطريقة المنشودة .  و قد تنقسم الرسالة الكتابية بين كاتب و آخر فهناك من يكون صدقا مع نفسه لدرجة تجعله يخسر العديد من الأشياء كمن حوله و بعض الأشياء المرتبطة به، و هناك من يكون متحفظا في كلماته حريصا على الخروج بأقل الخسائر من خطابه الذي لن يروق الجميع أحيانا، و من هذا المنطلق قد نستخلص شيئا مهما و هو كون الكتابة ليس شيئا يسيرا، فالكلمة لها وقع عظيم نابع عن روح القدس، فكم من كلمة أقامت عدلا و و كم منها صححت مسارا تاريخيا بأكمله كان من الممكن أن يكون أكثر حروبا و أكثر دموية . كما لا ننسى أن الكتابة كانت سبيلا من السبل التي اعتمدها الإنسان منذ القدم لبناء الحضارة و جعلته يورث حكما و أقاويل للسلف الصالح تقتدي بها أجيال تلو الأجيال رافضة للإهانة بما علموا ثائرين في وجه الطغاة معبرين عن آرائهم اتجاه كل ما ينتهك حدود الصواب . فكان لابد للحرف أن يضع قطيعة مع الجهل و يرشد شعوبا و قبائل للإستقامة و إقامة الحجة بالإرشاد . و إن لمن باب احترام الكتابة عدم الكتابة من أجل تركيب الحروف ببعضها البعض فقط ، بل احترامها يتجلى في الكتابة عند اللحظة التي يحس الفرد منا بامتلاء كيانه و قد تأججت ملكاته تعطشا لخرق القلوب بالحروف دون أي استشارة ، طارحا بهذا وجهة نظر قوية نابعة عن مزيج موحد يجمع السبيل و الغاية في اتجاه واحد . هذا ما يبرر اختلاف طقوس الكتابة من شخص إلى آخر فهناك من لا يستطيع أن يكتب دون صخب و هناك من يتجه دائما لمكان محدد يستمد منه الإلهام و التعبير و أيضا هناك من لا يكتب إلا برفقة سجائر غولواز و كذلك من تعتبر الكتابة عندهم قضية أو عادة موسمية .  و في الأخير فإن اختيار الكتابة هو الطريق الأنسب لراحة القلب و تشارك الأفكار و القناعات و عدم اقتصارها فقط على الذات الداخلية بل إطلاق العنان للكلمة كي تأخد المنحى السليم لاستخلاص المعاني، و أكثر من هذا و في ظل تعذر خلود الجسد أصبح خلود الفكر و الروح هو الوحيد الذي يمكن نيله عبر ترجمة الكتاب لكل ما جادت به قريحتهم إلى حروف مرصعة من ذهب نفيس لا يصدأ .. مخلفة مسارا معبد للرسالة كي تنعم بالبقاء و التمدد حتى يرث الله الأرض و من عليهاimages (3)

التعليق من فيس بوك


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (1 صوت, بتقييم: 7.00 من 7)
Loading...


عن الكاتب