سبب قلق العلماء من تزايد uvb في الجو

كتابة Hager - آخر تحديث: 19 سبتمبر 2020 , 23:09
سبب قلق العلماء من تزايد uvb في الجو

يتساءل الكثيرين حول تفسير سبب قلق العلماء من تزايد uvb في الجو والمقصود وهي آشعة الشمس فوق البنفسجية، هذه الآشعة تنبعث من الشمس على هيئة أحزمة من الموجات القصيرة UVC، والموجات المتوسطة UVB، والموجات الطويلة UVA، وقد تزداد هذه الآشعة بصورة كبيرة جدًا في الجو، وقد تصل إلى سطح الأرض بنسبة 99% بسبب امتصاص طبقات الجو العليا للموجات المتوسطة والقصيرة، والتي تساهم في تكوين طبقة الأوزون، مما يجعل إشعاع uvb من أحزمة الموجات الطويلة يصل إلى الأرض، ومن هنا سوف نوضح لكم بشكل تفصيلي سبب قلق العلماء من تزايد آشعة فوق البنفسجية في الجو لما تكمن الكثير من الأضرار، والتي سنذكرها لكم أيضًا.

معلومات عن آشعة uvb

آشعة uvb هي أحد أنواع الآشعة فوق البنفسجية المنبعثة من الشمس، والتي اكتشافها العالم الفيزيائي الألماني جون فيلهلم ريتر في عام 1801، وأكد أنها عبارة عن موجة كهرومغناطيسية لديها خصائص محددة مثل[1]:

  • قصر الطول الموجي لها والذي يتراوح ما بين 10 نانومتر إلى400 نانو متر، لذلك تتمتع باللون البنفسجي باعتبار ان اللون البنفسجي هو اللون الأقصر من بين ألوان الطيف .
  • تترواح طاقة الموجة الخاصة بها ما بين 3 إلى 124 إلكترون فولت.
  • كانت تسمى بالآشعة الكيميائية قبل القرن التاسع عشر، ليتغير اسمها إلى الآشعة فوق البنفسجية.

سبب قلق العلماء من تزايد uvb في الجو

اكتشف العلماء أن هذا الإشعاع لديه الكثير من المخاطر الصحية على جميع المخلوقات والكائنات الحية بأكملها، سواء الإنسان أو الحيوان أو النبات، وقد تحيل طبقة الأوزون المكونة من ثلاثة عناصر من غاز الأوكسجين O3 من وصول هذا الإشعاع إلى الأرض، والذي يعد واحد من أخطر لإشعاعات الضارة التي تصل إلى الأرض، نظرًا لأنها[2]:

  • من الإشعاعات الغير مرئية: وهذا بسبب قصر طول موجتها، مما يجعلها واحدة من أكثر الإشعاعات خطورة والتي تزداد أضرارها يوما بعد يوم، باعتبارها من الإشعاعات الغير مرئية، وهذا بسبب قصر طول موجتها.
  • لديها القدرة على الأكسدة: وتقوم بتحويل لون ورق الفضة المشبع بعنصر الكلوريد إلى اللون الداكن، وهذا بسبب خصائصها الكيميائية.
  • تفاعلاتها الكيميائية مع الجلد: مسببة مشاكل وأمراض جلدية كثيرة مثل حروق الجلد، وتقشير الجلد، الإسمرار، وظهور البقع والندبات الداكنة.

أضرار تزايد uvb في الجو

هناك الكثير من الأضرار الصحية التي تسببها آشعة uvb عند ارتفاعها في الجو على سطح الأرض، وهذا حسب ما أكده العلماء وفقًا للدراسات والبحوث العلمية، ومن أبرز تلك الأضرار هي:

أضرار uvb على الجلد

  • عدم تجديد الخلايا: وجد العلماء أن هذا الإشعاع الضار قد يجعل الخلايا الموجودة في جسم الإنسان والحيوان غير قادرة على تجديد ذاتها، وإصلاح التالف منها، وهذا يجعلها لا تستطيع على حماية نفسها من الأمراض أو التغيرات البيئية التي تطرأ عليها.
  • حروق الجلد: آشعة الشمس فوق البنفسجية هي السبب الرئيسي وراء حروق الجلد، واكتشف العلماء ذلك بعدما وجدوا أن هذه الآشعة تدخل في تصنيع أجهزة تسمير البشرة، مما تتسبب في الحروق الجلدية نتيجة تعريض الجسم لهذه الآشعة.
  • سرطان الجلد: تتصاعد حدة القلق والخوف عند العلماء من تزايد uvb في الجو وهذا بسبب تفاعلات الإشعاع الكيميائية على الجلد، مما ينجم عنها خطر الإصابة بسرطان الجلد لجميع المخلوقات الحية من الإنسان والحيوان[3].
  • نقص فيتامين أ: واكتشف العلماء أيضًا أن آشعة uvb تتسبب في تكسير كميات كبيرة من فيتامين أ داخل الجسم.
  • أمراض الجلد: يزداد قلق وخوف العلماء من ارتفاع آشعة uvb في الجو، بعدما أثبتت النتائج أنها تعرض الجلد للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، وهذا لأنها تعمل على امتصاص البروتين من الجسم.
  • الإصابة بالشيخوخة المبكرة: وبسبب نقص البروتين في الجسم أيضَا قد تعرض الآشعة uvb الجلد للإصابة بالشيخوخة المبكرة، وظهور التجاعيد على بشرة الوجه، لتبدو وكإنها أكبر سنًا.
  • تصبغات الجلد: تتسبب uvb في زيادة اسمرار منطقة الجلد بشكل كبير، حيث يعمل الجلد على إنتاج كمية كبير من صبغة الميلانين لوقاية البشرة من التعرض للاحتراق، وهذه الصبغة عبارة عن تصبغات بروتينية ناتجة من الخلايا المسؤولة عن طلاء الجسم بلونه[4].
  • التصبغات الجلدية: وبسبب انتاج كميات كبيرة من الميلانين قد تتحول البشرة إلى اللون الداكن وتصبح سمراء، وتتسبب في ظهور بقع وتصبغات على الجلد.

