اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ .. أذكار الصباح والمساء

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 21 أكتوبر 2020 , 14:10
اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ .. أذكار الصباح والمساء

اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ  هكذا يلجأ الإنسان إلى خالقه عز وجل، فهو الذي يحفظ الإنسان من كل سوءِ ومكروه، ومفاتيح الخير كلها بيده وأبواب السعادة كلها وِفق ما أراد، ولا رادّ لحكمه وقضائه، فهو الذي خلق الإنسان ابتداءً ويعلم ما يحيط به من مكائد الشيطان؛ لذلك كان الدعاء النبوي بأن يسعيذ الإنسان بكلمات الله من كل شرٍ في هذا الكَوْن.

اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ

إن قال العبد المسلم اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ فإنه بذلك قد اقتفى أثر نبيه –صلى الله عليه وسلم- فقد ورد عن غير واحد ومنهم الإمام أحمد –رحمه الله- من حديث عبد الرحمن بن خنبش التميمي قال: ما يلي:

  • إِنَّ الشَّيَاطِينَ تَحَدَّرَتْ تِلْكَ اللَّيْلَةَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْأَوْدِيَةِ، وَالشِّعَابِ، وَفِيهِمْ شَيْطَانٌ بِيَدِهِ شُعْلَةُ نَارٍ، يُرِيدُ أَنْ يُحْرِقَ بِهَا وَجْهَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،

  •  فَهَبَطَ إِلَيْهِ جِبْرِيلُ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، قُلْ، قَالَ: “مَا أَقُولُ؟ “قَالَ: “قُلْ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّةِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، وَذَرَأَ، وَبَرَأَ، وَمِنْ شَرِّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ، وَمِنْ شَرِّ مَا يَعْرُجُ فِيهَا، وَمِنْ شَرِّ فِتَنِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ طَارِقٍ، إِلَّا طَارِقًا يَطْرُقُ بِخَيْرٍ، يَا رَحْمَنُ”.

  •  قَالَ: فَطَفِئَتْ نَارُهُمْ، وَهَزَمَهُمُ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى.

معنى أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

يحتوي دعاء اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ على كثيرٍ من المعاني الراقية وكثيرٍ من الأمور التي تُحصن الإنسان وتحفظه في دينه ودنياه، فالإنسان في هذه الحياة الدنيا ما عليه إلا أن يسير وِفق ما جاء به الشرع والسُنّة وسيهدأ بالًا ويرتاح فؤاده، ويتضمن الحديث المعاني والقيّم التالية:

  •  أعوذ: وهو دعاء يقوله المسلم لطلب الحماية والوقاية من الله تعالى لحفظه من شرٍ مُحدق، وهو في معناه اللفظي يعني: أحتمي، ألوذ، أستنجد.
  •  بكلمات الله: وقد فسرها العلماء بأنها الكلمات الكوْنية التي يأمربها الله تعالى لتدبير شئون الخلق والعباد؛ وبذلك فإن الأمر سيكون بيد الله تعالى ابتداءً وانتهاءً وما على العبد إلا استشعار ذلك المعنى لتمام حفظه من قِبل مولاه عز وجل.
  •  التامات: أي الكاملات التي ليس فيهن نقصٌ أو عيب.
  •  من شر ما خلق: أي من كل مخلوقٍ فيه شر سواءً كان إنس أوجنّ أو غيرذلك.[1]
  •  وذرأ: أي خلق، أي كل ما قد خلقه الله تعالى، ومنها قوله تعالى:” قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ” (الملك / 34 )
  •  وبرأ: تعني أيضًا خلق، ومنها اسم الله تعالى (البارئ)، ومنها قوله تعالى:” فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ” (البقرة / 54 ) .

دعاء أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

لا شك أن هذا دعاء  اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ يحتوي على بعض المعاني العميقة والقيّمة، ومنها:

  •  ضرورة الإلتجاء إلى الله تعالى في كل صغيرةٍ وكبيرةٍ يتعرض لها الإنسان في حياته من مُعوقات أو مشاكل أوهمٌ قد ألمّ به، فهو سبحانه وتعالى القادر على أن يصرفه عنه ويُفرج عنه ما هو فيه.
  •  الاستعاذة بكلمات الله تعالى من الأدعية التي تُحبط عمل الشيطان، فهو يتربص بالإنسان ليل نهار ويكيد له المكائد ويريد أن يوقعه في الخطأ والأذى النفسي والبدني على طول الأوقات ولا منجاة له إلا بدعائه الذي يتضرع من خلاله لمولاه عز وجل.
  •  التفسير لمعاني كلمات الدعاء والأحاديث هو أمرٌ هام، فلا يردد المسلم الدعاء دونما معرفة المعنى ودونما استحضار نية حسنة ولكن يجب أن يكون له من ذلك التفسير نصيب؛ حتى يتحقق له ما يريده.
  •  تتبُع أثر النبي –صلى الله عليه وسلم- من أهم ما يأخذ به الإنسان بيد العزم في هذه الحياة الدنيا، حيث لم تترك السُنّة شاردة ولا واردة إلا وأحصتها وأوردتها.

يتضح لنا أهمية دعاء اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ فهو يُحصن الإنسان ويحميه من كل سوء، وليس أدلّ على ذلك من نزول جبريل –عليه السلام- لتلقين النبي –صلى الله عليه وسلم- هذا الدعاء لما فيه من أهميةٍ خاصة.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , الدعاء بـ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّةِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، وَذَرَأَ... صباحًا ومساء , 21/10/2020