افكار للتواصل مع اولياء الامور تواصل إيجابي

كتابة layla - تاريخ الكتابة: 13 فبراير 2021 , 13:02
افكار للتواصل مع اولياء الامور تواصل إيجابي

افكار للتواصل مع اولياء الامور أصبحت من أهم ما يشغل تفكير واهتمامات كل المدرسين وخاصة في ظل الظروف الحالية من تعلق الدراسة والقرارات التي صدرت في الفترة الأخيرة من استكمال الدراسة عن بُعد تماشياً مع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

أهمية وجود افكار للتواصل مع اولياء الامور

لا شك أن التواصل الإيجابي بين أولياء الأمور والمدرسين له العديد من الفوائد التي تصب أولًا وأخيرًا في مصلحة الطلاب، وهو أيضًا يحقق النفع للآباء وللمدرسين.

استفادة أولياء الأمور من التواصل مع المدرسين

  • لا شك أن تواصل إدارة المدرسة والمدرسين مع أولياء الأمور والتفاعل معهم بشكل إيجابي يؤثر بطريقة إيجابية على جودة التعليم الذي يتلقاه الأبناء، بمعنى أنه حين يتواصل ولي الأمر مع المدرسين لمعرفة مستوى الطالب فإنه يتفاعل مع ذلك بما يصب في مصلحة الطالب.
  • فإن كان أداء الطالب ضعيفًا وولي الأمر علم بذلك، فإنه سوف يعمل على تحفيز ابنه واكتشاف نقاط الضعف في مستواه والعمل على علاجها، وتقديم الدعم اللازم للطالب حتى يتحسن مستواه ويتقدم نحو الأفضل.
  • والعكس صحيح أيضًا فإن كان مستوى الطالب متميز فإن ولي الأمر يساهم في تقدم الطالب للأفضل والمزيد من التفوق من خلال تشجيع الطالب وتقديم المكافئات والدعم الذي يحفز الطالب على مزيد من التركيز وتقديم أفضل ما لديه في الأداء الدراسي.
  • فأولياء الأمور يحققون الاستفادة من التواصل مع إدارة المدرسة من خلال معرفة أفكار عن تقديمهم للدعم الدراسي لأبنائهم، و كذلك لمعرفة خطوات البرنامج الدراسي الذي تتبعه المدرسة مع الطلاب في المراحل الدراسية المختلفة ووسائل تطبيقه، فهذا التواصل يزيد من ثقة أولياء الأمور في دور المدرسية في سير العملية التعليمية.

شاهد أيضًا: افكار مشاريع صغيرة ناجحة بميزانية ضئيلة

استفادة المدرسين من التواصل مع أولياء الأمور

  • أوضحت الدراسات والتجارب أن للتواصل مع اولياء الأمور فوائد كثيرة يحققها المدرسون، حيث تتيح لهم فرصة للتعرف بشكل أكبر على البيئة المنزلية للطلاب وما إذا كانت مناسبة له وتساعده على التقدم الدراسي أم أنها تعيقه عن إتمام مهامه الدراسية.
  • كما أنها تزيد من التقارب بين المدرس وطلابه من خلال التعرف على جوانب أكبر وأكثر عمقا في شخصياتهم من خلال أولياء الأمور، وبالتالي يتمكن من أن يلعب دورا أكثر إيجابية في حياة الطلاب ويؤثر بشكل إيجابي في شخصياتهم وفي سير العملية التعليمية.
  • بالإضافة إلى إمكانية التناقش مع أولياء الأمور في أي طباع أو سلوكيات سلبية قد تظهر من الطلاب والتي ينتج عنها بعض المشكلات خلال اليوم الدراسي، فبالتأكيد أن المدرس يمثل قدوة في حياة الطلاب وله القدرة على التأثير في شخصياتهم وأفكارهم، ويمكن استغلال هذا الأمر بشكل أكثير إيجابية من خلال التعاون بين ولي الأمر والمدرس.

استفادة الطلاب من التواصل بين أولياء الأمور والمدرسين

  • اهتمام الأب بأبنائه من أهم أساسيات التربية السليمة، ولا شك أن إظهار ولي الأمر اهتماما بالأداء الدراسي لابنه يؤثر بشكل إيجابي وكبير جدًا في نفسية الطالب وينعكس على مستواه الدراسي وقدرته على التحصيل والإبداع والإنجاز.
  • فشعور الطفل بوجود أبويه واهتمامهما بكل التفاصيل التي تخص حياته بما فيها الأداء الدراسي، تزيد من ثقته بنفسه وتمنحه شعورًا بالطمأنينة وتمثل حافزا له لتحقيق المزيد من التفوق والالتزام بالواجبات والمهام المدرسية والحصول على علامات مرتفعة في الاختبارات وإبداء سلوكيات حسنة.

