وانا في مرحله الشيخوخه

وانا في مرحله الشيخوخه
Nosha

 

عدت الى البيت اخيراً .. بعد يوم شاااق من العمل

ذهبت الى غرفتي مباشره واستندت الى سريري بانتظار  صوت أمي تدعوني الى الغدا..


ولكن ذهبت في نوم عميق لافتح عيناي واذا كل شي حولي متغير ..

هرولت انظر الى المراه .. فاذا انا هو انا ولكن بشعر ابيض اللون ووجهي تملؤه التجاعيد وعلامات التقدم في السن

عدت الى المجلس لاجلس في مكاني حائر

ولم يقطع حبل افكاري سوا شااب في سن المراهقه يقبل راسي ويدعوني بجدي الغالي

الى ان امتلئ المجلس بالأهل والاحباب الذين اشعر بينهم بالغربه

فالكل منشغل بهاتفه .. ولا احد فعليا ينصت الى كلامي

اعمي انهم يسمعون كلامي ويطلقون بعض التعليقات عليه ولكن اشعر ان قلوبهم لم تفقه حرفا واحد من كلماتي

 

ووممما يزيد المي وحزني هو حماسي عند رغبتي لسرد ذكريات شبابي عليهم ومغامراتي في الحي مع الاصدقاء

ولكن مايدعوني الى السكوت هو البرود الذي يستقبل حماسي ليطفه تماما

 

هذا الزمن ليسس زماني .. احن الى نصف اصدقائي الذين رقدو تحت التراب والنصف الاخر اللذي لازال حيا وهو ميت بين اهل لايهتمون سوا باكله وشربه

 

فتحت عيوني منتبها على صوت امي وهي تناديني الى الغدا

فهرولت الى المراه اتاكد من اني لازلت شابا ولم اعش في زمن ليس زماني .. فحمدت الله على ذلك الحلم الذي كان سبباً في ادخال الفرح والسرور الى قلب والدي ووالدتي بالاستماع الى ذكرياتهم بكل حماسس وشغف

 

مطالباً اياهم بالمزيد من الحكايات اللتي كانت ترسم البسمه على ارواحهم قبل اشكالهم .

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...


عن الكاتب