أسباب النوم الطويل .. ما هو النوم الطويل أو النعاس المفرط EDS؟

كتابة Hager - آخر تحديث: 2 أكتوبر 2020 , 23:10
أسباب النوم الطويل .. ما هو النوم الطويل أو النعاس المفرط EDS؟

يبحث الكثير من الأشخاص عن أسباب النوم الطويل والمتواصل خلال اليوم، فهناك بعض الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بحالة النوم المفرط الذي يصل إلى 12 أو 15 ساعة في اليوم، لكي يشعروا بتحسن أكثر، ولأن ضغوطات الحياة اليومية التي تتضمن الكثير من المسؤوليات لا تسمح بهذا الوقت من الراحة، فإن هؤلاء الأشخاص في حاجة لمعرفة الأسباب والعوامل الرئيسية المؤدية لكثرة النوم وإيجاد حل لها.

ما هو النوم الطويل أو النعاس المفرط EDS؟

النوم بشكل مفرط ومبالغ فيه هو حالة مرضية أو ربما يكون أحد أعراض الإصابة بمشكلة صحية، ويعني النوم المفرط بأنه الرغبة في النوم الزائد خلال الليل، والمعاناة من مشكلة الاستيقاظ أثناء فترة النهار، ومواجهة الكثير من الصعوبات في البقاء بنشاط، مما يجعل المصابين بهذه الحالة المرضية يرغبون بالنوم في أي وقت خلال العمل أو أثناء قيادة السيارة.

أعراض النوم المفرط

قد يعاني من النوم الطويل أكثر من 40% من الناس حسب ما أشارت الدراسات العلمية، مما يجعلهم يعانون أيضًا من بعض الأعراض الأخرى منها:

  • صعوبة حادة في التفكير.
  • انخفاض كبير في الطاقة.
  • التعرض للقلق والتوتر والانفعال طوال الوقت.
  • الإصابة بضعف في الذاكرة وصعوبة التركيز، نتيجة لحاجتهم المستمرة تقريبًا إلى النوم.
  • التثاؤب المتواصل الذي يصعب السيطرة عليه.
  • الرغبة القوية في النوم خلال النهار.
  • الشعور القوي بالإرهاق النفسي والجسدي.
  • الجفون الثقيلة وعدم القدرة على الاستيقاظ من علامات النوم المفرط.
  • بالإضافة إلى التعرض لفقدان في الشهية.

أسباب النوم الطويل EDS

هناك الكثير من الأسباب المحتملة وراء المعاناة من النوم المفرط لأكثر من الساعات المعتادة للشخص البالغ وهي من 7 إلى 8 ساعات يوميًا أثناء الليل، والتي قد تصل إلى 15 ساعة متواصلة، وقد تشمل أسباب عضوية أو نفسية أو الاثنين معًا، ومن بين أهم أسباب النوم الطويل هي:

  • انقطاع النفس الإنسدادي النومي OSA: يعتبر هذه المشكلة التنفسية واحدة من أكثر الأسباب المؤدية إلى النعاس المفرط، وزيادة الحاجة إلى النوم بشكل أطول، فهي عبارة عن اضطراب طبي يتسبب في توقف التنفس للحظات خلال النوم، مما يؤدي إلى تعطيل دورة النوم الاعتيادية.
  • الأمراض العصبية: كما تؤثر أمراض الجهاز العصبي بشكل كبير على النوم لفترة طويلة، مثل مرض الصرع، والزهايمر، ومرض باركنسون، والتهاب السحايا المسببة لالتهاب الدماغ، وكذلك أورام الدماغ وإصابات الدماغ والارتجاج قد تؤدي إلى النوم المفرط.
  • متلازمة تململ الساق RLS: من الأسباب الأكثر شيوعًا للمعاناة من مشكلة النوم لفترات طويلة، وعدم القدرة على الاستيقاظ من النوم صباحًا، لأن في حالة الإصابة بهذه الحالة المرضية، يصبح المصاب بحاجة إلى تحريك الساقين والأطراف، وهذا يقلل من جودة النوم ويعطل وقت النوم بنسبة كبيرة.
  • التهابات المفاصل: المعاناة من الألم في المفاصل والألم العضلي الليفيمن الأسباب المعقدة للنوم بشكل سليم، مما يجعل المصاب أكثر عرضة للنعاس خلال فترة النهار.
  • مرض الخدار: هذه الحالة العصبية من أبرز حالات الدماغ التي تؤثر على الأشخاص، ويجعلهم أكثر عرضة للنوم في الأوقات غير المناسبة بشكل دائم، لأنه في هذه الحالة تفقد الدماغ قدرتها على تنظيم دورة النوم والاستيقاظ العادي بشكل سليم.
  • التبول الليلي: وفي حالة التعرض للتبول الليلي بشكل متكرر نتيجة الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، من أسباب النعاس المفرط، لأن المصاب بهذه الحالة يضطر إلى النهوض المتكرر من السرير خلال الليل من أجل التبول.

