اذاعة مدرسية عن التنمر.. أهمية ظاهرة التنمر المدرسي وآثارها

كتابة ايمان محمد - تاريخ الكتابة: 28 يناير 2021 , 23:01 - آخر تحديث : 1 فبراير 2021 , 12:02
اذاعة مدرسية عن التنمر.. أهمية ظاهرة التنمر المدرسي وآثارها

اذاعة مدرسية عن التنمر كونه أحد الأخلاقيات الغير محمودة التي يرتكبها البعض اتجاه الكثير من الأشخاص حيث ظهرت أشكال كثيرة للتنمر سواء اللفظية أو الجسدية والتلاعب بمشاعر الآخرين أصبح عادة تجمع بين عديد من الفئات نتيجة وجود سمات مختلفة لهم أو تغير ثقافات وربما يكون التنمر على الشكل والمظهر الخارجي ولكل مشكله فروعها وأسبابها وطرق حلها ولك عبر موقع مقالاتي إذاعة مدرسية كاملة عن التنمر.

مقدمة اذاعة مدرسية عن التنمر

يعد التنمر من الممارسات السيئة المعروفة منذ قديم الأزل حيث مارسها البعض أمام الأنبياء للسخرية منهم والتقليل من شأنهم.

ظهرت الآن بشكل كبير بين فئات المجتمع حيث ينظر أصحاب الطبقة العالية إلى أصحاب الطبقات الفقيرة نظره غير أخلاقية متنمرين على كل ما يحملوه من صفات وأفعال.

في ضوء التحدث عن التنمر يمكن القول بأنه عادة تحدث بين جميع الأعمار

ويأخذ عدة صور خاصة بعد انفتاح العالم ليصبح كتلة واحدة يرى كل منهم الآخر بحرية كاملة وله حق الإنتقاد.

شاهد أيضاً: من مخترع المدرسة؟

فقرة القرآن الكريم عن التنمر

لم يغفل القرآن الكريم عن أي تصرفات ماضية ومستقبلية سيفعلها الإنسان في حياته حيث تحدث الله عز وجل عن التنمر في أكثر من آية قرآنية وإليك بعضها مع فقرة القرآن الكريم:

  • {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ.
  • ،عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ)

حديث شريف إذاعة مدرسية عن التنمر

كثيرة هي الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرتها آداب التعامل مع الآخرين وتحريم السخرية من الأشخاص المختلفين معنا وإليك بعض تلك الأحاديث:

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، لا يلقي لها بالًا، يرفعه الله بها درجات،

وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله، لا يلقي لها بالًا، يهوي بها في جهنم)). رواه البخاري.

عن عائشة قالت: أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم أناسٌ من اليهود، فقالوا: السام عليك يا أبا القاسم، قال: ((وعليكم))، قالت عائشة: قلت: بل عليكم السام والذَّام،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشة، لا تكوني فاحشة))، فقالت: ما سمِعت ما قالوا؟ فقال: ((أوليس قد ردَدت عليهم الذي قالوا، قلت: وعليكم))

حكم مدرسية عن التنمر

عند التحدث عن التنمر لابد من ذكر عدة أشياء وحكم هامة عزيزي الطالب إليك بعضها:

  • لم يخلق الله الإنسان كاملاً حيث لكل منا عيوبه ومميزاته ومن إحترام الفرد لنفسه أن يحترم نفس الآخرين وسماتهم ولا يسخر منهم حيث أن السخرية من شخص لم يخلق ذاته تعد إعتراض على خلق الله وصنعه.
  • الحياد في الظلم يعد ظلم كبير حيث لا يمكنك الحكم على شخص أو شكله أو مظهره وأنت لا تمر بنفس ظروفه.
  • عندما تصف شخص بالغباء لايدل على قوة ذكائك فالأذكياء لا يتحدثون كثيراً.
  • التنمر يجعل منك إنسان غير مسؤول عن نفسك وكل ما تفعله هو نقد الآخرين بدون وجه حق.

شاهد أيضاً: اذاعة مدرسية قصيرة جدا وجميلة

هل تعلم عن التنمر للإذاعة المدرسية

  • هل تعلم عن التنمر يسبب حالات كثيره من الانتحار نتيجه فقدان الثقه بالنفس.
  • يجب تدريب المعلمين والمسؤولين عن طرق التعامل الصحيحة مع المتنمرين.
  • هل تعلم أن التنمر جريمة كبيرة يعاقب عليها القانون.
  • غياب الطلاب المتكرر داخل المدراس قد يكون سببه التنمر أو تعرضه المستمر للنقد من قبل الطلاب والمعلمين.
  • استخدام المعلم أسلوب التوبيخ كعقاب للطالب يعد أبشع أنواع التنمر.
  • الشخص المتنمر هو شخص لا يملك الثقة في النفس ويمر ببعض الأزمات النفسية ويرغب في نقلها للآخرين.
  • التنمر ليس ظاهرة طبيعية ولكنه نتيجة بعض الممارسات والثقافات المغايرة التي دخلت على المجتمعات العربية.
  • تنمرك على الشخص الآخر لا يعني كمالك بل يعكس نقصك.
  • تعرض الأشخاص للتنمر بشكل مستمر يصنع منهم أشخاص فاقدي الثقة في النفس ومحبي للعزلة.

اقرأ أيضاً: اذاعات مدرسية جاهزة وشاملة جديدة وفقرات متعددة

خاتمة إذاعة مدرسية عن التنمر

  • في ختام حديثنا عن التنمر كأحد الظواهر الغير مرغوب فيها في المجتمعات لابد أن تذكر أن دع الخلق للخالق لم تخلق عبث ولكنها كلمة لها معانيها وأهدافها وكلما كنت شخص إيجابي يسعى لتغيير ذاته أولاً كنت الأنجح والأفضل فاحترامك للآخرين لم يقلل من نفسك شئ بل يزيد احتراماً وتقديراً في مجتمعك فكن أنت البداية وليس النهاية.

شاهد أيضاً: يستعمل البارومتر لقياس ماذا ؟

اذاعة مدرسية عن التنمر وخطورته على الفرد والمجتمع حيث لابد من التحدث عنه أمام جميع الأعمار من أجل الوصول إلى الهدف المراد واحترام الجميع.