التصنيفات
التنميه البشريه وتطوير الذات

المتشائم وكيفية التعامل معه وكيف ينظر المتشائم الى الحياة

‏الصورة: shutterstock

-مالمقصود بالمتشائم؟ 

المتشائم هو شخص جحود، يجحد الأشياء الجميلة في حياته ولا يعطيها أي اهتمام. ينظر فقط للأشياء السلبية ؛ جالباً البؤس لنفسه ولغيره. لايرى المتشائم أن هناك سبب للابتسام، فالحياة بالنسبة له مشكلة ليس لها حل. 

-كيف يتفاعل المتشائم مع محيطه؟

المتشائم مليئ بالأنانية فعند رؤيته لشخص حيوي متكيف في حياته يسعى المتشائم إلى امتصاص حيوية الشخص بعباراته السلبية؛ إنه بختصار يقوم بحرق بساتين الأمل لناس . إن احتياجاته للعيش تتعدى احتياجات الشخص الطبيعي إنه يحتاج التذمر ، التذمر مما حوله حتى من ملابسه التي عليه .

-هل المتشائم دائماً متشائم؟

لا ؛ إنما يظهر الشؤوم عليه عندما تكون حياته تسير على عكس هواه ، ولاكن عندما يتحقق شيء في حياته كما أراد تجده سعيد ومتكتم على سعادته. فسرعان ما يقطع علاقته بالأشخاص الذين ساندوه في وقت تشائمه نظراً منه إنه لم يعد في حاجتهم.

-كيف أعالج المتشائم؟

لا فائدة من هدرك لوقتك ولصحتك في إصلاح المتشائم؛ لأنك مهما بذلت سيرى المتشائم أن محاولاتك هذه لن تتكلل بالنجاح! …لذا الحل الوحيد في أن يصطلح حال المتشائم هو أن يقوم المتشائم نفسه بإصلاح حاله ؛ فالتغيير يبدأ من الداخل.

-كيف أتعايش مع المتشائم؟

عليك اولاً أن تحمي نفسك من الطاقة السلبية التي يحملها المتشائم ؛ وذلك بالإبتعاد عنه قدر الإمكان وقطع جسور التواصل معه، لأن لافائدة من مجالسة المتشائم. وأذا اضطررت لتواجد معه تحت نفس السقف حاول أن لاتهتم لما يقوله لك من كلمات سلبية ؛ كن مقتنع في داخلك أن الأمور ليست بهذه السلبية التي قالها وأن في كل أمر هنالك شيء جميل. 

بواسطة دلال بنت محمد

مدونة وهدفي أن أصبح كاتبة.
-تويتر:
1_DalalMohammed