العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة

كتابة Dalia Salah - آخر تحديث: 4 نوفمبر 2020 , 23:11
العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة

تعد العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة واحدة من أهم الامور التي تشغل عقول الكثيرين من الآباء في تلك الأونة الأخيرة، و ذلك حيث تتزايد أهمية هذا الموضوع بالفعل و على نحو خاص مع هؤلاء الآباء و الأمهات الذين يخوضون تلك التجربة لأول مرة، فحينها تزداد الرغبة لدى كلاً منهما في معرفة كافة الأمور المتعلقة بكيفية العناية بالمولود بعد الولادة، و ما يتعلق به من أمور متعددة كالرضاعة و التطعيمات و النوم، و غيرها..، و كذلك أيضاً ما يمر به من تغييرات مستمرة و دائمة، و سوف تتناول الفقرات القادمة كافة مراحل العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة، و كذلك أهم ما يمر به هؤلاء الاطفال من تغييرات متلاحقة.[1]

الاطفال حديثي الولادة

تصنف منظمة الصحة العالمية الاطفال إلى ثلاث فئات، وهم: [1]

  • فئة اطفال حديثي الولادة: تبدأ من عمر يوم واحد، و ذلك وصولاً إلى 28 يوم.
  • فئة الرضع:  تبدأ من عمر شهرين حتى عمر سنة واحدة.
  • فئة الطفل الصغير: تبدأ من عمر السنة و وصولاً إلى عمر ثلاث سنوات.

و لقد أشار غالبية الأطباء إلى كثرة التطورات و التغييرات الواضحة التي يتعرض لها  أطفال حديثي الولادة خلال الثلاث شهور الأولى من أعمارهم، و التي تختلف بالطبع و بلا أدنى شك من طفل إلى آخر، و ذلك على حسب طبيعة الطفل نفسه. [2]

تغييرات هامة يمر بها الاطفال حديثي الولادة

هناك عدد من التغييرات و التطورات الهامة التي يمر بها الاطفال حديثي الولادة، و التي تتطلب العناية بالطفل في الشهر الأول على نحو خاص، و منها على سبيل المثال: [2]

  • مهارات التحكم: عادة ما تكون مهارات التحكم لدى الاطفال حديثي الولادة متذبذبة و غير منتظمة في البداية، و لكنها لا تلبث بأن تتحسن يوم تلو الآخر، و يبدأ الطفل بعدها في رفع رأسه و كذلك صدره أثناء عملية الاستلقاء، كما أنه يتمكن أيضاً من التمدد و الركل بالساقين على نحو جيد.
  • مهارات الرؤية: في البداية يحتمل بأن ينصب اهتمام و تركيز الطفل حديث الولادة على عين الأب أو الأم فقط، و ذلك يزداد على نحو خاص أثناء فترات الرضاعة، و لكنها بعدها و بحلول عمر الشهرين، تصبح عيون الطفل أكثر تناسقاً، و يبدأ حينها في التركيز على بقية أنحاء الجسم، و يستطيع الطفل أيضاً خلال هذه الفترة في التعرف على كلاً من الأشخاص أو الأشياء المألوفة من على بعد.
  • مهارات السمع: من المحتمل بأن تتزايد حساسية الطفل حديث الولادة لكافة أنواع الأصوات في البداية، و لكن بعدها و بالتدريج سيبدأ الطفل في الاستجابة و التفاعل مع مصادر الأصوات المختلفة.
  • مهارات التفاعل و الاتصال: تتطور مهارات التفاعل و الاتصال لدى الاطفال حديثي الولادة في عمر الشهرين على التقريب، حيث يستطيع الطفل في ذلك الوقت بأن يتفاعل مع كلاً من الأب و الأم، كما أنه قد يستطيع أيضاً بأن يكرر بعض أصوات الحروف المختلفة.

العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة

تضم العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة عدد من الاساسيات أو القواعد الهامة، و التي يجب على جميع الآباء و الأمهات بأن يحرصوا أشد الحرص على مراعاتها، و ذلك حرصاً على سلامة الاطفال، و لضمان إتمام عملية نموهم على نحو صحي و سليم، و من أهم اساسيات العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة ما يلي ذكره: [2] [3]

أساسيات العناية بالاطفال حديثي الولادة

  • ضرورة الحرص الشديد على غسل و تعقيم الأيدي قبل اتخاذ خطوة حمل الطفل، و ذلك نظراً لضعف الجهاز المناعي بالاطفال حديثي الولادة، و تجنباً لمخاطر الإصابة بأي من أنواع العدوى الشائعة.
  • الابتعاد تماماً عن هز الاطفال حديثي الولادة سواء كان أثناء اللعب أو النوم، و ذلك تجنباً لحدوث نزيف في المخ.
  • ضرورة احتضان و تدعيم رأس الطفل أثناء الحمل، و يٌفضل بأن توضع الرأس في وضع مستقيم .
  • ضرورة تغيير الحفاضات بشكل دوري و منتظم، و ذلك تجنياً لحدوث التهاب أو تهيج في الجلد.
  • التأكد من تثبيت الطفل جيداً أثناء وضعه في عربة الأطفال أو في مقاعد السيارة.
  • الحرص على التحدث الدائم مع الطفل حديث الولادة، و ذلك من خلال قراءة قصص اطفال قصيرة أو الغناء، و ذلك بغرض تطوير اللغة لديه.
  • الحرص على حمل الطفل من حين لآخر، و احتواءه بمشاعر الحنان و الحب و الاهتمام.
  • ضرورة الاستجابة السريعة و الفورية لبكاء الاطفال حديثي الولادة، سواء كان بشأن تغيير الحفاضات أو الرضاعة، و ذلك لخلق نوع من العلاقة و الصلة الموطدة بين الأباء و الطفل.

