تأملات في بعض الأدعية رقم – 1

تأملات في بعض الأدعية  رقم – 1

قال الله تعالى : (وقهم السيئات ومن تقِ السيئات يومئذٍ فقد رحمته ) الآية

شرح الغريب : السيئات : أي صغائر الذنوب

والدعاء للمؤمنين على لسان الملائكة من حملة العرش


وقفة تأمل :

يسألون الله أن يجنبهم السيئات وهي الصغائر أي محقرات الذنوب التي لا يأبه بها احد لصغره وتفاهته وحقارته ولم يسألهم مجانبة الكبائر ، ذلك لأن الانسان عندما يرتكب الصغيرة فإنه يستصغر أمرها ويستهين من شأنها وينسى ويتغافل عن مغبتها وشؤمها – وهذا أخطر من الكبيرة – وعندما يستمر على هذا الحال فإنه يدفع نفسه من حيث لا يشعر الى الوقوع في الكبيرة فيأتي ما لا يحمد عقباه وتكون عليه حسرة وبالاً – لا يعلم عنه إلا الله –  وربما تبقى من شؤم تلك المعصية ان يصل به الحال ان لا يقدر فكاك نفسه الضعيفة منها إلا بارتكابها ، لأجل ذلك قالوا : ( ومن تقِ السيئات يومئذٍ فقد رحمته ) أي لطفت به حتى صنت نفسه من اقترافها ثم الى اقتراف الكبيرة ولا حول ولا قوة إلا بالله .

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...


عن الكاتب

زائر

عضويه غير حقيقيه تنسب اليها المحتوى الذى يضيفه الزوار

  • تواصل مع زائر: