مقالاتي

مقالات في شتى المجالات

قصص وروايات

زهرة أدبية تتفتح في أرض مصر

بقلم: فايز عمر بديع

نشارك الحسناء المدللة احتفالاتها بمحاولات الطيران الأدبي من دون مساحيق تجميل من خلال قصتها القصيرة “وجوه على لافتة زجاجية” والتي نشرت في ملحق الأهرام الثقافي؛ ونحن على يقين أن وسادتها المخلصة لم تبح بعد بكل مكنوناتها وستعبر الطريق حتى وإن كان طويلاً ولن تختفي. لن تختفي مثل “وجوه على لافتة زجاجية” التي عندما تمعنت النظر فيها أدركت جمالية مزج الخيال بالواقع؛ الذي دفعني للاسترسال اللاإرادي في تتبع تفاصيلها وأحداثها من دون شعور بعامل الزمن فنهايتها تحس كأنها بدايتها وذلكم هو المنتوج الأدبي الذي يطابق معناه مسماه.

فرائحة الأزهار عنوان لنباتها كما أن “وجوه على لافتة زجاجية” انعكاس لمقدرة أدبية تسطع في أفق مصر الثقافي لعلها تلحق؛ ولم لا تجاوز أباطرة الأدب المصري مستقبلاً؛ فالروائية نهى صبحي نبتة انبثقت للتو في أرض الإبداع وستزكم رائحة أزهارها مستقبلاً أنوف القراء في مصر وبالتأكيد العالم العربي برمته.

قلم متشرب من واقع الناس وتفاصيل حيواتهم .. أبدعت ريشتك الجميلة في رسم مشاهد استثنائية لا تقدر حتى عدسات المصورين على التقاطها.. لا تزال اناملك حبلى بالكثير المثير الخطر تضمدين بها جراح لم تشفها على طول السنين مباضع الأطباء.

يبدو المشهد أمامك جلياً ومثالياً في نقش آمال وآلام الناس على صخور الحياة المتعرجة.. لعل أبرز ما يميز موهبتك النادرة بحق أنك لا تشبهين إلا نفسك!