اسباب الدوار المفاجئ

كتابة ayat - آخر تحديث: 1 سبتمبر 2020 , 18:09
اسباب الدوار المفاجئ

اسباب الدوار المفاجئ متعددة، حيث أن هناك العديد من العوامل التي تجعل الشخص يشعر بالدوخة المفاجئة خلال القيام بنشاط معين مثل صعوبة الحركة و فقدان التوازن والشعور بدوار المكان، و في هذا المقال سوف نسلط الضوء على الدوار المفاجئ و ما يتعلق به.

ما هو الدوار المفاجئ؟

الدوار المفاجئ هو مشكلة صحية تعرف باسم “Dizziness” وهو عبارة عن شعور بعدم الراحة في الرأس نتيجة واحدة من العوامل مثل اعتلال البصر أو إصابة الدماغ بـ المشاكل أو الاضطرابات التي تصيب الأذن الداخلية وغيرها من العوامل الأخرى.[1]

و يشيع شعور الإنسان بالدوار من وقت لآخر دون أن يدل ذلك على مشكلة صحية خطيرة، و للدوخة شعورين مختلفين، الأول الدوار، وهي الحالة التي يشعر فيها الفرد بتحرك المكان من حوله فقدان الاتزان وغيرها من الأعراض مثل الرغبة في التقيؤ والشعور بالغثيان في بعض الأحيان.

الثاني ضيق وثقل الرأس وهي الحالة التي يشعر فيها الشخص بفقدانه السيطرة على اتزانه وأنه على وشك فقدان الوعي وبالتالي الإغماء.[2]

أعراض الدوار المفاجئ

غالبا ما يصاحب الدوار المفاجئ الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ، وتزداد أعراض الدوار المفاجئ حدة عندما يقوم الشخص بتحريك رأسه أو محاولة السير أو مواصلة العمل الذي كان يعمله قبل الشعور بالدوار المفاجئ، الأمر الذي يستحب فيه الجلوس أو الاستلقاء على الظهر، و تدجر الإشارة إلى أن هذا الدوار قد يظل لدقائق معدودة أو يستمر مع الشخص لبضع أيام وذلك وفقا للسبب الناتج عنه الشعور بالدوخة أو الدوار، وفيما يلي أعراض الدوار المفاجئ:

  • الشعور بثقل في الرأس.
  • فقدان القدرة على اتزان الجسم.
  • الشعور بالدوخة والتي يقترب معها فقدان الوعي.
  • الشعور الكاذب بالدوران وتحرك الأشياء بالمكان.[3]

اسباب الدوار المفاجئ

تتعدد الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بالدوار المفاجئ، وتتراوح تلك العوامل ما بين بسيطة وخطيرة، وفيما يلي أبرز اسباب الدوار المفاجئ :

  • يأتي الدوار المفاجئ نتيجة الإصابة بصداع الشقيقة أحيانًا، حيث أنه قد يأتي قبله أو يصابحه بعد الشعور به.
  • ينتج الدوار كذلك عن الإصابة بإحدى مشكلات الأذن الداخلية مثل الالتهاب المؤثر على التوازن والسمع، أو دوار الوضعة الاتنيابي الحميد، أو عدوى الأذن الوسطى، أو مرض مينير.
  • يحدث الدوار المفاجئ أحيانًا كعرض من الأعراض الجانبية لأحد الأدوية التي يتناولها الشخص.
  • ينتج الدوار ايضًا بسبب الشعور بالقلق والتوتر، حيث يقوم الشخص بالتنفس السريع حتى أثناء الراحة مما ينتج عنه الشعور بالدوار المفاجئ.
  • يتسبب الجفاف الناتج عن عدم تناول كميات كافية من الماء، أو فقدان الكثير من السوائل بسبب لإصابة بالإسهال أو القيء في الشعور بالدوار المفاجئ.
  • يعتبر هبوط الضغط الانتصابي أيضًا أحد العوامل المتسببة في الدوار المفاجئ، وهو عبارة عن هبوط شديد في ضغط الدم يصاب به الشخص عند قيامه بالوقوف المفاجئ، الأمر الذي ينتج عنه الدوار، وغالبا ما تحدث تلك الحالة لكبار السن.
  • يعد كذلك تناول المخدرات والكحوليات من العوامل المتسببة في الشعور بالدوار.[4]

أهم النصائح في حالة الدوار المفاجئ

ينبغي تطبيق النصائح التالية عند الشعور بالدوار المفاجئ، وأهمها ما يأتي:

  • ممارسة التمارين المساعدة على اتزان الجسم، مثل تمارين اليوجا والتأمل.
  • العمل على توفير دعامة أو عصا ارتكاز، وذلك في حالة تكرار الشعور بالدوار المفاجئ.
  • الاستلقاء على الظهر لحظة الشعور بالدوخة، وإذا لم يتاح الاستلقاء فيمكن الجلوس.
  • الابتعاد عن التدخين أو تناول الكحول والكافيين
  • الإكثار من تناول الماء والنوم لمدة لا تقل عن سبع ساعات.[5]

وبعد أن انتهينا من الحديث عن اسباب الدوار المفاجئ وأعراضه تجدر الإشارة إلى أنه عند تكرار الشعور بالدوار المفاجئ وبشكل متقارب ينبغي زيارة الطبيب للوقوف على الحالة المرضية بشكل أكثر استيضاحًا.

المراجع

  1. ^ medicinenet.com , Medical Definition of Dizziness , 6/21/2016
  2. ^ medicinenet.com , Dizziness (Dizzy) , 2/4/2019
  3. ^ mayoclinic.org , dizziness , 2/4/2019
  4. ^ nhsinform.scot , Dizziness (lightheadedness) , 2/4/2019
  5. ^ healthline.com , What Causes Dizziness and How to Treat It , July 1, 2019
51 مشاهدة
تم التصميم والتطوير بواسطة اتش فى اى بى اس