المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات

كتابة mohammad - آخر تحديث: 30 أكتوبر 2020 , 18:10
المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات

المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات تساعد بكل تأكيد على تقديم النموذج الأمثل من مدخل البيانات كي يتمكن من ممارسة أعماله اليومية على النحو الأمثل، وهذا الأمر يساعد الموظف على الريادة في مجال الأعمال الذي ينشط فيه، وفي هذا المقال سيتم تناول أبرز المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات .

مفهوم المهارات الشخصية

يطلق مفهوم المهارات الشخصية على مجموعة من المهارات المتنوعة التي يمتلكها الأفراد والتي تكون على صفات مرتبطة بشخصهم، بحيث تؤثر هذه المهارات على بيئة العمل التي ينشط خلالها الأفراد، ويسعى الأفراد إلى تعزيز المهارات الشخصية وتطويرها بشكل مستمر لينعكس هذا التطوير بشكل إيجابي على المسار الوظيفي، كما يبحث المسؤولون عن استقطاب الشواغر الوظيفية في الشركات ومنظمات الأعمال عن الأفراد الذين يمتلكون مجموعة من المهارات الشخصية التي تمكنهم من تقديم الأداء المطلوب لإتمام الأعمال التي تتطلبها هذه الشواغر الوظيفية على النحو الأفضل، كما أن المهارات الشخصية للأفراد تنعكس بشكل مباشر على طبيعة العلاقة من الآخرين في بيئة الأعمال بما في ذلك زملاء العمل أو المسؤولون عن عمليات الشحن أو التوريد. [1]

المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات

هناك العديد من المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات والتي يجب على مدخل البيانات أن تحاول تنميتها فيه، وأن يسعى إلى امتلاكها إن كانت غير قادر على تأديتها بالشكل المطلوب، ومن أبرز المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات ما يأتي:[2]

  • الكتابة السريعة: إن مهنة إدخال البيانات ترتبط بوجود كم كبير من البيانات التي يجب على الموظف إدخالها بشكل يومي، وإن وجود السرعة المطلوبة يساعد مدخل البيانات على الإنجاز بشكل أسرع، ويمكن امتلاك سرعة إدخال البيانات من خلال التمرس على الأعمال، واكتساب الخبرة في التعامل مع طبيعة البيانات والطريقة الأفضل في معالجتها وتبويبها.
  • المعرفة بالبرمجيات: إن تطور البيئات الوظيفية أجبر مدخلي البيانات على امتلاك الحد الأدنى من المعرفة المرتبطة بالتعامل مع البرمجيات بمختلف أنواعها، حيث يجب أن يكون لديهم القدرة على التعامل مع البرمجيات التي تستخدمها منظمات الأعمال أو الشركات في عملها لأن هذه البرمجيات تحتوي على مناطق تفريغ البيانات المطلوبة، لتنعكس هذه البيانات بعض ذلك على الأقسام الأخرى، مما يزيد من حساسيتها وأهمية إدخالها بالشكل الصحيح.
  • مهارات اللفظية والكتابية: يتعامل مدخل البيانات بشكل يومي مع كم كبير من البيانات لإدخال على الأنظمة بالشكل الصحيح، وإن عدم وجود مهارات القراءة والكتابة الجيدة يتسبب في حدوث سوء الفهم للبيانات وإدخالها بشكل غير صحيح، فضلًا عن تأثير عدم وجود هذه المهارات على سرعة ودقة الأداء.
  • القدرة على إنجاز مهام متعددة: إن من أبرز المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات قدرته على إنجاز العديد من المهام في وقت واحد أو في فترة زمنية قصيرة، ففي ظل وجود كمية كبيرة من البيانات المختلفة التي يجب عليه إدخالها قد تطرأ أهمية نسبية لبيانات على بيانات أخرى ويصبح من المهم إعطاء الأولوية للبيانات ذات الأهمية النسبية والعودة إلى البيانات الأخرى في وقت لاحق، وهذا يتطلب قدرة على إنجاز العديد من المهام في حيز زمني قصير وبدقة عالية.
  • التعامل مع المعدات: يتطلب إدخال البيانات التعامل مع مجموعة من المعدات التي تستخدم في إدخال البيانات المطلوبة، وتختلف طبيعة هذه المعدات وفقًا لطبيعة البيانات التي يتم إدخالها، والمعدات التي تقتنيها منظمات الأعمال لغايات الرفع من جودة البيانات المُدخلة، وتبويب هذه البيانات بالشكل الصحيح للاستفادة منها مستقبلًا، ومن الأمثلة على المعدات المستخدمة في عملية إدخال البيانات أجهزة الحاسب الآلي، والماسحات الضوئية، والآلات الطابعة، وآلات التصوير.
  • إدارة الوقت: يعد فن إدارة الوقت من أهم المهارات الشخصية التي تؤثر على مختلف مجالات الحياة بما في ذلك الحياة المهنية والأداء الوظيفي، ومن خلال إدارة الوقت يستطيع مدخل البيانات التخطيط بشكل جيد للمهمات التي تُطلب منه في عمله اليومي.
  • مهارة البحث وجمع البيانات: لا تقتصر مهام مدخل البيانات في بعض الشركات ومنظمات الأعمال على إدخال الجاهزة وحسب، بل قد يحتاج مدخل البيانات إلى إجراء بعض عمليات البحث والاستقصاء من أجل الحصول على البيانات النهائية التي يتوجب عليه إدخالها بعد ذلك، وقد ترتبط مهارة البحث الجمع البيانات ببعض العمليات الميدانية مثل توزيع الإستبيانات على عينات مُختارة، أو إجراء بعض المقابلات الشخصية، أو البحث عن بيانات محددة على الشبكة العنكبوتية.

