شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين

كتابة حسام - تاريخ الكتابة: 24 ديسمبر 2020 , 22:12 - آخر تحديث : 25 ديسمبر 2020 , 01:12
شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين

شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين ؟، سؤال مهم في مادة الأحياء، حيث يعد بعض أنواع هذه الأشرطة خطيرة ومضرة بصحة الكائنات، وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن هذه الأشرطة غير الحية من المواد الوارثية، كما وسنوضح كافة أنواعها.

شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين

الفيروسات (بالإنجليزية: Virus)، هي شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين، ويمكن القول أن الفيروسات هي طفيليات مجهرية، وعادة ما تكون أصغر بكثير من البكتيريا، ولا يمتلكون القدرة على التكاثر الا في داخل جسم الكائنات الحية، وإن الفيروس عبارة عن جسيم معدي مجهري يتكون من جينوم الحمض النووي الريبي أو الحمض النووي المحاط بقشرة بروتينية، وإنه غير قادر على التكاثر بمفرده، حيث يمكنه فقط إنتاج المزيد من الفيروسات عن طريق دخول خلية، وإستخدام أجهزتها الخلوية، وعندما يصيب فيروس خلية مضيفة ما دلخ جسم الكائن الحي، فإنه يزيل غلافها البروتيني ويوجه آلية الخلية لنسخ وترجمة مادته الجينية، وتجمع الخلية المحتوية على الفيروس المكونات المضاعفة في الآلاف من السلالات الفيروسية، والتي يمكن أن تمزق وتقتل الخلية المضيفة، وثم تستمر الفيروسات الجديدة في إصابة المزيد من الخلايا المضيفة والتي تكون قريبة من الخلية المصابة الأولى، وفي الواقع يمكن للفيروسات أن تصيب أنواعاً مختلفة من الخلايا في كلاً من البكتيريا والنباتات والحيوانات.[1]

أنواع الفيروسات

هناك أنواع مختلفة من الفيروسات، وتتلخص هذه الأنواع في ما يلي:[2]

فيروسات الحمض النووي

فيروسات الحمض النووي (بالإنجليزية: DNA Viruses)، تحتوي هذه الفيروسات على حمض ديوكسي ريبونوكلييك، حيث إنهم يغزون خلايا المنظمات المضيفة ويستخدمون آلية الخلايا المضيفة لإنشاء المزيد من الكبسولات الفيروسية، كما وأنها تستخدم طاقة الخلايا المضيفة لتغذية نفسها، وتقوم فيروسات الحمض النووي بشكل أساسي بتحويل الخلايا المضيفة إلى مصانع فيروسات، وتمتلئ هذه الخلايا المضيفة بحزم فيروسية مصنعة حديثاً ثم تطلقها إلى باقي الخلايا المجاورة، وعادة ما يكون الإطلاق الفيروسي عن طريق الإنفجار وذلك لإصابة الخلايا الأخرى، وفي الغالب تكون العدوى الفيروسية في الحمض النووي مثل نزلات البرد والإنفلونزا، شديدة العدوى لأنها تنتشر عن طريق بث حزم فيروسية جديدة في البيئة المجاورة.

فيروسات الحمض النووي الريبي

فيروسات الحمض النووي الريبي (بالإنجليزية: RNA Viruses)، حيث تمتلك هذه الفيروسات الحمض النووي الريبي في تكوينها، ويفعلون كل الأشياء التي تقوم بها فيروسات الحمض النووي وأكثر، كما وتسمى أيضاً الفيروسات القهقرية لأنها تعمل بشكل عكسي من الطريقة التي تعمل بها الخلايا وفيروسات الحمض النووي، ويمكن دمج الحمض النووي الذي تصنعه هذه الفيروسات بشكل دائم في الحمض النووي للخلايا المضيفة، وهي عملية تسمى التنبيغ، وهذا يعني أنه عندما تتكاثر الخلايا المصابة، فإنها تحمل تلقائياً الحمض النووي الفيروسي، وتنتج تلقائياً حزماً فيروسية جديدة، وتعد الفيروسات القهقرية مسؤولة عن بعض الإصابات طويلة الأمد، والتي تتطور ببطء، وتكون غير قابلة للشفاء في البشر والحيوانات، ومن الأمثلة على الأمراض التي تسببها هذه الفيروسات هو فيروس نقص المناعة البشرية وسرطان الدم، وعادة ما يكون التقاط عدوى الفيروسات القهقرية أكثر صعوبة من الالتهابات الفيروسية للحمض النووي، لأنها تتطلب عادة الإتصال بين الخلايا المضيفة المعاد تصميمها فيروسياً ومجرى الدم لمضيف جديد.

ما هو الفيروس التاجي

الفيروس التاجي (بالإنجليزية: Coronavirus)، والمعروف بإسم كورونا، وهي نوع من الفيروسات المعدية، والتي تسبب أمراض في الجهاز التنفسي، وهي فيروسات مغلفة بجينوم الحمض النووي الريبي، وفيروس كورونا هو مرض يبدأ من عدة أنواع حيث تم إكتشافه عام 1960 ميلادي، وبدأ الفيروس في الظهور على البشر لأول مرة في مدينة ووهان في الصين في ديسمبر من عام 2019 ميلادي، و ينتقل عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي مثل الفيروسات التاجية الأخرى.[3]

وفي ختام هذا المقال نكون قد عرفنا أن الفيروسات هي عبارة عن شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين، كما ووضحنا ما هي أنواع الفيروسات بالتفصيل، وذكرنا نبذة عن الفيرس التاجي والمعروف بإسم كورونا.

المراجع

  1. ^ livescience.com , Viruses , 24/12/2020
  2. ^ healthline.com , Virus Have DNA , 24/12/2020
  3. ^ hopkinsmedicine.org , Coronavirus , 24/12/2020