حركات المولود الجديد لا إرادية وعشوائية

كتابة Hager - آخر تحديث: 23 أكتوبر 2020 , 18:10
حركات المولود الجديد لا إرادية وعشوائية

عند ولادة مولود جديد يصدر عنه بعض الحركات الغريبة اللا إرادية والعشوائية التي تلفت انتباه أمه، مما يجعلها تتساءل عن معنى تلك الحركات، وبماذا يقصد بها هذا الكائن الصغير؟ ويكون لديها رغبة قوية وشغف في معرفة أسباب إصدار مولودها الجديد لهذه الحركات، وتود أن تعرف كيف يمكنها أن تفهم مولودها من خلال حركاته حتى تستطيع أن تتواصل معه.

لماذا حركات المولود الجديد لا إرادية وعشوائية ؟

هناك العديد من الدراسات العلمية التي تم إجرائها في الجامعات الأمريكية حول ظاهرة حركات المولود الجديد اللا إرادية، للتعرف على أسباب تحرك الأطفال حديثي الولادة دون إرادة وبشكل عشوائي، وظهرت النتائج مفسرة السبب وهو أن هذه الحركات العشوائية الصادرة من المولود الجديد تكون نتيجة وجود السائل الأمينوسي الذي كان الطفل محاط به وهو جنين في رحم أمه.

تفسير سبب الحركات العشوائية للطفل حديثي الولادة

وتعتبر وظيفة هذا السائل الأمينوسي هو نفس وظيفة الوسادة القطنية، حيث يعمل على حماية ووقاية الجنين من الصدمات وهو في بطن أمه، والحفاظ على سلامته من الحركات التي تقوم بها الأم بشكل مفاجئ، ولذلك يقوم الطفل بعد ولادته بأداء نفس الحركات التي كان يقوم بها وهو في الرحم، كما تدل هذه الحركات في بعض الأحيان على الرغبات والاحتياجات التي يرغب بها الطفل، ويقوم باستخدامها للتعبير عنها وعن مشاعره.

كيف تكون حركات المولود الجديد لا إرادية ؟

بعد الولادة مباشرة يبدو على الطفل بعض الحركات التي تصدر عنه بشكل لا إرادي، وتعد هذه الحركات ردود أفعال له وهي جزء طبيعي من نمو الطفل، وقد تكون رد فعل للذهول، والامتصاص، والإمساك، والتجذير، أو حركات منشطة للرقبة، ومع نضوج الطفل في عمر 3 إلى 6 أشهر، قد تختفي هذه الحركات بشكل تدريجي.

كيف يمكن فهم ردود فعل الطفل حديثي الولادة اللاإرادية ؟

وفيما يلي سوف نوضح لكم كيف يمكنكم فهم حركات المولود الجديد العشوائية بشكل كامل، والتي قد تكون بمثابة حركة إشارة للتعبير عن رغباته ومشاعره[1]؛

  • حركات التجذير والامتصاص التي يفعلها المولود تعبير عن الجوع ورغبته في الحصول على التغذية، حيث يقوم الرضيع بالالتفاف بشكل تلقائي في اتجاه مصدر الغذاء، ثم يفتح فمه.
  • بينما حركات الذهول التي يقوم بها المولود تكون رد فعل بسبب حدوث امر مذهل بالنسبة له، مثل الضوضاء، فيقوم بالتحرك بشكل مفاجئ، وإلقاء رجليه ويديه، ثم يدخلهما مرة أخرى.
  • أما عن حركات الإطباق أو الإمساك التي يقوم لها المولود، فتكون من خلال حركاته بلمس باطن يديه أو قدميه، وتظهر عليه حركات ثني وتجعد أصابع قدميه، والقيام بإمساك صابع الأم عندما تضعه بين يديها.
  • حركات النعاس التي يفعلها الطفل المولود تكون تعبير عن رغبته في النوم، حيث يقوم بفعل حركات بسيطة جدًا مع فتح عيناه من وقت لآخر.
  • أما عن حركات اليقظة فتكون من خلال قيام المولود بفتح عينيه، وإصداره لأصوات بسيطة، هذا إلى جانب تحركه بشكل قليل، واهتمامه لكل ما يحيط به.

وهذه كانت نهاية موضوعنا حول تفسير وفهم حركات المولود الجديد لا إرادية وعشوائية، حتى تستطيع كل أم مقبلة حديثًا على هذه المرحلة أن تفهم حركات طفلها، وتتمكن من التواصل والتعامل معه بطريقة صحيحة.

المراجع

  1. ^ Kidshealth , Movement, Coordination, and Your Newborn , 22/10/2020