طريقة كتابة السيرة الذاتية

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 7 سبتمبر 2020 , 23:09
طريقة كتابة السيرة الذاتية

طريقة كتابة السيرة الذاتية تساعد بشكل كبير في لفت انتباه صاحب العمل، فهي تتضمن جميع البيانات والمعلومات الخاصة بالمتقدم ومهاراته الوظيفية وخبراته التي تؤهله لشغل الوظيفة، مما يعني أنها  أول أداة تواصل بين المتقدم وصاحب العمل والتي من خلالها يتعرف عليه ويقرر تحديد المقابلة الشخصية، فلا يمكن الإغفال عن أهميتها أو كتابتها بطريقة عشوائية، فأي إهمال أو تهاون في كتابة السيرة الذاتية سوف يحرك مؤشر المستقبل إلى الخلف.

مفهوم السيرة الذاتية

يتمثل مفهوم السيرة الذاتية في كونها وثيقة تسويقية للباحثين عن وظيفة، تتضمن ملخصًا عن الشخص ومستواه التعليمي  والوظائف السابقة التي شغلها واهتماماته الشخصية والأبحاث التي قام بها والمنح والجوائز بالترتيب الزمني لها، يتم سرد كافة التفاصيل بإيجاز ووضوح دون الإغفال عن أي نقطة هامة.

طريقة كتابة السيرة الذاتية

تعتبر طريقة كتابة السيرة الذاتية هي بوابة العبور للحصول على الوظيفة والتي تتمثل فيما يلي:

  • البيانات الشخصية: يجب أن تحتوي السيرة الذاتية على اسم الشخص، تاريخ الميلاد، محل سكنه، رقم الجوال ورقم جوال بديل، البريد الإلكتروني الرسمي.
  • المؤهلات العلمية: تتضمن السيرة الذاتية المؤهلات العلمية التي حصل عليها الشخص خلال فترة دراسته وفقًا للترتيب الزمني لها من الأحدث إلى الأقدم مع كتابة اسم المؤسسة العلمية وتاريخ الحصول على المؤهل منها، ولا يفضل ذكر مرحلة التعليم الأساسي والثانوي.
  • الخبرات السابقة: يجب ذكر كافة الخبرات التي تم الحصول عليها مرتبة ترتيبًا تنازليًا أي من الأحدث إلى الأقدم مع ذكر اسم المنشأة والمسمى الوظيفي والفترة الزمنية، ولا يفضل ذكر الراتب.
  • المهارات: يذكر الشخص المهارات التي يتميز بها دون مبالغة حتى لا يحمل نفسه عبأ لا يتحمله أثناء العمل. فهذا الأمر من السهل جدًا اكتشافه، فعادة ما تكون المهارات تحمل العمل تحت ضغط، هذا بالإضافة إلى مهارات العمل باستخدام الحاسب الآلي والتكنولوجية الحديثة، ومهاراته اللغوية سواء تحدث أو كتابة.
  • الدورات التدريبية: يتم كتابة كافة الدورات التدريبية التي حصل عليها الشخص بتاريخ انتهاؤها.
  • الهوايات: هي ذكر الأعمال التي يتقن الشخص ممارستها ولا يمكنه الاستغناء عنها.
  • الجوائز: يتم ذكر كافة الجوائز التي حصل عليها الفرد طيلة فترة عمله وجميع الأنشطة التي شارك بها.
  • الهدف الوظيفي: يعتبر هذا الجزء من أهم الأجزاء التي يتم كتابتها في السيرة الذاتية، فأول ما ينظر إليه صاحب العمل هو هدف الشخص من شغل هذه الوظيفة وما يطمح إليه وما يستطيع تقديمه لها.

أهم النصائح عند كتابة السيرة الذاتية

يجب اتباع عدد من النصائح الهامة عند القيام بكتابة السيرة الذاتية والتي تشتمل على التالي:

  • يجب الاختصار قدر المستطاع عند كتابة السيرة الذاتية دون الإخلال بالمعنى ليصل صاحب العمل إلى المعلومة التي يبحث عنها.
  • من الضروري آلا تزيد صفحات السيرة الذاتية عن صفحتين لشخصٍ لديه خبرة، أما حديثي التخرج فصفحة واحدة تكفي.
  • يجب التأكد من كتابة كافة المعلومات والبيانات بشكل صحيح خاصة فيما يتعلق بالبيانات الشخصية.
  • تحري الدقة اللغوية عند كتابة السيرة الذاتية أي استخدام عبارات واضحة ودقيقة لا تحمل أكثر من معنى.
  • مراعاة عدم وجود أخطاء إملائية أو نحوية.
  • تحديد الهدف المباشر من التقدم للوظيفة بشكل محدد وواضح.
  • تجنب كتابة الراتب المرغوب فيه في السيرة الذاتية.
  • لابد من كتابة الوظيفة المرغوب بها شكل محدد، والبعد تمامًا عن كتابة وظيفتين مختلفتين.
  • ضرورة كتابة أكثر من رقم للتواصل.
  • وأخيرًا يجب مراجعة السيرة الذاتية جيدًا قبل تقديمها والتأكد من أن كل ما ذُكر بها صحيح.

في نهاية المقال نكون قد سردنا مفهوم السيرة الذاتية الصحيح وطريقة كتاباتها بصورة صحيحة، وعدد من النصائح الهامة التي يجب على الشخص مراعاتها عند كتابة السيرة الذاتية الخاصة به، حتى يُظهر صاحب العمل ماهيته وشخصيته، لينتقل إلى الخطوة التالية وهى المقابلة الشخصية.