افرازات بداية الحمل كيف شكلها

كتابة شروق محمد - تاريخ الكتابة: 15 ديسمبر 2020 , 17:12
افرازات بداية الحمل كيف شكلها

افرازات بداية الحمل كيف شكلها ؟ من أكثر الأسئلة التي تبحث عنها السيدات في بداية حملها، فالنساء الحوامل تتعرضن إلى عدة إفرازات كثيرًا والتي تختلف عن بعضها البعض من حيث اللون والشك، فمن هذا المنطلق سنتناقش حول هذه الإفرازات للتأكد من حدوث حمل

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

الإفرازات المهبلية من الوسائل التي تُمكن النساء من التعرف على حدوث الحمل من عدمه، ومن الجدير بالذكر القول إن الإفرازات في بداية الحمل تتزايد بشكل غير طبيعي، وشكلها يشبه الكريمة البيضاء اللون وهي الإفرازات الناتجة عن إنتاج هرمون الأستروجين بكثرة على العكس من إفرازات الدورة الشهرية بنية اللون.

ملحوظة: لا يُنصح الأطباء بالاعتماد على شكل ولون الإفرازات لتحديد هل هي إفرازات الحمل أو إفرازات هرمونية طبيعية قبل نزول الحيض لأنها تختلف من طبيعة جسم إلى آخر.

متى تنزل إفرازات الحمل

تختلف إفرازات الحمل في كثافتها ومدى لزوجتها وفقًا لعدة عوامل أهمها المرحلة التي تمر بها المرأة في الحمل، كما يختلف موعد نزول الإفرازات من امرأة إلى أخرى ولكنها تبدأ في العادة في الأسبوع الذي يسبق موعد الدورة الشهرية.

الفرق بين افرازات بداية الحمل وإفرازات الدورة الشهرية

تخلط كثير من النساء بين الإفرازات التي تحدث عند قدوم موعد الدورة الشهرية وبين الإفرازات التي تشير إلى وجود حمل، لذلك سنذكر لكِ فيما يلي الفرق بينهما بالتفصيل:

إفرازات الدورة الشهرية لونها أبيض تشبه اللبن الرائب، وفي بعض الأحيان تكون وردية اللون، وتلك الإفرازات تعتبر من الدلائل على عدم وجود حمل، وعادةً ما تكثر في فترة التبويض.

كما ذكرنا سابقًا إن افرازات بداية الحمل تكون بيضاء اللون وعندما يزداد معدل نزولها تصاب المرأة الحامل بالتهابات شديدة في المنطقة الحساسة.

انواع افرازات بداية الحمل

ذكرنا سابقًا أن الإفرازات تختلف من امرأة إلى أخرى لذلك تتعدد أنواعها، وفيما يلي أبرز تلك أنواع الإفرازات المهبلية:

  • الصفراء: يطلق عليها أيضًا اسم الإفرازات الحليبية وهي من الإفرازات التي ترتبط بالإصابة بمرض سرطان الدم، ولكن في بعض الأحيان تكون إفرازات مهبلية لا ضرر منها.
  • الرقيقة: من أشهر أنواع الإفرازات التي تحدث للنساء عادة بداية من عمر الـ 20 إلى 44 عامًا، ويصاحبها الإصابة بالحكة وحدوث التهابات في المنطقة الحساسة.
  • الرمادية: من الإفرازات الغير طبيعية ومن أعراضها الإصابة بفيروس شائع بين النساء في بداية الحمل وهو “التهاب المهبل الجرثومي”.
  • الحمراء: تحدث تلك الإفرازات أثناء فترة الدورة الشهرية، كما يمكن من خلالها الاستدلال على وجود حمل.
  • الصافية: من الإفرازات الطبيعية وتأتي على هيئة قوام كريمي يشبه بياض البيض.
  • الخضراء: من الإفرازات التي تشير إلى الإصابة بعدوى عادة ما تنتقل إلى المرأة نتيجة الممارسة الجنسية، ولكن كثيرًا ما تختفي بمجرد تناول أدوية مضادة للالتهابات.

أهمية الإفرازات

الإفرازات التي تحدث للمرأة سواء كانت إفرازات الحمل أو إفرازات الدورة الشهرية كلًا منهما لهما فوائد للمرأة ومنها ما يلي:

  • حماية الرحم من العدوى البكتيرية والفيروسات.
  • تساعد على تنظيف المهبل من السموم والخلايا الميتة.

طريقة التعامل مع إفرازات الحمل

بعد أن تعرفنا على شكل إفرازات الحمل وأنواعها والفرق بينهما وبين إفرازات الحيض، سوف نتطرق إلى ذكر كيفية التعامل مع تلك الإفرازات التي قد يؤثر فيما بعض على صحة الحمل، ومن أبرز تلك النصائح ما يلي:

  • تجنب استخدام السدادات القطنية التي يقبل عليها النساء لاستخدامها للنظافة الشخصية أو لامتصاص دم الحيض حيث تساعد على انتقال الالتهابات من منطقة إلى أخرى.
  • الحرص على ارتداء ملابس قطنية أو الملابس المصنوعة من الألياف الطبيعية تسمح بمرور الهواء إلى المناطق الحساسة.
  • تجفيف المناطق الحساسة جيدًا بعد الاستحمام.
  • إتباع نظام غذائي صحي والحرص على تناول الأطعمة المفيدة لصحة الجسم خاصة الألبان.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.
  • استخدام منظفات لتعقيم منطقة المهبل منعًا لتراكم الالتهابات التي تؤدي في النهاية إلى نزول الإفرازات.
  • عدم استخدام الدش المهبلي خاصة للفتيات حيث يؤدي في كثير من الأحيان إلى تراكم البكتيريا في المهبل.
  • تجنب استخدام المنظفات المعطرة مثل المناديل المبللة.
  • تنظيف المناطق الحساسة بشكل مستمر يوميًا باستخدام أدوات التنظيف المفضلة بالنسبة لكِ.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا بعد أن تعرفنا على افرازات بداية الحمل كيف شكلها، كما تطرقنا إلى ذكر أبرز الفروق بين افرازات الحمل وإفرازات الدورة الشهرية، وفي النهاية ذكرنا طرق التعامل مع الإفرازات سواء الطبيعية والغير طبيعية خلال فترة الحمل.