طرق منع الحمل للعروس في بداية الزواج

كتابة layla - تاريخ الكتابة: 22 فبراير 2021 , 16:02
طرق منع الحمل للعروس في بداية الزواج

طرق منع الحمل للعروس فقد يرفض بعض الأزواج الإنجاب في بداية حياتهم الزوجية ويفضلون التأجيل المؤقت لخطوة الإنجاب بهدف الاستعداد لهذه المسؤولية، كما يفضلون عدم الانشغال بتربية الأطفال في خلال سنوات حياتهم الأولى، ولهذه الأسباب فقد يلجئون إلى استخدام بعض وسائل منع الحمل المؤقتة الطبيعي منها والصناعي، وقد يبقى السؤال  هل تمثل وسائل منع الحمل قبل الإنجاب خطرا على الزوجة؟ وهل تتسبب في تأخر الإنجاب؟.

طرق منع الحمل للعروس

تتعدد طرق منع الحمل للعروس وتتباين حسب درجة ملائمتها من امرأة إلى غيرها، وهناك بعض طرق منع الحمل الطبيعية والتي تعتمد بشكل رئيسي على تجنب الجماع في أيام التبويض، ومنها ما يعتمد على الجانب الهرموني مثل اللولب والواقي الذكري أو الأنثوي.

ويمكن لكل عروس استخدام طريقة منع الحمل الملائمة لها وأن تتعرف على أكثر الطرق أمانًا لها، وذلك من خلال إستشارة الطبيب لتجنب الوقوع في أي مشكلات ذات علاقة بالحمل والإنجاب فيما بعد.

شاهد أيضًا: شريحة منع الحمل في السعودية وفوائدها واثارها الجانبية

طريقة طبيعية لمنع الحمل للعروس

هناك العديد من طرق منع الحمل للعروس والتي يمكن تقسيمها إلى طرق طبيعية وأخرى هرمونية، وعند الحديث على الطريقة الطبيعية لمنع الحمل لابد من الإشارة إلى الطريقة المعتمدة على احتساب أيام التبويض والتي تعقب الدورة الشهرية.

لم تحقق تلك الطريقة القدر المطلوب من الدقة والكفاءة ولكن قد يفضل البعض استخدامها كأحد أساليب منع الحمل، يتم احتساب فترة التبويض من اليوم الثاني عشر وحتى اليوم الثامن عشر من الدورة الشهرية المنتظمة والتي تحدث كل 28 يوم.

في هذه الفترة يرتفع معدل الحمل بشكل كبير، وتعتمد تلك الطريقة على توقف ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين طوال فترة التبويض فضلاً عن الفترة التي يطلق عليها الأطباء فترة الأمان والتي أقر الأطباء بأنها تكون يومين قبل بدء التبويض ويومين بعد انتهائه.

الواقي الذكري والأنثوي كأحد وسائل منع الحمل

  • من أحدث الوسائل التي استخدمت مؤخراً كطرق منع الحمل للعروس هي الواقي الذكري أو الواقي الأنثوي ويترك الأمر للزوجين في اختيار الأفضل لهما.
  • من أهم مميزات الواقي الذكري والأنثوي أنه يحول دون انتقال أي مرض من الأمراض الجنسية التي تنتقل من خلال العدوى، فضلاً عن دور الواقي الذكري في  الإحالة دون خروج الحيوانات المنوية ودور الواقي الأنثوي في  منع دخول الحيوانات المنوية إلى رحم الزوجة.
  • استحدثت أيضاً بعض الكريمات والزيوت الموضعية التي يمكن وضعها في المهبل والتي يكمن دورها في قتل الحيوانات المنوية عقب وصولها مباشرة إلى مهبل الزوجة، مما يحول دون دخولها إلى قناة فالوب و إتمام عملية تخصيب البويضة والتصاقها بجدار الرحم، الأمر الذي يحول دون حدوث الحمل ولكن هذه الوسيلة غير مضمونة بشكل كبير.

