تعريف المشتقات في اللغة العربية وما هي انواع المشتقات

كتابة mohammad - آخر تحديث: 21 نوفمبر 2020 , 17:11
تعريف المشتقات في اللغة العربية وما هي انواع المشتقات

تعريف المشتقات في اللغة العربية يأتي لفهم الطريقة التي يتم بها الوصول إلى ألفاظ محددة في اللغة العربية من ألفاظ أخرى، حيث تعد اللغة العربية من اللغات التي تحتوي على قدر كبير من الكلمات، ومن المهم فهم العلاقات بين الكلمات المتشابهة في التركيب اللفظي من أجل إدراك المعنى، وفي هذا المقال سيتم تعريف المشتقات في اللغة العربية .

اللغة العربية

يطلق مفهوم اللغة على تلك الوسيلة التي تستخدم بين الناس من أجل التواصل الصوتي أو المكتوب، بحيث تشير الحروف والكلمات المستخدمة بين الأفراد المشتركين في اللغة الواحدة إلى معنى محدد، وتعد اللغة العربية من أقدم لغات العالم، ومن أكثرها غزارة بالكلمات والمعاني والمفردات المتقابلة والمترادفة، كما أنها أم اللغات الأعرابية التي ظهرت تاريخيًا في منطقة شبه الجزيرة العربية والتي من أبرزها الحميرية والبابلية والآرامية والحبشية والعبرية.

ومما يشرف اللغة العربية عن جميع لغات العالم أنا اللغة التي نزل فيها القرآن الكريم على النبي -محمد صلى الله عليه وسلم- ليكون كلام الله تعالى بلسان عربي مبين، وهذا ما يجعل اللغة العربية عاملًا دينيًا مشتركًا بين المسلمين لدخولها بشكل مباشر في العبادات والفرائض الدينية.[1]

تعريف المشتقات في اللغة العربية

يمكن تعريف الاشتقاق في اللغة على أنه إخراج الشيء من الشيء، أما في المفهوم الاصطلاحي فيعني أخذ كلمة أو مجموعة من الكلمات من كلمة أخرى، وهناك عدة صور للمشتقات في كلمات اللغة العربية، فقد يكون الاشتقاق صغيرًا بأن يكون هناك اتفاق بين الكلمة والكلمة المشتقة منها في المعنى والحروف والترتيب وهذه هي الصورة الأشهر بين صور الاشتقاق جميعها، وقد يكون الاشتقاق كبيرًا، وهنا يكون الاتفاق في المعنى والحروف الأصلية دون ترتيب، وهناك ما يسمى بالاشتقاق الأكبر، حيث يتم اشتقاق كلمة من كلمة مع وجود اتفاق بينهما في المعنى فقط، أما الصورة الأخيرة من صور الاشتقاق فهي النحت، حيث يتم اشتقاق كلمة واحد من كلمتين أو أكثر تدل على المعنى الذي تحمله تلك الجملة أو الكلمات التي نُحت الكلمة المشتقة على أساسها.[2]

أنواع المشتقات في اللغة العربية

هناك العديد من أنواع المشتقات في اللغة العربية، والتي لها استخدامات محددة ضمن المعاني التي تتيحها هذه المشتقات، وباختلاف جذور الكلمات ودلالات معانيها في اللغة العربية يختلف معنى النوع الواحد من أنواع المشتقات باختلاف الدلالة اللغوية لكل جذر لغوي، ومن أبرز أنواع المشتقات في اللغة العربية ما يأتي:[3]

  • اسم الفاعل: يقصد باسم الفاعل تلك الصفة التي تؤخذ من فعل محدد لتدل على من قام بذلك الفعل، وهناك العديد من الاشتقاقات لاسم الفاعل، فمن الفعل الثلاثي يُصاغ على وزن فاعل، مثل: كتب كاتب، ومن غير الثلاثي المضارع بإبدال الحرف المضارع في مطلع الفعل بميم مضمومة وكسر ما قبل الآخر، مثل: يكرم مُكرِم.
  • اسم المفعول: يقصد باسم المفعول تلك الصفة التي تؤخذ من الفعل الذي يُبنى للمجهول للدلالة على من وقع عليه الفعل في الجملة، وسمي باسم المفعول لأنه يصاغ من الفعل الثلاثي على وزن مفعول، مثل: كتب مكتوب، ورسم مرسوم، ومن غير الثلاثي المضارع بإبدال الحرف المضارع في مطلع الفعل بميم مضمومة وفتح ما قبل الآخر، مثل: يكرم مُكرَم.
  • الصفة المشبهة: هي أحد المشتقات التي تؤخذ من الفعل اللازم لتدل على وجود إحدى الصفات الدائمة في الشيء الذي يتم وصفه، وقد تأتي الصفة المشبهة لتعمل عمل اسم الفاعل المتعدى إلى مفعول واحد، ولها العديد من الصيغ والاشتقاقات، ومن أمثلة الصفة المشبهة: عطشان، أسمر، فرِح.
  • اسم التفضيل: هو أحد المشتقات التي تستخدم للدلالة على وجود صفة مشتركة بين شيئين مع وجود بحيث تزيد هذه الصفة لأحدها على الآخر، مثل: المحيط أكبر من البحر، أحمد أطول من علي، ويُصاغ اسم التفضيل من الفعل الثلاثي القابل للتفضيل على وزن أفعل، مثل: فضل أفضل، كبر أكبر، صغر أصغل، كما يمكن لاسم التفضيل أن يعمل عمل الفعل فينصب الاسم على التمييز، مثل: الحلم أعلى الأخلاق منزلةً.

وهكذا تم تعريف المشتقات في اللغة العربية وإدراك مفهوم الاشتقاق في اللغة العربية والصور المختلفة التي قد يأتي عليها، كما تم بيان أشهر المشتقات في اللغة العربية، وسبب تسمية كل منها، وكيفية اشتقاقها من الجذر الثلاثي أو غير الثلاثي، ومن المهم معرفة كيفية اشتقاق الكلمات في اللغة العربية لضمان استخدام لغة عربية سليمة في التواصل مع الأفراد كتابيًا أو صوتيًا.

المراجع

  1. ^ islamstory.com , قصة اللغة العربية , 20/11/2020
  2. ^ alukah.net , الاشتقاق: تعريفه وأنواعه , 20/11/2020
  3. ^ alukah.net , المشتقات (اسم الفاعل - اسم المفعول - الصفة المشبهة - اسم التفضيل) , 20/11/2020