التصنيفات
الصحه واللياقه البدنيه

لا تحتاج للذهاب للجيم للحصول على عضلات بطن قوية بعد اليوم

تتسم العضلات الموجودة في منطقة البطن بالضعف مقارنةً بعضلات الجسم الأخرى، وهذا الضعف يعد سبباً مباشراً لإصابة هذه المنطقة بالترهلات نتيجة تخزين الدهون فيها، وبذلك يظهر البطن بصورة مشوهة نوعاً ما، مما يكوّن صورة غير مرغوبة لمظهر الجسم بشكل عام، فتجد من يعاني من هذه المشكلة لا يتوانى عن البحث عن الطريقة المناسبة التي تجعله يستعيد شكل الجسم المنحوت، وتقوي من عضلات البطن فتحسن من شكله، وفي ذات الوقت تجد العديد منهم قد يتراجعون عن مثل هذه الخطوة في حال كان الأمر سيتطلب منهم اتباع نمط غذائي معين أو رجيم قاسي، أو الالتزام بالذهاب لصالة الجيم؛ نظراً لعدم امتلاكهم للوقت الكافي أو الفرص المناسبة للقيام بذلك.

 

والأمر الجيد هو أنه أصبح بإمكان أي شخص الحصول على عضلات البطن القوية التي يبحث عنها دون تكلف عناء الذهاب لصالة الجيم أو حرمان النفس من ملذات الطعام، وتطبيق ذلك منزلياً وخلال الوقت المتاح، من خلال تطبيق بعض الأساسيات التي يمكن ذكرها على النحو التالي:

 

النظام الغذائي

تتكون ترهلات البطن نتيجة تراكم الدهون وتكون الغازات التي تضعف من العضلات الداخلية للبطن، ومن المعروف أن الدهون تتراكم في البطن نتيجة تناول العناصر الغذائية الخاطئة، أو اتباع عادات الطعام الخاطئة، وللتخلص منها لا بد من إجراء التعديلات المناسبة على النظام الغذائي مهما كانت طفيفة فهي تساعد في هذه المهمة، ومن ذلك:

  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تسبب الشعور بالانتفاخ وتزيد من الغازات في المعدة، كالملفوف والبقوليات، واستبدالها بتناول الأطعمة التي تحتوي على نسب سوائل مرتفعة مثل: الخيار، والطماطم، والخس.
  • اختيار الأطعمة التي تحسّن من عملية الهضم وتنشطها، بحيث تمنع الجهاز الهضمي من الإصابة بالخمول أو تتسبب في تكون الغازات وانحباسها في البطن، ومن أبرزها الفواكه كالعنب والمانجا.
  • تضمين الأطعمة الغنية بالبروتين في النظام الغذائي المتبع، وخاصة البروتين الحيواني، وذلك دون الإغفال عن الفيتامينات والمعادن، لاعتبار هذه من أهم العناصر التي تحتاجها العضلات في عملية البناء والتقوية.

 

النشاط البدني والرياضي

يحتل النشاط البدني والرياضي أهمية كبيرة في زيادة قوة عضلات البطن، ومن أهم ما يمكن ذكره بهذا الخصوص:

  • تتمّ تقوية العضلات الداخلية للمعدة عن طريق ممارسة التمارين المشابهة للمشي وصعود الدرج أو السباحة، وليس بالاعتماد على تمارين البطن فقط، حيث أن تمارين البطن تستهدف العضلات الخارجية للبطن دون التأثير على الداخلية.
  • يساعد أداء تمارين كمال الأجسام على حرق الدهون من الجسم بصفة عامّة، كما تعمل على تحويل الطاقة إلى العضلات لتستفيد منها في عملية البناء والتقوية.
  • للحصول على أفضل نتيجة متعلقة ببناء العضلات يُحرص على الالتزام بمواعيد الوجبات اليومية وتنسيقها مع مواعيد التمارين بشكل صحيح.