الفرق بين الحب والاعجاب .. تعريف الحب والإعجاب 

كتابة eman souakri - آخر تحديث: 22 سبتمبر 2020 , 18:09
الفرق بين الحب والاعجاب .. تعريف الحب والإعجاب 

يجهل الكثيرون الفرق بين الحب والاعجاب ويخلطون بين هذين الشعورين، حيث يعد الفاصل بينهما دقيق للغاية لأن المشاعر في حد ذاتها تنطوي على ديناميكية معقدة، ومع ذلك يمكننا أن نعجب بشخص دون أن نحبه ولكن لا يمكننا أن نحب دون أن يتوفر عنصر الإعجاب، ويصبح الموضوع أكثر تعقيدا إذا فكرنا في حقيقة أن الوقوع في الحب يولد قدرا معينا من المثالية للحبيب، ففي المرحلة الأولى من العلاقة يكون الإعجاب و الحب متطابقان نوعا ما، ويبدأ شعور الحب يأخذ الأسبقية مع مرور الوقت.

تعريف الحب والإعجاب 

تعد مشاعر الحب والاعجاب عاطفتان قويتان يشعر بهما الشخص، ويختلف تعريف كل منهما عن الآخر رغم أن الترابط بينهما وثيق، ويمكن تعريف كل منهما بشكل منفرد على النحو التالي:

الحب 

يمكن أن يعرف الحب على عاطفة قوية جدا تجاه الأخر يمكن أن تأخذ منحنى نحو الانجذاب الجنسي، وقد إضفاء الطابع الرومانسي عليه في الأفلام والأدب، ومع ذلك فإن هذا الشعور لديه عدة مستويات ويلمس مجموعات مختلفة فعلى سبيل المثال هناك نوع من الحب نشعر به تجاه العائلة، والأصدقاء والأم وغيرها، ويمكن أن يكون الحب أيضا للدين والله ويكون هنا شكل من أشكال الإخلاص، كما يمكن توجيهه نحو شيء ما كمهنة معينة أو هواية.

ويرى الكثيرون أن الحب عاطفة خارقة لا يمكن التنبؤ بحدوثها، وهي غير خاضعة لأي شروط وغير محكوم بتاريخ أو وقت معين أو شخص بعينه، فلا يمكن أن يقرر الشخص أن يحب شخص آخر في وقت معين، وهو طاقة متجددة تستمر باستمرار الحياة وإحساس داخلي صادق يجد الإنسان نفسه مأسورا ومأخوذ به.

الإعجاب 

يشير الإعجاب إلى الاحترام الكبير والتقدير الذي نشعر به تجاه شخص آخر، وهو شعور يمكن أن ينتج عن بعض الصفات أو السلوك التي نلمسها في شخص ما يجذبنا إليه كذكاءه أو مظهره أو شخصيته، وهو من المشاعر الأنيقة التي يجد الإنسان نفسه سعيدا بتبادلها مع الآخرين، فيعبر عنه بطرق مختلفة سواء الكلام الصريح أو التصرفات المعلنة والواضحة والتي تترجم إلى أحاسيس تغمر القلب بالإيجابية وتجعله يتعلق بالجانب الذي أحبه في الأخر.

الفرق بين الحب والاعجاب 

يتحدد الفرق بين الحب والاعجاب في بعض الاختلافات التي قد لا تكون واضحة عند البعض، ومن المهم جدا التفرقة بين هذين الشعورين حتى لا يجد الشخص نفسه في علاقة فاشلة أو في موقف محرج نتيجة تسرعه في الحكم على ما يشعر به من أحاسيس، ومن أبرز هذه الفروقات ما يلي:

  • الحب شعور قوي يجعل الشخص يتغاضى عن عيوب حبيبه، بل أنه قد لا يدركها من الأساس.
  • الإعجاب شعوري قوي، ولكنه لا يمنع الشخص من رؤية عيوب الطرف الآخر.
  • عندما يحب الشخص يكون من الصعب مفارقة حبيبه، ومجرد التفكير في ذلك يشعره بالخوف.
  • عندما نعجب بشخص ما قد لا تشكل مسألة الفراق مشكلة، بينما في الحب يكون للفراق أثر على السلوك والرغبة في الاستمتاع بالحياة.
  • في الحب يرتبط الشخص بمن يحب ولا يرى غيره، بينما شعور الإعجاب لا يربط الإنسان بشخص واحد فقط لا يتخيل الحياة بدونه.
  • عندما يحب الإنسان شخصا ما يسعى لإرضائه حتى على حساب نفسه، ويبذل كل ما بوسعه لتغيير من أجله، بينما عند الإعجاب بشخص ما لا تكون مسألة إرضاءه مهمة لدرجة كبيرة.
  • الحب يكون مرتبط بشخص نعرفه حتى لو لم نكن تعامل معه بشكل مباشر، بينما قد يعجب الإنسان بشخص لا يعرفه كممثل أو شخصية معروفة.
  • الحب غير مشروط على عكس الإعجاب.
  • الحب إحساس صادق لا يرتبط بمصلحة ما، على عكس الإعجاب.
  • الحب شعور سام غير مرتبط بالضرورة بالجسد، بينما قد يعجب الإنسان بشخص ما لمجرد أن مظهره أثار انجذابه.
  • الحب لا يزول ويستمر مع استمرار الحياة، بينما الإعجاب شعور متقلب يزول يزول الشيء الذي أعجبنا به في الطرف الآخر.
  • يحدث الحي تقلبات كيميائية في الجسم ويزيد تسارع دقات القلب، بينما الإعجاب يشعر الشخص بحالة من السعادة المؤقتة.
  • يشعر من يحب بالارتباك والتوتر عند النظر في عيني حبيبه، بينما المعجب يبتسم ويكون في حالة من الثبات العاطفي.
  • عندما نحب نحزن ونسعد لحزن وسعادة الحبيب، عندما نعجب بشخص ما نتعاطف معه فقط أو نشفق عليه.
  • في الحب نعيد طلاء الحياة ونفكر في مستقبل العلاقة مع الحبيب، بينما لا نهتم بالمستقبل وشكل الحياة عند الإعجاب.
  • إذا أحب الشخص أدمن حبيبه، بينما المعجب قد يشعر بالملل من الطرف الآخر.

علامات الحب 

يمكن أن يتأكد الشخص من مشاعر الحب من خلال بعض العلامات، ومن أهمها:

  • التفكير في الحبيب فقط، ونسيان أي شخص سبق التعرف عليه أو الارتباط به.
  • التفكير الدائم في الحبيب و السهو في ما قد يكون يفعله وهو بعيد أو ما يفكر به وهو معه.
  • إطاعة الحبيب دون التذمر.
  • التركيز على كل ما يقوم به وما يقوله ومحاولة إثارة إعجابه وتقبل كل تصرفاته.
  • تقديم التنازلات والتضحيات في سبيل الحبيب.
  • تفضيل الحبيب على النفس، وهي من أهم الأمور التي تشكل الفرق بين الحب والاعجاب .
  • افتعال الصدف وتنظيم روتين الحياة بما يتناسب مع حياة الحبيب والإصرار دائما على مقابلته وقضاء الوقت معه.
  • الإكثار من الحديث عن الحبيب في كل المناسبات والأوقات ومع كل من نقابله أو نعرفه.
  • التخطيط للمستقبل وشكل الحياة مع الحبيب بكل تفاصيلها.
  • الإكثار من الاتصال بالحبيب وقضاء ساعات في المكالمات الهاتفية ومراسلته طوال الوقت.

علامات الإعجاب

يشكل الفرق بين الحب والاعجاب مسألة دقيقة وحساسة، ومع ذلك يجب الفصل بينهما حتى تكون أي مشاعر تجاه الطرف الآخر واضحة، ومن بين العلامات التي تدل على الإعجاب ما يلي:

  • اعتبار الطرف الآخر قدوة ومثل أعلى، أو النظر إليه كأنه أعلى منه في نواحي معينة مما قد يعزز الثقة بنفسه لوجود الطرف الآخر معه أو يجعله يحس بالنقص وضعف تقديره لذاته وهنا يكون الإعجاب سلبي.
  • الشعور بتقدير الآخر لتميز في صفة يحب المعجب فيه كالحكمة أو الجمال أو الشهرة.
  • إذا أحب الإنسان أعجب بمن يحب، ولكن الإعجاب لا يتطور بالضرورة ليصبح حبا.

وضحنا فيما سبق الفرق بين الحب والاعجاب و تعريف كل منهما، ولأن البعض قد يخلط بين مفهوم الحب والإعجاب ويخطئ في تقدير مشاعره تجاه الطرف الآخر، كان من المهم فهم هذين الشعورين جيدا لتفادي الدخول في علاقة فاشلة أو حتى التعلق بشخص لا نكن له في الواقع المشاعر التي نعتقدها.

45 مشاهدة