شاهد أيضًا: هل حرقة المعدة من علامات الحمل المبكرة

حبوب منع الحمل

  • تعتبر حبوب منع الحمل من أشهر طرق منع الحمل للعروس فضلاً عن توافرها بشكل كبير وتعدد أنواعها وفقاً لنوع الهرمونات التي تتكون منها.
  • قد تأتي حبوب منع الحمل على هيئة أقراص تتضمن هرمون الاستروجين منفردًا وأقراص أخرى تتضمن هرمون  البروجيسترون منفردًا، وأقراص ثالثة تضم النوعين معا والتي تعتبر أشهر حبوب منع الحمل من حيث الكفاءة والأمان والفاعلية ضمن كافة الأنواع.
  • تستخدم أقراص منع الحمل في اليوم الثالث للدورة الشهرية ويجب توخي الحذر في ضرورة استخدامها يومياً بصورة منتظمة وذلك على مدار 21 يوم ثم إيقافها حتى موعد الدورة الشهرية المقبلة، ثم البدء في تناولها مجدداً في اليوم الثالث للدورة الشهرية المقبلة ويكرر ذلك الإجراء باستمرار.
  • لضمان فاعلية حبوب منع الحمل للعروس لابد أن تبدأ في استخدامها عقب انتهاء الدورة الشهرية الأخيرة قبل زواجها مباشرة والانتظام في تناولها يومياً.
  • ويعاب على حبوب منع الحمل حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية حال استخدامها لفترات طويلة، والتي تكمن أعراضها في الشعور بالصداع والإرهاق المستمر، زيادة معدل شعر الجسم، الإصابة بآلام في العظام وفي الثدي، مشكلات في انتظام الدورة الشهرية، بالإضافة إلى العديد من الآثار الجانبية التي تنتج عن استخدامها بشكل متصل لمده تتجاوز ستة أشهر.
  • تنتهي كافة الاضطرابات الهرمونية الناتجة عن استخدام حبوب منع الحمل حال التوقف عن استخدامها ثم يعود الجسم إلى طبيعته بعد فترة معينة وتختلف تلك الفترة من امرأة إلى أخرى.
  • تظهر بعض العيوب أيضاً لحبوب منع الحمل حال عدم تناولها بانتظام فقد يحدث أن تسهو العروس عن استخدام القرص في الموعد المحدد له، و حال حدوث ذلك لابد من تناول تلك الجرعة مع جرعة اليوم التالي في الموعد المحدد لها.
  • عند رغبة الزوجان في الإنجاب، تستطيع العروس أن تتوقف عن استخدام حبوب منع الحمل ثم الاستعانة بطبيب للمتابعة الدورية حتى حدوث الحمل عقب انتهاء الاضطراب الهرموني من الجسم.

شاهد أيضًا: افرازات بداية الحمل كيف شكلها

اللولب والحقن لمنع حمل العروس

لا يمكن النظر إلى حبوب منع الحمل كوسيلة وحيدة لمنع حمل العروس ولكن هناك أيضاً اللولب الهرموني، والذي يعرف على أنه جهاز مزود بكمية من الهرمونات يقوم الطبيب بوضعه في جدار الرحم والمتابعة في ذات الوقت من خلال السونار، تجنبا لوقوع أي إصابات أو أخطاء أثناء التثبيت.

يكمن دور اللولب في  منع التصاق البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم، الأمر الذي يحول دون حدوث الحمل، كما تقوم الهرمونات الملحقة به بتغيير آلية عمل المهبل حيث تحول دون تسلل الحيوانات المنوية إلى الرحم فضلاً عن تقليل قوة بطانة الرحم مما يجعلها غير قادرة على زرع البويضة التي تم تخصيبها.

لا ينصح أطباء النساء باستخدام اللولب كأحد طرق منع الحمل للعروس نظراً لعدم فعاليته الكاملة في منع الحمل، فضلاً عن دوره في حدوث التهابات وجروح في الرحم بالإضافة إلى بعض الالتصاقات التي قد تصيب جدار الرحم وتحمل أثراً سلبيا على الحمل فيما بعد.

قد تلجأ السيدات أيضاً إلى استخدام الحقن الهرمونية والتي يتم استخدامها للحقن العضلي مرة واحدة كل ثلاث شهور،  وتتضمن هرمون البروجيسترون أو الاستروجين أو كلاهما معا.

كما تعتبر حلقة نوفارينج البلاستيك أحد الوسائل المستخدمة في منع الحمل من خلال وضعها في المهبل على مدار ثلاثة أسابيع ثم تتم إزالتها للسماح للدورة الشهرية بالنزول، ولم تثبت هذه الطريقة فعاليتها أيضاً.

الاضطرابات والأضرار المؤقتة لطرق منع الحمل للعروس

قد تتسبب طرق منع الحمل للعروس في بعض الاضطرابات الهرمونية والمشكلات المتعلقة بالإنجاب والتي تتمثل فيما يلي:

  • نزول نقاط من الدم في غير أيام الدورة الشهرية.
  • الشعور بالغثيان ويمكن تجنب ذلك العرض من خلال تناول أقراص حبوب منع الحمل بعد الأكل أو قبل النوم.
  • الشعور بألم في الثدي نظراً لحدوث تضخم طفيف في الثدي و يختفي ذلك العرض بعد التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل.
  • الصداع النصفي.
  • الزيادة الملحوظة في الوزن وخاصة حال استخدام بعض أنواع حبوب الحمل.
  • التقلبات المزاجية.
  • فتور الرغبة الجنسية.
  • حدوث بعض الاضطرابات في إفرازات المهبل.

وهكذا تم عرض أهم طرق منع الحمل للعروس والتي يتم تحديدها من قبل الطبيب المختص لتفادي حدوث أي آثار جانبية مصاحبة لها، كما تم الحديث عن بعض الأضرار المصاحبة لاستخدام وسائل منع الحمل.