زوايا نظر للسعادة

زوايا نظر للسعادة

بدافع المحبة أشارككم أفكاري

نحن جميعا نعيش في كوكب واحد.وقد نتشابه في كثير من الظروف.وقد نتفاوت في ذلك. لكن إحساسنا بالسعادة يختلف من شخص لآخر.

ما يجعلنا سعداء أو تعساء هو نظرتنا للأمور الكبرى في الحياة. كالحياة نفسها والذات والناس والحب….وكل زاوية نظر تحمل قدرا كبيرا من الأفكار.



إذا استطعت جعلكم تنظرون من زاوية نظري فلن اجهد نفسي في سرد الأفكار لأنها ستخلق نفسها.

1)نظرتي للذات : أغلب الناس يعيشون تعساء لكونهم يجهلون قيمة أنفسهم. فتقديرهم الذاتي ضعيف. والسبب أنهم وضعوا وعيهم في شئ فان هو الجسد.

عندما يموت الإنسان نقول خرجت الروح ولا نقول ماتت. إذا وضع الإنسان وعيه في روحه فسيحمل معه صفاتها وخصائصها. فهو سيعتبر نفسه إنسانا خالدا منذ يوم ولادته وسينظر بعيون البصيرة لا البصر.

انت بالنسبة لي إنسان خالد. وأعظم من الدنيا وما فيها. وأعظم مخلوق خلقه الله.

2 )التحكم في الذات: ما يجعل الناس تعساء أنهم لا يفهمون كيفية عملهم من الداخل.

إذا قلت لك ابتسم وفي نفس الوقت أعطيت عقلك فكرة أو أمرا بأن تتخيل أنك حزين أو غاضب. فلن تستطيع المحافظة على ابتسامتك.

هذا دليل على أن الأفكار هي ما يسير الإنسان.

****كيفية التحكم في الأفكار****

كما سبق وقلت أننا دائما نرى من زاوية نظر واحدة إذن نفكر من زاوية تفكير واحدة.

الحل هو أن نرى من الزوايا الأخرى والوسيلة الوحيدة لذلك أن نبحث عن الأفكار البديلة. فمثلا إذا كان لك عمل وفقدته فلن يكون نفس الإحساس إذا كان لك عملين.

مثلا الم الحب والأفكار البديلة للتكيف.

تعلق قلبي بإنسان أكثر مما فعلت مع الله يوما كان عقابا

هذا الحب أمانة الله يعطيها وياخدها متى شاء

ربما أبعد الله عني هذا الحب لشرور فيه قادمة أو ليستبدله الله بخير من ذلك.

للبحث عن الأفكار.فطبيعتها تختلف. أبحث عن الأفكار الإيجابية والنافعة….وارقى أنواع الأفكار الأفكار اللانهائية المعنى

فعندما اقول بأن الله قوي فهو قوي إلى مالا نهاية.فالفكرة موجودة في عقلك لكن المعنى يجعل عقلك يتسع بشكل قوي. جرب التفكير.

تصوري للحياة:

إذا ما قلت الحياة فهي اللحظة التي تولد وتموت في نفس اللحظة. هي التقاء العدم والوجود. نحن حقا نموت ونحيا في كل لحظة.

مشكلتنا أننا لا نعيش اللحظة ولا نضع فيها كل تركيزنا واحساسنا. نحن نعيش الماضي ونحزن ونعيش المستقبل ونقلق. والماضي فات ومات والمستقبل لم يولد بعد.

عش الآن بكل تركيزك واحاسيسك.وستعيش سعيدا.

تصوري للناس:

عندما تفهم ذاتك ونفسك فسيسهل عليك فهم الآخرين وتغيير نظرتك لهم.

عندما تلاحظ أنك لا تتحكم بنفسك بل تتحكم بك النفس و الشهوة والهوى والشيطان والأفكار والصور والمناخ وكل شئ. وعندما تلاحظ تدبدبك المستمر بين الذنوب والحسنات بين الخير والشر. فلن تنظر للناس نظرة الظالمين. بل ستنظر لهم بعيون المحبة والرحمة والتسامح وستتوقع أي شئ حتى لا تكون الصدمة قوية.

إنهم جزء منك . نحن في المركب نفسه ولو أننا جميعا مفترقون.

زارع الأفكار من أجل سعادتكم.

التعليق من فيس بوك


تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...

عن الكاتب