كيف يتغير سطح الارض ببطء

كتابة husam - آخر تحديث: 17 نوفمبر 2020 , 13:11
كيف يتغير سطح الارض ببطء

كيف يتغير سطح الارض ببطء ؟، سؤال من الأسئلة الهامة في مادة علوم الأرض، فكيف يتغير سطح الأرض وما هي العوامل المؤثرة على سطح الأرض، وهل هناك عوامل خارجية تؤثر على تشكيل سطح الأرض، كل هذا سنجيب عنه في هذا المقال بالتفصيل الدقيق.

كيف يتغير سطح الارض ببطء

يتغير سطح الأرض ببطء بسبب عدة عوامل، منها التجوية وهي تفتت الصخور بسبب الرياح، والتعرية وفيها ينتقل الفتات الصخري الناتج عن عملية التجوية وكذلك من العوامل التي تغير سطح الأرض ببطء هي الترسيب وفي تلك العملية يحدث تجميع لفتات الصخور في أماكن مختلفة، وهناك سببان رئيسيان للتغيير، وهما حركة المياه وحركة الرياح، بحيث تعرف العمليات التي تستخدمها هذه العوامل بإسم:[1]

  • تاكل الماء (بالإنجليزية: Water Erosion): حيث يؤثر هطول الأمطار على التعرية والتجوية بطريقتين، فأما إن يعمل الترسيب على إذابة المواد الكيميائية في الغلاف الجوي، وهذا المحلول يتسبب في تفاعلات كيميائية على الأسطح المختلفة التي يسقط عليها وبالتالي يضعف تلك الأسطح، أو تعمل قوة الماء على سطح الأرض على التخلص منه تدريجياً، كما ويمكن أن يؤدي الفيضان المفاجئ للماء إلى تحريك التربة وتاكل صخور الأساس، مما يتسبب في تأكل الأسطح.
  • التعرية الريحية (بالإنجليزية: Wind Erosion): حيث تحمل الرياح الجزيئات الرملية في الهواء وهذه الجسيمات ليست ناعمة ولكنها خشنة بطبيعتها، ونظراً لأن تيارات الرياح تسحبها فغالباً ما تصطدم بها على الأسطح، وعندها تميل إلى تأكل الأسطح التي تتصطدم بها، وباتالي تعمل على إنتاج منظر طبيعي جديد بمرور الوقت.

العوامل المؤثرة في تشكيل سطح الأرض

إن الأرض كوكب ديناميكي، حيث يخضع باستمرار لتغير بسبب قوى داخلية وخارجية تؤثر عليه، فمثلاً تعمل تيارات الصهارة داخل كوكبنا على تحريك الصفائح التي تشكل القشرة القارية في عملية مستمرة تبني في النهاية الجبال وتخلق الوديان، وقد تتحول هذه الوديان في النهاية إلى بحيرات وبحار ومحيطات، وعلى السطح يكون أكبر عامل يؤثر على الأرض هو ضوء الشمس، حيث توفر الشمس الطاقة للكائنات الحية، كما وأنها تحرك مناخ كوكبنا عن طريق خلق تدرجات حرارة في الغلاف الجوي والمحيطات، وأليك أكثر العوامل المؤثرة في تشكيل سطح الأرض:[2]

  • المناح (بالإنجليزية: Climate): المناخ هو نحات رئيسي للتضاريس على سطح الأرض، وغالباً ما يؤدي هطول الأمطار الغزيرة إلى تأكل واسع النطاق على الأسطح من خلال الجريان السطحي وتدفق التيار المائي، كما ويمكن أن يساعد المناخ الرطب والبارد على تكوين الأنهار الجليدية في الجبال، كما ويمكن للماء الساقط من هطول الأمطار إن يتجمد ويذوب بانتظام في شقوق الصخور، وهي عملية تجوية ميكانيكية قد تؤدي بمرور الوقت إلى فصل الصخور عن بعضها.
  • نوع الصخور (بالإنجليزية: Rock Type): يؤثر نوع الصخور التي تم بناء الشكل الأرضي منها بالتأكيد على سطحها، وتعني الاختلافات في التركيب أن أنواعاً معينة من الصخور تكون أكثر أو أقل مقاومة للتأكل والعوامل الجوية من غيرها، ونظراً لأن الماء والعوامل الأخرى تزيل الطبقات الأقل مرونة من الصخور، فيتم ترك كتل صخرية أكثر متانة على شكل نتوءات على السطح.
  • التأكل والترسيب والتجوية (بالإنجليزية: Erosion & Deposition & Weathering): إن تحريك المياه، وذوبان الجليد، والرياح العاتية، والجاذبية، كل هذه عوامل فيزيائية للتعرية، والعوامل الجوية، والترسب التي تعمل على الصخور المكشوفة والرواسب، كلها تساعد على إنتاج أشكال جديدة على سطح الأرض، وتعد عوامل مؤثرة بشكل كبير.
  • التأثير البيولوجي (بالإنجليزية: Biological Influence): تتأثر الكائنات الحية، بشدة بالتشكيلات الأرضية، وذلك عن طريق اختيار الموطن والبحث عن الموارد للكائنات، وذلك بدوره يساعد في تشكيل سمات التضاريس على سطح الأرض.