 

 

العوامل المؤثرة للإصابة بالنوم المفرط

هناك بعض الحالات التي يمكن أن تسبب النعاس المفرط، وعدم القدرة على الاستيقاظ من النوم في الصباح، والشعور بالرغبة المُلحة بالنوم أثناء النهار، وقد تكون هذه من أحد أسباب النوم الطويل، ومن العوامل المؤثرة عليه، ومن أبرز تلك الحالات هي:

  • السهر المتواصل طوال الليل من أكثر أسباب النوم المفرط شيوعًا، مما يؤدي إلى عدم الحصول على قدر كافِ من النوم.
  • العمل أثناء الليل قد يتسبب في الرغبة بالنوم أثناء النهار للحصول على المزيد من الراحة.
  • تناول السجائر وتعاطي المواد المخدرة، وشرب الكحول.
  • تناول بعض الأدوية والعقاقير الطبية التي تزيد من حالة النوم المفرط أثتاء الليل والنهار، منها أدوية الاكتئاب، وأمراض القلب.
  • كذلك أدوية مضادات الهيستامين التي يتم تناولها في حالة الإصابة بالحساسية ونزلات البرد.
  • أدوية ضغط الدم المرتفع وأدوية الألم قد تسبب الشعور بالنعاس لوقت أطول.
  • الأرق واضطرابات النوم يسبب النعاس المفرط والرغبة في النوم لفترات طويلة من الزمن.
  • اضطرابات إيقاع النوم واليقظة اليومية التي لا تتناسب مع دورة الليل.
  • اضطراب الرحلات الجوية الطويلة مسببًا نوم طويل ومشتت.
  • مشاكل النوم بين العاملين بنظام النوبات يعتبر من أهم أسباب النوم الطويل أيضًا.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، وقلة النشاط البدني، كل هذه العوامل من الأسباب الشائعة والمحتملة لمشكلة النوم الطويل.

مخاطر النوم الطويل EDS

على الرغم من أن النوم ليلًا من الأمور الضرورية والهامة جدًا للصحة، إلا أن إطالة النوم بشكل مبالغ فيه قد يتسبب في تعرض الإنسان للإصابة ببعض المشاكل الصحية الخطيرة والتي من أبرزها:

  • داء السكري: النوم لفترات طويلة قد يجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري.
  • أمراض القلب: كما يتسبب المبالغة في النوم في التعرض للإصابة بالأمراض القلبية المزمنة، وربما حدوث مضاعفات أخرى قد تزيد من خطر الوفاة.
  • السمنة: قد يؤدي كثرة النوم إلى زيادة الوزن والإصابة بالسمنة المفرطة، وهذا حسب نتائج الكثير من الدراسات العلمية الحديثة.
  • الصداع: كذلك يؤثر النوم المفرط على الناقلات العصبية في الدماغ، بما فيها السيروتونين، مما يتسبب في حدوث آلام حادة في الرأس، والمعاناة من الصداع النصفي الشديد.
  • آلام الظهر: من أكثر مضاعفات النوم الطويل لأكثر من عدد الساعات المطلوبة، فقد يصبح الإنسان أكثر عرضة للمعاناة من آلام الظهر الحادة.
  • الاكتئاب: كما أكدت البحوث العلمية أن أكثر الأشخاص المصابين بالاكتئاب يكون نتيجة النوم المفرط، مما تزيد من حالة الكآبة والضيق.
  • مشاكل في الذاكرة: قد يؤدي النوم الطويل لأكثر من المعتاد إلى الإصابة ببعض المشاكل في الذاكرة، منها ضعف التذكر والنسيان بشكل ملحوظ، وعدم التركيز، والتشتت وصعوبة الاستيعاب والانتباه.
  • تعب عام: ليس كما يعتقد البعض أن النوم الطويل يمنح الإنسان الشعور بالراحة، بل بالعكس يزيد من تعب جسده بشكل عام خلال النهار، ويصاب بعدم القدرة على ممارسة أنشطته اليومية نتيجة طاقته المنخفضة.

وبذلك ينتهي مقالنا الذي استعرضنا فيه أهم أسباب النوم الطويل والحالات الأكثر شيوعًا المسببة للنوم والنعاس المفرط، كما أشرنا إلى الأعراض المصاحبة لهذه الحالة المرضية، ومخاطر النوم الطويل على الصحة، نرجو أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم، كما يمكنكم الإطلاع على أهم أسباب مرارة الفم.

41 مشاهدة