طرق خفض الحرارة للكبار بسرعة والأشياء التي يحذر استخدامها أثناء الحمى

كتابة layla - تاريخ الكتابة: 22 فبراير 2021 , 13:02
طرق خفض الحرارة للكبار بسرعة والأشياء التي يحذر استخدامها أثناء الحمى

طرق خفض الحرارة للكبار هي الطرق الطبيعية التي يبحث عنها أغلب الأشخاص مما يتعرضون لارتفاع درجات الحرارة، حيث أن درجة الحرارة الطبيعية للجسم هي 37 درجة مئوية، وقد ترتفع درجات الحرارة بنسبة قليلة إذا تم القيام بمجهود بدني مثل ممارسة الرياضات المختلفة كالجري ورفع الأثقال، كما أن الإصابة بالأمراض المختلفة تعرض الجسم لارتفاع الحرارة أيضًا.

طرق خفض الحرارة للكبار

  • عند زيادة درجة الحرارة عن 37 رجة، يكون هناك ارتفاع في درجة حرارة الجسم، ويجب التعرف على أسبابها وعلاجها، حيث تعرف ارتفاع درجة الحرارة بأنها عرض لمرض موجود بالجسم.
  • وقد تصاحب ارتفاع درجة الحرارة بعض الأعراض ومنها الرعشة والقشعريرة، بالإضافة إلى الشعور بالصداع والم شديد في الجسم، وكذلك وجود طفح جلدي، والشعور بالضعف العام.
  • وقد يتعرض بعض الأشخاص عند إصابتهم بالحرارة المرتفعة إلى النعاس الشديد، أو الإصابة بالتشنجات، ولذلك فيتم البحث عن طرق خفض الحرارة للكبار تكون طبيعية وأمنة في نفس الوقت، لتفادي حدوث تلك الأعراض.
  • ومن أهم طرق خفض الحرارة، هو عمل الكمادات الباردة على الوجنتين والفخذين، وتحت الإبط، وهذه هي المناطق الأكبر تأثيرًا في انخفاض درجة حرارة الجسم سريعًا.
  • بالإضافة إلى تناول الأطعمة التي تكون غنية بالسوائل، مثل الخيار والعنب والبطيخ والخوخ.
  • استخدام إحدى المسكنات الخفيفة التي تساعد على خفض الحرارة، ومنها أقراص السيتال، أو البارمول.

شاهد أيضًا: طرق تخفيف الصداع بطرق طبيعية ودوائية

أسباب ارتفاع درجة حرارة جسم الإنسان

قد ترتفع درجة حرارة الجسم لعدة أسباب، والتي يجب التعرف عليها جيدا، لمعالجتها بالطرق الصحيحة ومنها التالي:

  • قد تكون ارتفاع درجة الحرارة، نتيجة لتناول بعض أنواع الأدوية التي من أثارها الجانبية هو ارتفاع درجة حرارة الجسم، من أجل مقاومة بعض الأمراض الأخرى.
  • الإصابة بالتهابات المفاصل، وحدوث التهابات العضلات أيضًا.
  • العدوى المختلفة للعديد من الأمراض المختلفة ومنها، الإصابة بالبرد والأنفلونزا، بالإضافة إلى الإصابة بالحصبة أو الجديري المائي، وكذلك الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • جميع حالات الجفاف الحاد.
  • انسحاب الكحول الفجائي من الجسم، أو انسحاب آثار الإدمان.
  • تعرض الجلد بشكل مبالغ لأشعة الشمس المرتفعة، أو الإصابة بحروق الشمس.
  • التعرض إلى أي من أنواع أمراض الرئة المختلفة، ومنها الإصابة بالسحار السليسي.
  • التعرض إلى الغبار والأتربة التي تؤدي إلى غلق مجرى التنفس، بالإضافة إلى التعرض إلى غبار السيليكا لفترات طويلة.
  • الإصابة بضربة الشمس، من خلال التعرض إلى الوقوف بالشمس لفترات طويلة.
  • ممارسة التمارين الرياضية لفترات طويلة، وبشكل يجهد البدن.
  • وفي حين التعرض إلى الحمى يجب أن يتم التعرف على طرق خفض الحرارة للكبار وبسرعة.

تصنيف الحمى

يتم التعرف على طرق خفض الحرارة للكبار ولكن بعد التعرف على نوع الحمى حسب شدتها وفترتها، للتعرف على اختيار طريقة العلاج المناسب لها وهي كالتالي:

تصنيف الحمة حسب شدتها

  • حمى منخفضة الدرجة، وهي ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم، يتراوح ما بين 38:1 إلى 39 درجة مئوية.
  • حمى معتدلة الدرجة والتي تكون عند ارتفاع درجة حرارة الجسم ما بين 39:1 إلى 40 درجة مئوية.
  • حمى مرتفعة الدرجة وهي عند وصول درجة حرارة الجسم ما بين 40:1 إلى 41:1 درجة مئوية.
  • فرط الحرارة، وهي عادتًا ما تأتي في الحالات المرضية النادرة جدًا، وفيها تصل درجات حرارة الجسم إلى أعلى من 41:1 درجة مئوية والتي تعتبر أخطر درجات الحمى.

