الحياة الزوجية وما بها من عقد ومشاكل وكيف تحققين السعادة في الزواج

الحياة الزوجية وما بها من عقد ومشاكل وكيف تحققين السعادة في الزواج
download

    الحياة الزوجية وما بها من تعقيدات ومشاكل؛ كيف نتعامل معها؟ وما هي أسلم طريقة لأن نعبر فيها إلى بر الأمان؟. مثل هذه التساؤلات تدخل إلى أذهان كل عروسين مقبلين على الزواج إذ أن الزواج ضرورة لاستمرار الحياة ومتطلب ديني يشبه الفرض ولكنه محبب وليس فرضا, بل إن العيش بدون زواج من المكروهات في الدين, لأن الشرع قد حبذ الناس على الزواج وإقامة حياة زوجية سليمة, وقد وضع لنا الشرع خطوات لو مشينا عليها سوف تسلم الحياة الزوجية من كل المصاعب التي تواجهها, وسوف تمر بسلام وأمن على الزوجين وتصل إلى نهايتها الطبيعية بسعادة ووفاق تام. لذا وجدت أنه لابد من أن أجلب لكم أعزائي القراء كل ما هو مفيد لإتمام الحياة الزوجية بسعادة والتغلب على المصاعب التي قد تقابل أي زوجين سواء في بداية هذه الحياة أو مع مرور الوقت مع إنجاب الأطفال, ومشاكل الحياة و المسئوليات التي تتراكم وتنشئ تفاقم في المشاكل بين الزوجين, فهل لنا أن نتمكن من أن نتخطى هذا ونصل إلى بر الأمان في هذه العلاقة القوية؟.

أهم ما يتطلبه الزوجين في البداية هو السعادة الزوجية والوفاق والإنسجام والهدوء في حياتهما, التي لا زالت في مهدها, فهذه السعادة ليست بعيدة المنال عنهما, بل من المؤكد أن الإيمان بنجاح تلك العلاقة هو أهم شيء يجعل هذه الزيجة تخطو نحو السعادة ونحو نجاحها, لأن الروحانيات هي أهم عنصر في الحياة الزوجية, حيث أن الله خلق البشر جميعا غير مكتملين, لذا لن يكون هناك أيضا كمال في العلاقة, ولكن ممكن أن تصل هذه العلاقة إلى أقصى ما يمكنها أن تصل بالقرب من الكمال, لابد للزوجين أن يتفاهما مع بعضهما البعض منذ البداية أنها علاقة شراكة متوددة وليست علاقة استعباد من طرف لآخر مهما كان هذا الطرف ذو قوة أو نفوذ وغيره. هيا بنا نتعرف على أسباب السعادة الزوجية ونجاحها في الخطوات التالية قدر مستطاعنا:

  • بداية نقول لكِ عزيزتي المرأة يجب عليكِ أن تعتبري هذه الحياة بداية جديدة بثقة أنكِ قادرة على إنجاحها, لذا عليكِ أن لا تشتكي إلى أي أحد من حولك سواء عائلتكِ أو عائلته من أية مشكلة تنشأ بينكما, فحاولي أن تحلي هذه المشكلة بهدوء وتروي معه دون أن تجرحيه أو يجرحك فلتجعلوا من أنفسكم بلسما لبعضكما البعض وخاصة في وقت الضيق والمشاكل.
  • لا تحاولي السيطرة عليه بأي شكل من الأشكال؛ فالسيطرة وحب السيطرة إذا كانا موجودين في منزل ما ذهبت السعادة بعيدا ولن يكون هناك إلا الإجبار في كل شيء مما ينشئ جدارا عازلا بينكٍ وبين زوجك إلى الأبد ولن يزول أبدًا.
  • أهم ما في الزواج الروح الفكاهية المرحة وليس البكاء دومًا مع أقل وأتفه الأشياء, لأن المرح يجعل من هذه الحياة الجديدة متعة العيش فيها والتغلب على مسئولياتها التي تؤدي إلى الإكتئاب والإحباط.
  • لابد أن تقومي بتنظيم وقتك ومتطلباتك الزوجية مع التنسيق بينها وبين متطلباتك الشخصية فلا يطغى أي منهما على الأخرى فحاولي قدر الإمكان أن توازني هذا في هذه الحياة الجديدة عليكِ.

نأتي إلى ما تتطلبه السعادة الزوجية من الزوج أيضًا, لأنه طرف مهم في إنجاح تلك العلاقة هيا بنا نتعرف على خطوات السعادة من قبل الزوج:


  • على الزوج أيضا ألا يحاول من أول أيام الزواج أن يسيطر على زوجته فهي شخص له كيان لابد وأن يُحترم, فليس هناك داعي لإذلاله, فليس هذا هو المطلوب في الزواج عليه أن يشعر أنها تكمله وهو يكملها لا يطغى أحدهما على الآخر.
  • عليه أيضًا أن يرضى بما في طباع زوجته من نقص فليس هناك إنسان مكتمل وألا يجرحها بهذا العيب أو ذاك بل يسكت عن عيوبها في مقابل أن تكست هي الأخرى عن عيوبه وتسير الحياة وفقا لما قدرها له الإله سبحانه وتعالى.
  • العلاقة الجنسية ليست بالفرض أو الإكراه لابد وأن تشعر أيها الزوج أنها يجب أن تكون راضية وسعيدة في داخلها فحاول التمهيد لها بشتى الطرق التي ترضيها ولا تتكبر في ذلك أبدا لابد أن تنسى أنت وهي الكرامة داخل تلك العلاقة الحميمية فهي مسموح بداخلها أي شيء ما عدا ما حرمه الله.

هذا جزء من أجزاء كثيرة لا يسعنا هنا أن نوجزها جميعها لتوصيل الزوجين إلى سعادتهما المستقبلية داخل الزواج, ولنا لقاء آخر مع تكملة بقية ما يساعد في الحياة الزوجية على التغلب على كل المصاعب والمسئوليات التي تواجهها. فإلى لقاء أخر وموضوع جديد للتكملة أترككم في رعاية الله.

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (1 صوت, بتقييم: 6.00 من 7)
Loading...


عن الكاتب

زائر

عضويه غير حقيقيه تنسب اليها المحتوى الذى يضيفه الزوار

  • تواصل مع زائر: