ماهو الكوكب البارد .. ما هي كواكب المجموعة الشمسية

كتابة husam - آخر تحديث: 6 نوفمبر 2020 , 23:11
ماهو الكوكب البارد .. ما هي كواكب المجموعة الشمسية

ماهو الكوكب البارد في المجموعة الشمسية? حيث إن هناك العديد من الكواكب التي يتميز كل منها عن الاخر، وفي هذا المقال سنجيب على سؤال، ما هو الكوكب البارد، كما وسنتطرق ايضاً إلى العديد من المواضيع المتعلقة بالسؤال، وسنوضح معنى الكوكب، وسنذكر كواكب المجموعة الشمسية، مع نبذة قصيرة عن كل كوكب.

ما هي كواكب المجموعة الشمسية

أن النظام الشمسي يحتوي على تسعة كواكب، ولكن تغير كل ذلك في أواخر التسعينيات، عندما بدأ علماء الفلك في الجدل حول ما إذا كان بلوتو كوكباً، وفي قرار مثير للجدل إلى حد كبير، قرر الاتحاد الفلكي الدولي في نهاية المطاف في عام 2006 تصنيف بلوتو على أنه كوكب قزم، مما قلص قائمة الكواكب الحقيقية للنظام الشمسي إلى ثمانية كواكب فقط.

وغالباً ما يطلق على الكواكب الأربعة الداخلية الأقرب إلى الشمس، وهي عطارد والزهرة والأرض والمريخ، بالكواكب الأرضية، وذلك لأن أسطحها صخرية، كما ويطلق على الكواكب الخارجية الأربعة الكبيرة، وهي المشتري وزحل وأورانوس ونبتون، باسم الكواكب العملاقة نظراً لحجمها الهائل بالنسبة للكواكب الأرضية، حيث أنها تتكون في الغالب من غازات مثل الهيدروجين والهيليوم والأمونيا بدلاً من الأسطح الصخرية، وفيما يلي لمحة موجزة عن الكواكب الثمانية الحقيقية في نظامنا الشمسي، وسيتم ترتيبها من أقربها إلى الشمس إلى أبعدها عن الشمس:[1]

  • كوكب عطارد (بالإنجليزية: Mercury): يعد كوكب عطارد، الذي يدور حول الشمس في 88 يوماً فقط، أقرب كوكب إلى الشمس، وهو أيضاً الأصغر، وأكبر قليلاً من قمر الأرض، وذلك نظراً لقربه الشديد من الشمس، يواجه عطارد تغيرات جذرية في درجات الحرارة ليلاً ونهاراً، ويمكن أن تصل درجات الحرارة في النهار إلى 450 درجة مئوية، وهي درجة حرارة كافية لذوبان الرصاص، وفي الليل تنخفض درجات الحرارة إلى 180 درجة مئوية تحت الصفر.
  • كوكب الزهرة (بالإنجليزية: Venus): الكوكب الثاني من الشمس، كوكب الزهرة هو توأم الأرض في الحجم.
  • كوكب الأرض (بالإنجليزية: Earth): الكوكب الثالث من الشمس، والأرض هو عالم مائي، حيث إن ثلثي الكوكب مغطى بالمحيطات، وإنه العالم الوحيد المعروف بإيواء الحياة فيه، والغلاف الجوي للأرض غني بالنيتروجين والأكسجين.
  • كوكب المريخ (بالإنجليزية: Mars): الكوكب الرابع من الشمس هو المريخ، وهو مكان بارد يشبه الصحراء ومغطى بالغبار، ويتكون هذا الغبار من أكاسيد الحديد، مما يمنح الكوكب لونه الأحمر المميز، ويتشابه المريخ مع الأرض لإنه صخري، وفيه جبال ووديان وأودية، وأنظمة عواصف.
  • كوكب المشتري (بالإنجليزية: Jupiter): كوكب المشتري هو خامس كوكب بعيداً عن الشمس، وهو عالم غازي عملاق يعد أضخم كوكب في نظامنا الشمسي، حيث أنه أكثر من ضعف كتلة جميع الكواكب الأخرى مجتمعة.
  • كوكب زحل (بالإنجليزية: Saturn): الكوكب السادس من الشمس، زحل معروف بحلقاته، والحلقات مصنوعة من الجليد والصخور والعلماء ليسوا متأكدين بعد من كيفية تشكلها، ويتكون الكوكب الغازي في الغالب من الهيدروجين والهيليوم وله العديد من الأقمار.
  • كوكب أورانوس (بالإنجليزية: Uranus): الكوكب السابع من الشمس، أورانوس هو كوكب غريب الأطوار، ويحتوي على غيوم مكونة من كبريتيد الهيدروجين.
  • كوكب نبتون(بالإنجليزية: Neptune): الكوكب الثامن من الشمس، حيث يكون نبتون بحجم كوكب أورانوس، وهو معروف برياحه الأسرع من الصوت، وكوكب نبتون بعيد وبارد.
  • كوكب بلوتو (بالإنجليزية: Pluto): الكوكب القزم، وهو الكوكب التاسع من الشمس، وبلوتو على عكس الكواكب الأخرى في كثير من النواحي، فهو أصغر من قمر الأرض، ومداره إهليلجي للغاية، حيث يقع داخل مدار نبتون في بعض النقاط ويتجاوزه كثيراً في نقاط أخرى، ولا يعد كوكباً.

ماهو الكوكب البارد

الكوكب البارد هو كوكب أورانوس، وهو الكوكب السابع من الشمس، وإن أورانوس هو كوكب غريب الأطوار، حيث يحتوي على غيوم مكونة من كبريتيد الهيدروجين، وهي نفس المادة الكيميائية التي تجعل رائحة البيض الفاسد و كريهة للغاية، ويدور من الشرق إلى الغرب مثل الزهرة، ولكن على عكس كوكب الزهرة أو أي كوكب اخر، فإن خط الاستواء يقع تقريباً في زوايا قائمة في مداره، فهو يدور بشكل مائل على جانبه، ويعتقد علماء الفلك أن جسماً بحجم ضعف حجم الأرض اصطدم بأورانوس منذ حوالي 4 مليارات سنة، مما تسبب في إمالة أورانوس، ويتسبب هذا الميل في مواسم طويلة تدوم لأكثر من 20 عاماً، وتضرب الشمس على أحد القطبين مرة واحدة كل 84 سنة أرضية، اما درجات الحرارة فيه فتصل إلى نحو 214 درجة مئوية تحت الصفر، وإلى ما يقارب 224 درجة مئوية تحت الصغر، في الطبقات السفلية من غلافه الجوي.[2]

ما هو أكثر كوكب حرارة في المجموعة الشمسية

أكثر كوكب حرارة في المجموعة الشمسية هو كوكب الزهرة، وهو الكوكب الثاني من الشمس، وكوكب الزهرة هو توأم الأرض في الحجم، وتكشف صور الرادار تحت غلافه الجوي أن سطحه به جبال وبراكين مختلفة، وله غلاف جوي سميك مصنوع من سحب حامض الكبريتيك، وإن كوكب الزهرة هو مثال كبير على تأثير الاحتباس الحراري، حيث إنه شديد الحرارة، بل إنه أسخن من عطارد، و يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة على سطح كوكب الزهرة 900 فهرنهايت أي ما يعادل 465 درجة مئوية عند ضغط 92 بار، وإن الضغط على السطح كبير جداً لدرجة أنه سيسحقك ويقتلك اذا دخلت فيه.

والغريب أن كوكب الزهرة يدور ببطء من الشرق إلى الغرب، وهو الاتجاه المعاكس لمعظم الكواكب الأخرى، واعتقد الإغريق أن كوكب الزهرة عبارة عن جسمين مختلفين، حيث يكون أحدهما في سماء الصباح والاخر في المساء، نظراً لأنه غالباً ما يكون أكثر إشراقاً من أي كائن آخر في السماء، قطره حوالي 7521 ميلاً أي ما يعادل 12104 كيلومتر، ومداره 225 يوم أرضي، ويومه يعادل 241 يوم أرضي.[3]

وفي نهاية هذا المقال نكون قد عرفنا ماهو الكوكب البارد، وما هو أكثر الكواكب حرارة في المجموعة الشمسية، وكما ذكرنا مجموعة الكواكب الشمسية، مع نبذة قصيرة عن كل كوكب.

المراجع

  1. ^ space.com , The planets , 4/11/2020
  2. ^ solarsystem.nasa.gov , Uranus , 4/11/2020
  3. ^ solarsystem.nasa.gov , Venus , 4/11/2020