العوامل الباطنية المؤثرة في تشكيل سطح الأرض

العوامل التي تؤثر في تشكيل سطح الأرض إما أن يكون مصدرها من باطن الأرض وتسمى عوامل باطنية، وإما أن يكون مصدرها فوق الأرض وتسمى عوامل ظاهرية أو سطحية، والعوامل الباطنية تتمثل في الحركات التي تحدث في باطن الأرض نتيجة لوجود مواد منصهرة شديدة الحرارة تقع عليها ضغوط شديدة، فتحاول الخروج إلى سطح الأرض من أي منفذ تجده، وينشأ عنها اضطرابات داخلية تؤدي إلى:[3]

  • الزلازل (بالإنجليزية: Earthquakes): هي هزات تحدث في أجزاء معينة من القشرة الأرضية وتكون خفيفة أحياناً فلا يشعر الإنسان بها، وأحياناً تكون متوسطة ويشعر بها الإِنسان، وتكون أحياناً شديدة تشقق الأرض وتهدم المباني التي فوقها، وإن الزلازل نوعين، زلازل باطنية وتحدث في المناطق الضعيفة من القشرة الأرضية، وزلازل بركانية تحدث في المناطق التي تنتشر فيها البراكين وهذا النوع من الزلازل أخف شدة من الزلازل الباطنية وأقل تأثيراً.
  • البراكين (بالإنجليزية: Volcanoes): هي فتحات في قشرة الأرض تصل باطنها الشديد الحرارة بسطحها البارد، ويخرج من هذه الفتحات وقت الثوران مقذوفات ملتهبة من مواد صلبة وأخرى منصهرة أو سائلة ومعادن ذائبة وأبخرة وغازات ورماد وطفح بركاني وتتراكم أغلب هذه المقذوفات، حول الفوهة مكونة جبلا مخروطي الشكل يعرف بالبركان أو جبل النار.

كما وإن أثار الزلازل والبراكين على سطح الأرض كثيرة، ومنها:

  • أثار الزلازل على سطح الأرض: إن الأرض تهتز اهتزازاً عنيفاً فتتهدم المنازل والمنشأت ويهلك عدد كبير من الناس والحيوانات، كما وتنكسر القشرة الأرضية وتتصدع، وتنخفض بعض الأجزاء من الأرض فيغطيها البحر بالماء، أو ترتفع بعض الأجزاء التي كانت تغطيها مياه البحر فتنحسر عنها المياه، كما وينضب ماء بعض العيون والينابيع حيث يتسرب الماء في الشقوق، وتظهر عيون أو ينابيع لنفس السبب.
  • أثار البراكين على سطح الأرض: تساعد البراكين على نشأت الجبال والهضاب التراكمية، وتنشأ بحيرات جديدة، مثل البحيرات المستديرة التي تشغل فوهات البراكين الخامدة بعد أن تملأها الأمطار مثل بحيرة تيتكاكا في وسط هضبة بوليفيا وسط أمريكا الجنوبية، كما وتصبح التربة البركانية ذات خصوبة شديدة بسبب الرماد البركاني، مثل حقول نابولي التي يخصبها بركان فيزوف، وتنشأ الجزر البركانية الخصبة في قلب المحيطات وهي ذات مناظر طبيعية جميلة كجزيرة هاواي.

وفي ختام هذا المقال نكون قد إجبنا على سؤال، كيف يتغير سطح الارض ببطء، كما ووضحنا كافة العاومل المؤثرة على سطح الأرض، وذكرنا العوامل الباطنية وتأثيرها على الأرض.

المراجع

  1. ^ geographyrealm.com , What are Two Main Causes of Changes to the Earth Surface? , 16/11/2020
  2. ^ sciencing.com , Factors Affecting Landforms , 16/11/2020
  3. ^ eniscuola.net , Factors and shape , 16/11/2020