طرق تطوير المهارات الشخصية لمدخل البيانات

ينبغي على العاملين في مجال إدخال البيانات محاولة تطوير مهاراتهم الشخصية التي تؤثر بشكل مباشر على وظيفتهم لكي تكون لديهم القدرة أكبر على الإنجاز، بالإضافة تطوير نوعية الأداء وجودته، ومن طرق تطوير المهارات الشخصية لمدخل البيانات ما يأتي:[3]

  • تطوير المهارات اللغوية: حيث يجب أن يسعى مدخل البيانات إلى تطوير المهارات المرتبطة بنوعية اللغة المناسبة لإدخال البيانات المطلوبة، فضلًا عن تحسين بنية اللغة لديه وتطويرها.
  • إيجاد وسائل مناسبة لتحسين الأداء: إن شعور الموظف بالارتياح أثناء ممارسة أعماله اليومية، يساعد على تحسين الأداء بشكل كبير خاصة في ظل وجود كمية كبيرة من الأعمال التي يؤديها الموظف يوميًا، ويدخل في ذلك الجلوس على مقعد مريح، وترتيب المكتب الخاصة بالعمل بشكل مناسب.
  • استخدام التكنولوجيا المتاحة: إن وجود التكنولوجيا في الحياة المهنية أدى إلى تطوير العديد من الأعمال والوظائف من حيث الطريقة التي يتعامل بها الموظفون مع المهام اليومية التي يؤدونها، حيث سمحت التكنولوجيا والوسائل التقنية الحديثة في التخلص من بعض الخطوات التي تُنجز بها الأعمال بإنجازها إلكترونيًا.
  • تدقيق البيانات بعد إدخالها: إن موظفي إدخال البيانات يتعاملون بشكل يومي مع قدر كبير من البيانات التي يتم إدخالها في الأنظمة المتخصصة، وهنا بعض البيانات التي تكون ذات حساسية عالية مما قد يتسبب بإحداث بعض الأضرار في حال تم إدخالها بشكل خاطئ، وهنا يحاول مدخل البيانات إعادة تدقيق صحة البيانات المُدخلة لتكون الأعمال المنجزة بالشكل الصحيح.

وهكذا تم بيان أبرز المهارات الشخصية التي يجب ان يمتلكها مدخل البيانات ، بالإضافة إلى بعض الطرق المتاحة من أجل تطوير هذه المهارات لدى مدخلي البيانات لتنعكس هذه المهارات بشكل إيجابي على الأعمال اليومية التي ينجزها هؤلاء، وكي يمتلكوا القدرة على إنجاز كمية أكبر من الأعمال والمهام اليومية وبدقة أكبر.

المراجع

  1. ^ thebalancecareers.com , Important Personal Skills That Employers Value , 29-10-2020
  2. ^ intellspot.com , Data Entry Skills: List of The 10 Key Required Skills , 29-10-2020
  3. ^ indeed.com , 6 Simple Ways to Improve Your Data Entry Skills , 29-10-2020