 تغذية الطفل و تجشؤه

عادة ما يحتاج حديثي الولادة للحصول على الطعام أو الرضاعة بين كل ساعتين أو ثلاث ساعات على التقريب، و في حالة ما تم ملاحظة أي نوع من اضطرابات الرضاعة كالارتجاع المريئي أو التقيؤ، لابد حينها بأن يتم تجشئة الطفل كل فترة أثناء عملية الرضاعة الطبيعية، و يتم ذلك من خلال حمل الطفل في وضع مستقيم، و التربيت على ظهره برفق. [4]

 استحمام الاطفال حديثي الولادة

عادة ما يُفضل بأن يحمم الطفل من مرة واحدة إلى ثلاث مرات في الأسبوع الواحد، و ذلك حتى لا يصاب بجفاف و تشققات الجلد، كما أنه يُفضل بأن يتم اعطاء الطفل حمام هاديء بواسطة إسفنجة رقيقة حتى تسقط السرة تماماً، و ذلك يحدث على الأغلب بعد مرور من أسبوع إلى 4 أسابيع.

و تتجلى مظاهر العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة ، و المتعلقة بتوفير معدات و اساسيات الاستحمام فيما يلي:

  • حوض استحمام صغير خاص بالاطفال حديثي الولادة، و الذي يتم وضعه داخل حوض الاستحمام.
  • صابون أو شامبو للاطفال يخلو تماماً من أي مواد عطرية أو نفاذة.
  • منشفة صغيرة ناعمة و نظيفة.
  • ملابس نظيفة للطفل.
  • حفاضات نظيفة و ملائمة لمرحلته العمرية.
  • فرشاة صغيرة و ناعمة لتمشيط شعر الطفل.

 طهارة (ختان) الاطفال حديثي الولادة

عادة ما تتم عمليات الطهارة أو الختان كما يطلق عليها، للاطفال حديثي الولادة من خلال إزالة جزء صغير من الجلد الذي يغطي العضو الذكري للاطفال، و يتم بعدها تغطية طرف القضيب بقطعة من شاش الفازلين حتى لا تلتصق بالحفاضة التي يرتديها الطفل.

و من الجدير بالذكر هنا أيضاً بأن هذا الجرح أو الإحمرار المتواجد في القضيب عادة ما يشفي بمرور عدة أيام، و لكن في حالة ما استمر هذه الالتهاب أو التورم، فلابد حينها من سرعة اللجوء إلى الطبيب المختص.

 العناية بالحبل السري للاطفال حديثي الولادة

تعتبر العناية بالحبل السري للاطفال  واحدة من أهم اسس العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة ، و عادة ما يجف الجذع الخاص بالحبل السري و يسقط تماماً بعد حوالي مرور من 10 أيام إلى 3 أسابيع، و ذلك حيث يتغير لون هذا الجذع السري بمرور الوقت من اللون الأصفر إلى اللون الأسود أو البني، و عادة ما ينصح الأطباء بضرورة تعقيم هذه المنطقة و رشها بالكحول الطبي من حين إلى آخر. [3]

 النوم للاطفال حديثي الولادة

عادة ما ينام الاطفال حديثي الولادة لساعات عديدة و متواصلة قد تصل إلى أكثر من 16 ساعة في اليوم على التقريب، و لكن يتم هذا الأمر على فترات متقطعة فقد يستيقظ الطفل بين كل حين و آخر للرضاغة أو لتغيير الحفاضات.

و يوصى غالبية أطباء الاطفال بضرورة وضع الاطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد على ظهورهم أثناء فترة النوم، و ذلك حيث أثبتت بعض الدراسات التي تم التوصل إليها إلى فائدة هذا الوضع في تقليل مخاطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجيء للأطفال، مما يعكس بدوره الدور الهام و الرئيسي للنوم كواحداً من أهم قواعد العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة . [5]

الرعاية الصحية و التطعيمات للاطفال حديثي الولادة

عادة ما يتناول الطفل في أول يوم ولادة الجرعة الأولى من اللقاح الذي يساعد في الوقاية من مرض التهاب الكبدي الوبائي، و قد يتسبب هذا التطعيم في إحداث بعض الآثار المزعجة للطفل من آلالام في موضع الحقنة أو نوع من أنواع الطفح الجلدي، و الذي عادة ما يزول بعد فترة قصيرة. [6]

هكذا و في الختام، تكون هذه المقالة قد استوفت الحديث عن الاطفال حديثي الولادة، و تغييرات هامة يمر بها الاطفال حديثي الولادة، و كذلك العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة و ما تشمله من اساسيات عديدة و متنوعة.

المراجع

  1. ^ blog.madeof , how-long-is-a-baby-a-newborn , 4/11/2020
  2. ^ mayoclinic , healthy-lifestyle/infant-and-toddler-health/in-depth/infant-development/art-20048012 , 4/11/2020
  3. ^ kidshealth , parents/guide-parents , 4/11/2020
  4. ^ regiscollege , health-care-guidelines-and-tips-for-newborns-and-infants/ , 4/11/2020
  5. ^ nytimes , newborn-baby-care-guide , 4/11/2020
  6. ^ cdc.gov , vaccines/parents/by-age/birth , 4/11/2020