جائزة الأفضل في العالم حلم كروي أم تجارة اعلامية

جائزة الأفضل في العالم حلم كروي أم تجارة اعلامية

كثير من الاّراء المتناقضة حول الكرة الذهبية ومدى استحقاق الاعبين (كرستيانو و مسي) الذان اقتصرت عليهما هذه الجاهزة على مدار أعوام وتحديداً منذ عام ٢٠٠٩ والى يومنا هذا هل أصبحت الكرة الذهبية مجرد خدعة و تجارة تخدم مصلحة بعض المتنفذين من رؤساء بعض النوادي الكروية و كذالك بعض من الأشخاص المؤثرين في الفيفا .

سؤال يطرح نفسه؟ هل من المعقول على مدى ٩ أعوام لم يبرز لاعب بقيمة (مسي أو رونالدو) ؟ هل أنا كرة القدم العالمية فقدت مصداقيتها و لنبدأ منذ عام ٢٠١٠ حيث حصد الاعب الارجنتيني( مسي )جائزة أفضل لاعب في العالم (الكرة الذهبية) ولكن كانت هنالك شكوك تحوم حول مدى استحقاق هذا الاعب للفوز بها حيث ان الاجدر بهذه الجائزة ان تذهب للاعب الهولندي (شنايدر )حيث لمع في صفوف (انتو ميلان ) حينها و حقق الثلاثية مع مدربه (مورينيو) وفِي نسخة ٢٠١٣ تعرض الاعب (ريبيري) ايظاً الى الظلم كالعادة بعد اداء لامع منه مع بايرن ميونخ و تحقيق ثلاثية مع مدربه(هاينكس) خاصتاً بعد تصريح بلاتيني بقوله (أنا الكرة الذهبية مفتقدة للمصداقية ويجب التعديل عليها) وفِي عام ٢٠١٦ لجأة الفيفا الى عملية الانفصال عن مجلة(فرانس فوتبول ) العالمية للتهرب من الاتهامات الموجهة للفيفا بقبولهم رشاوي لعطاء الجائرة الى لاعب.

فأصبحت الجائزة التي تقدم من قبل الفيفابنسختها الجديدة تعتمد على تصويت قادت المنتخبات و مدربين فقط بعد استبعاد الصحفيين والذي يعمل به في جائزة ( الكرة الذهبية). وأخيراً هل سوف نرى حلول جذرية وتعديلات على جوائز الفيفا لدفع أصابع الاتهام عنها أم ان ما قيل و ما نسب عن الفيفا من قضايا فساد هي حقيقة وهل ان أصبحت هذه الجوائز إعلامية تقدم للنجم ذو الجماهيرية الأعلى هذه أسئلة جميعها لم تجاب و تضل علامات الاستفهام ؟؟؟؟حول الفيفا


التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (1 صوت, بتقييم: 6.00 من 7)
Loading...


عن الكاتب