تصنيف الحمى حسب مدتها

  • الحمى الحادة: وهي تعرف بارتفاع درجة حرارة الجسم إلى فترة أقل من 7 أيام أي أقل من أسبوع.
  • والحمى الشبه الحادة: وهي الحمى التي يتعرض لها المريض بشكل مستمر إلى ما بين أسبوع إلى أسبوعين، أي إلى 14 يوم تقريبًا.
  • الحمى المزمنة: وهي أنواع الحمى التي يتعرض لها الجسم، وتستمر لفترة قد تزيد عن 14 يوم.
  • والحمى ذات المنشأ غير محدد: وهي الحمى التي يتعرض لها الجسم لفترات طويلة تدوم لايام أو أسابيع متعددة، دون التعرف على أسبابها.

شاهد أيضًا: ما درجة الحرارة المناسبة في غرفة المريض

متى يجب الذهاب إلى الطبيب

قد تكون هناك أسباب معروفة للإصابة بالحمى، ومن خلال التعرف على طرق خفض الحرارة للكبار يتم الشفاء سريعا منها، إلا أن هناك بعض الحالات التي إذا حدثت مع أعراض الحمى يتوجب الذهاب فورًا إلى الطبيب وهي كالتالي:

  • القيئ بشكل دائم ومستمر مع الحمى.
  • التشنجات مع وجود نوبات صرع مع الحمى.
  • الاضطراب والتشوش الذهني أثناء الحرارة.
  • الإصابة بألم في الصدر وصعوبة التنفس.
  • الارتباك وفقدان الوعي.
  • الشعور بصداع شديد.
  • الشعور بتيبس والم في الرقبة خاصة عند ثنيها إلى الأمام.
  • الحساسية تجاه الضوء وخاصة إذا كانت غير معتادة.
  • حدوث تورم في أي مكان بالجسم.
  • حدوث ألم شديد في أي مكان بالجسم.
  • تغير ملحوظ في لون الالتهابات المهبلية، أو انبعاث روائح كريهة منها.
  • حدوث طفح جلدي بشكل ملحوظ، وخاصة مع ازدياده بشكل سيئ.
  • الشعور بألم شديد في البطن، خاصة أثناء التبول، أو انبعاث روائح كريهة من البول.

شاهد أيضًا: طرق العناية بالبشرة الجافة والدهنية والعادية

اسرع الطرق لخفض درجة حرارة الجسم

عند التعرف على طرق خفض الحرارة للكبار بسرعة فيمكن أن يلجأ المريض إلى تناول الأدوية الطبية التي يقوم بوصفها الطبيب المعالج، والتي منها اقراص الاسبرين، ويتم تناول قرص واحد كل 4 ساعات، وذلك من أجل تنظيم درجة حرارة الجسم.

أو تناول الإيبوبروفين والتي تكون جرعته كل حوالي من 4 إلى 6 ساعات حوالي 400 إلى 600 جرام، أو تناول الأسيتامينوفين جرعة كل ستة ساعات، بحيث إلا تزيد الجرعة اليومية عن ثلاثة آلاف ميليجرام، ومن أهم طرق علاج الحرارة المرتفعة عند الكبار هو عمل حمام دافئ يكون بدرجة حرارة 35 درجة مئوية، حتى يساعد على خفض درجة حرارة الجسم المرتفع، والابتعاد تمامًا عن أي مصار للحرارة، حتى لا تتعرض درجة الحرارة للجسم للارتفاع الأعلى، ويفضل استبدال الملابس الثقيلة بالخفيفة أو المعتدلة، وكذلك اختيار بطانية خفيفة وغير ثقيلة للغطاء.

وفيما يلي مجموعة من الطرق الأخرى:

  • الحفاظ دائمًا على رطوبة الجسم وتناول كمية كبيرة من السوائل والماء، لتعويض الجسم لما يفقده أثناء الحرارة من سوائل وعدم التعرض إلى الجفاف.
  • استخدام كمادات الماء العادية وغير المثلجة، في تخفيض درجة حرارة الجسم خاصة عند القدمين والرأس والكتفين وتحت الإبط، لأنها مركز حساسة جدًا في الجسم تساعد على خفض الحرارة سريعا.
  • تجنب تناول الطعمة التي تحتوي على مذاق حار، لأنها تزيد من ارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة إلى تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول.
  • استخدام أجهزة الهواء كالمروح، أو إبقاء النوافذ مفتوحة، وإبقاء المكان ذو تهوية جيدة، مع تجديد هوائه باستمرار.

الأشياء التي يحذر استخدامها أثناء الحمى

ومن خلال اتباع طرق خفض الحرارة للكبار يكون هناك أشياء يحذر من استخدامها أثناء الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم، لأنها تساعد على ارتفاعها بشكل أكبر وملحوظ، ولكي يتم التعامل الجيد مع الحمى يفضل تجنبها للشفاء السريع وهي كالتالي:

  • الاستحمام بالماء البارد، وهو من الخطوات الخاطئة التي يتم ارتكابها من قبل المرضى، حيث يعرض الجسم إلى صدمة شديدة وسخونة الأعضاء الداخلية للجسم.
  • مسح الجسم بالكحل أو السبيرتو، حيث أنه مسام الجلد تقوم بامتصاصه مما يصيب الجسم بالتسمم.
  • مضاعفات جرعة خافض الحرارة فوق المحددة، لأنها تصيب أيضًا الجسم بالتسمم السريع.

طرق خفض الحرارة للكبار قد تختلف عن طرق خفضها عند الصغار، ولكن يجب أن يتم التعرف على الطرق الطبيعية والآمنة المسموحة، ومحاولة البعد عن الطرق الشائعة والتي لا تكون لها أي أساس من الصحة، حتى لا يتعرض الجسم إلى الارتفاع الحاد لدرجات الحرارة التي قد تؤثر بشكل سلبي على باقي أجزاء الجسم.