الفرق بين القولون العصبي والهضمي

كتابة شروق محمد - آخر تحديث: 4 أكتوبر 2020 , 18:10
الفرق بين القولون العصبي والهضمي

ماهو الفرق بين القولون العصبي والهضمي ؟ من أكثر الأسئلة التي يبحث عن إجابتها الأشخاص المصابين بالقولون، حيث يتشارك مرض القولون الهضمي والقولون العصبي في مجموعة من الأعراض وهو ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال.

القولون

يطلق القولون على الأمعاء الغليظة التي توجد في جسم الإنسان والتي تعتبر واحدة من أهم أجزاء الجهاز الهضمي، والوظيفة الأساسية للقولون هو امتصاص الماء والعناصر الغذائية الهامة، وينقسم القولون إلى أكثر من جزء هما:

  • الصاعد (الأيمن).
  • السيني.
  • المستعرض.
  • الهابط (الأيسر).

كما يوجد داخل القولون العديد من الفطريات والبكتريا المفيدة لجسم الإنسان، وعندما يشتد القولون تظهر مجموعة من الأعراض تتشارك مع القولون الهضمي مما يؤدي إلى حدوث التباس بينهم، لذا سوف نتناول في السطور القادمة الفرق بين القولون العصبي والهضمي.

الفرق بين القولون العصبي والهضمي

توجد العديد من الفوارق التي يمكن من خلالها التمييز بين الإصابة بالقولون العصبي أو القولون الهضمي كما يلي:

من حيث أسباب الإصابة

يُصاب الإنسان بالقولون العصبي نتيجة التعرض إلى الضغوطات النفسية أو العصبية مما يؤدي إلى حدوث حالة من العصبية الشديدة والتي تؤثر تأثيرًا سلبيًا فيما بعد على القولون ويحدث خلل في وظائفه.

كما يمكن الإصابة به نتيجة وجود تاريخ مرضي مع تلك الأمراض:

  • قرحة المعدة.
  • الغدة الدرقية.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب المعدة.
  • الارتجاع المعدي المريئي.

من أهم مسببات مرض القولون الهضمي هو إتباع نظام غذائي خاطئ مثل الإكثار من تناول نسبة كبيرة من البقوليات مثل الفول أو تناول الأطعمة الحارة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

من حيث الأعراض المصاحبه

يُصاحب مرض القولون العصبي مجموعة من الأعراض، ولا يشترط ظهورها بالكامل للتأكد من الإصابة بالقولون، ومن أهم تلك الأعراض مايلي:

  • الشعور بالانزعاج وعدم الراحة بعد تناول الطعام.
  • الشعور بانتفاخ في البطن خاصة بعد الانتهاء من تناول الطعام.
  • كثرة الغازات.
  • الشعور بألم وتقلصات في المعدة.
  • حدوث الإمساك أو الإسهال.
  • الشعور بحرقة في الجزء العلوي من البطن.
  • حدوث ألم أثناء العلاقة الزوجية.
  • النوم الطويل.
  • اصداع في الرأس.
  • الإحساس بطعم لاذع في الفم.
  • الشعور بألم أثناء التبرز.
  • صدور أصوات من البطن.

أما أعراض مرض القولون الهضمي تتمثل فيما يلي:

  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ.
  • الشعور بالكسل والخمول.
  • حدوث عسر في الهضم.
  • انتفاخ البطن.
  • الإصابة بمرض جرثومة المعدة.
  • مرارة الفم.
  • الشعور بآلام في الظهر.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

محفزات مرض القولون

توجد بعض الأطعمة والسلوكيات الخاطئة المُحفزة لمرض القولون العصبي أو القولون الهضمي، لذا سوف نتناولها بالتفصيل من أجل تجنبها ومن تلك المُحفزات مايلي:

  • التغيرات الهرمونية: ترتبط الهرمونات بالتأكيد بالنساء مما يؤدي إلى ارتفاع الإصابة بمرض القولون بين النساء، ويرجع ذلك إلى تناول نسبة كبيرة من هرمونات الأستروجين في بعض الأدوية الخاصة بالمرأة مما يؤدي إلى تهيج القولون.
  • الأدوية: توجد بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الحساسية تحفز القولون.
  • الضغوطات النفسية: كما ذكرنا سابقًا أنه عندما يتعرض الإنسان إلى القلق أو التوتر تبدأ أعراض القولون في الظهور.
  • الأطعمة: توجد بعض الأطعمة التي يجب تجنبها للأشخاص المصابين بالقولون، ومن تلك الأطعمة مايلي:
  1. المسكرات بأنواعها.
  2. العلكة.
  3. منتجات الألبان.
  4. المنتجات الصناعية.
  5. السكريات.
  6. الصودا والكافيين.
  7. الأطعمة الدهنية.
  8. بعض الخضروات مثل: (الكرنب- البروكلي- القرنبيط).
  9. البقوليات مثل: الفاصوليا واللوبيا.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا والذي تعرفنا على الفرق بين القولون العصبي والهضمي من حيث الأعراض المصاحبة وأسباب الإصابة، كما تعرفنا أيضًا على محفزات مرض القولون بشكل عام.

23 مشاهدة