أضرار uvb على العيون

تتأثر العين بشدة في حال تزايد uvb في الجو وقد تتعرض للإصابة بالعديد من الأمراض، منها[5]:

  • التهابات حادة في القرنية الموجودة في الجزء الأمامي من العين.
  • تكوين اعتتام عدسة العين نتيجة ظهور غشاوة على عدسة العين.
  • ضعف الرؤية بنسبة كبيرة بسبب الظفرة أو نمو الأنسجة على سطح العين.
  • التهاب ملتحمة العين والتهاب الأغشية المغطاة للجزء الداخلي من الجفون، والجزء الأبيض من مقلة العين.
  • تورم الجفون والإصابة بمياه العين مما تجعل الرؤية مشوشة وغير واضحة.

أضرار تزايد آشعة uvb على الجهاز المناعي

عند تزايد uvb في الجو فإنها تؤثر بنسبة كبيرة على الجهاز المناعي لجسم الإنسان، وقد تتسبب في إضعافه وفقدان قدرته على مهاجمة الأمراض والعدوى للجسم، ومن أخطر الأمراض التي تسببها آشعة فوق البنفسجية هي إعادة تنشيط مرض الهربس، ويمكن أن تتسبب في ضعف فاعلية اللقاحات للعلاج من هذا المرض[5].

أوقات ظهور الأشعة فوق البنفسجية بقوة على الأرض

قد ترتكز آشعة الشمس فوق البنفسجية بقوة على سطح الأرض في أوقات معينة يفضل تجنبها، لعدم التعرض للآشعة وعدم التأثر بها، منها[5]:

  • أوقات اليوم: تعتمد آشعة uvb بقوة من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الساعة الرابعة عصرًا.
  • أوقات السنة: تتركز الآسعة بقوة أثناء فصلي الصيف والربيع.
  • المسافة من خط الاستواء: يزداد التعرض لآشعة الشمس فوق البنفسجية كلما زاد التقرب من خط الاستواء.
  • الانعكاس على الأسطح: يزداد التعرض لآشعة uvb فوق البنفسجية كلما ارتدت الآشعة عن أسطح الماء، والثلج، والأرصفة، والرمال، والعشب.
  • الارتفاعات: تزداد uvb في الجو وترتفع قوتها على سطح الأرض في الارتفاعات العالية.

طرق للوقاية من مخاطر آشعة فوق البنفسجية uvb

تجنب آشعة الشمس ليس أمر صحي أبدًا، وذلك منعًا للإصابة بمضاعفات وأمراض خطيرة جدًا ناتجة عن نقص فيتامين د، وهذا الفيتامين هو الوحيد الذي يقوم الجلد بتصنيعه فور تعرضه للشمس، ولكن هناك بعض الاحتياطات التي لابد من اللجوء إليها للحماية من خطر التعرض لآشعة الشمس فوق البنفسجية في حال التواج، مدة طويلة خلال فترة النهار، منها[5]:

  • ارتداء ملابس طويلة تقوم بتغطية الذراعين والساقين.
  • ارتداء قبعة لوقاية الرقبة والرأس والوجه.
  • ارتداء النظارة الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية، لحماية العين والوجه.
  • وضع كريم واقي للشمس في منطقة الجلد المكشوفة والمعرضة للاشعة.

الحالات الأكثر عرضة للإصابة بمخاطر فوق البنفسجية

هذه الحالات الأكثر تأثرًا بمخاطر تزايد uvb في الجو على سطح الأرض[6]؛

  • الخبراء الذين يعملون في الطب الشرعي.
  • العمال في المختبرات الطبية.
  • أطباء الأسنان ومساعديهم.
  • أطباء الأطفال.
  • أطباء الأمراض الجلدية.
  • أطباء العلاج الطبيعي.
  • سائقي شاحنات الشحن العام.
  • عمال وفنيين الإضاءة.
  • عمال البناء والذين يعملون في الهواء الطلق.
  • المسلحين والمقاولين.
  • العمال الذين يعلمون في الطباعة التصويرية.
  • العمال الذين يعملون في مشعات الطعام والشراب.

وفي النهاية يجب توخي الحذر بعدم التعرض لآشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، خاصة خلال الفترة ما بين الساعة 12 ظهرًا، وحتى 3 عصرًا، والاكتفاء فقط بالتعرض لها خلال خمس دقائق في أي أوقات أخرى، للاستفادة بفيتامين د، حتى لا يتعرض الإنسان لمخاطر نقصه في الجسم.

المراجع

  1. ^ science.nasa.gov , Ultraviolet Waves , 15/9/2020
  2. ^ earthobservatory.nasa.gov , https://earthobservatory.nasa.gov/features/UVB , 15/9/2020
  3. ^ sciencedirect.com , Ultraviolet Radiation , 15/9/2020
  4. ^ britannica.com , Ultraviolet radiation , 15/9/2020
  5. ^ cancer.org , Ultraviolet (UV) Radiation , 15/9/2020
  6. ^ ccohs.ca , Ultraviolet Radiation , 15/9/2020
56 مشاهدة