شاهد أيضًا: افكار للاستفادة من مياه الامطار وما أهمية استخدام مياه الأمطار 

افكار للتواصل مع اولياء الامور

يوجد العديد من الأفكار التي يتم من خلالها تحقيق التواصل الفعال بين أولياء الأمور والمدرسين بما يضمن تحقيق تأثيرات إيجابية تنعكس على نفسية الطفل ومستواه الدراسي، ومن طرق التواصل ما يلي:

اللقاءات المباشرة بين أولياء الأمور والمدرسين

  • ويكون ذلك بشكل رسمي في المكان المخصص للاجتماعات الإدارية في المدرسة، فمن المعروف أن كل مدرسة تقوم بتخصيص غرفة معينة أو مكان محدد لعقد الاجتماعات مع أولياء الأمور بما يعرف باسم مجلس الآباء.
  • ويتم عقد الاجتماعات أو مجلس الآباء بشكل دوري وفي ميعاد محدد إما بشكل أسبوعي أو بشكل شهري، بما يتناسب مع سياسة المدرسة وموافقة أولياء الأمور، مع الأخذ في الاعتبار تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتقال عدوى الأمراض.
  • ويمكن أيضًا أن يتم اللقاء بين المدرسين والآباء بشكل ودي بعيدًا عن إدارة المدرسة، وذلك يكون بالاتفاق المباشر بين المدرس وولي أمر الطالب، وذلك اللقاء الودي يكون أفضل من حيث نتائجه، حيث يمكن مناقشة بعض الأمور الخاصة بالطالب والتي تؤثر في سلوكه وأداءه الدراسي بشكل مباشر، فيكون النقاش أكثر ودية وأدق في التفاصيل وأكثر خصوصية.

الاتصال الهاتفي

  • ويمكن أن يكون بشكل أسبوعي، بحيث يتم تخصيص موعد محدد من كل أسبوع للاتصال التليفوني بين ولي الأمر والمدرس، يتم فيه مناقشة كل الأمور التي حدثت طوال الأسبوع فيما تخص الطالب وأداءه الدراسي وسلوكه مع زملاءه.

الرسائل المباشرة عن طريق What’s App

  • وتعتبر هذه الوسيلة هي الأسهل بالنسبة للطرفين، فيمكن من خلالها التواصل بشكل يومي أو عند الرغبة في مناقشة أمر مهم يخص الطالب، أو التحدث بشكل ودي بين ولي الأمر والمدرس.
  • التقارير الأسبوعية والشهرية حيث يقوم المدرس بعمل تقرير أسبوعي يرسل مع الطالب ليطلع عليه ولي الأمر، ومن ثم يقوم ولي الأمر بالتوقيع على التقرير والرد على أي نقطة وردت فيها، وكذلك كتابة ملاحظاته أو أي أمر يرغب بمناقشته.
  • أما التقرير الشهري فيكون عن الأداء الدراسي للطالب خلال هذا الشهر ومدى استيعابه للمناهج الدراسية، والانجازات التي تحققها الطالب في الأنشطة العلمية والعملية والرياضية والفنية وما إلى ذلك.
  • وبتلك التقارير تتم المتابعة المستمرة لجميع الجوانب التي تخص مستوى الطالب وسلوكياته بشكل متبادل بين المدرس وولي الأمر، وتتاح فرصة العمل على إصلاح أي نقاط ضعف أو سلوك سلبي يمر به الطالب.

شاهد أيضًا: افكار مسابقات للاطفال

نصائح للتواصل مع اولياء الامور

  • التواصل مع ولي أمر الطالب يجب أن يتم التركيز فيه على الأمور الإيجابية، فلا يقتصر فقط عن التحدث بشأن السلوكيات السيئة أو العلامات الضعيفة في الاختبارات أو إهمال الواجبات المدرسية والاستذكار.
  •  ولكن التواصل الايجابي وبناء قنوات ليكون هذا التواصل فعال هو ما يجب التركيز عليه، والتحدث في كافة الأمور التي تخص الطالب والتي تزيد من ثقته بنفسه وتحفزه على بذل المزيد من الجهد.
  • تعزيز العلاقة بين المدرس وولي الأمر من خلال التركيز على النجاحات والإنجازات التي يقوم بها ابنه يجعل ولي الأمر أكثر تقبلا للتحدث في أي مشكلة أو سلوك سلبي أو خبر سيء عن علامات الابن أو أداءه الدراسي، كما ينعكس أيضًا على تقوية الروابط بين المدرس وتلاميذه.
  • معرفة بعض المعلومات التي تخص أولياء الأمور بصفة شخصية تساعد في فتح قنوات جديدة للتواصل واكتساب المزيد من الخبرات في التعامل معهم، فمثلا معرفة وظيفة ولي الأمر تساعد في معرفة الطريقة المثلى لإدارة الحوار.
  • ومن الممكن اكتساب بعض المعلومات التي تخص مجال وظيفته وبالتالي تقوية روابط التواصل، ومعرفة تفاصيل أكثر عن البيئة المنزلية التي نشأ فيها الطالب والتي تنعكس على سلوكه وأداءه الدراسي.

لا شك أن إدارة المدرسة الناجحة تبحث دائمًا عن افكار للتواصل مع اولياء الامور  وتعمل دائمًا على تقريب وجهات النظر بين المدرس وولي الأمر، لأنهما في النهاية يعملان على هدف واحد، وهو تربية وتنشئة جيل المستقبل.