ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك

كتابة mohammad - آخر تحديث: 10 نوفمبر 2020 , 13:11
ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك هو من أهم الأسئلة التي تُطرح حول جدوى تنظيم الوقت، والانعكاسات التي يُلقي بها تنظيم الوقت على حياة الإنسان، ويمكن معرفة جدوى تنظيم الوقت من خلال قياس أثرها على الأفراد التي عُرفوا بتنظيمهم لأوقاتهم مقارنة بأولائك الذين لم يكترثوا لتنظيمها وتركوا أوقاتهم تمضي كيفما اتّفق، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك .

مفهوم تنظيم الوقت

يطلق مفهوم تنظيم الوقت على العملية المنظمة التي يتم فيها تحديد أولويات صرف الوقت بحيث ينعكس هذا التنظيم على الحياة الشخصية أو على الصعيد المهني، ويهدف تنظيم الوقت بالدرجة الأولى إلى زيادة الكفاءة والإنتاجية، أما على الصعيد الشخصي فإن تنظيم الوقت يعني إعطاء الوقت الكافي للأمور المهمة من أجل إنجازها على النحو المناسب من أجل تقليل نسبة الوقت المهدور دون فائدة، مما يساعد على الإنجاز بشكل أفضل، ويرتبط مفهوم تنظيم الوقت بوجود العديد من المهارات التي تساعد على زيادة قدرة الإنسان على تنظيم أولوياته وتحديدها بالشكل المناسب، كما أن مفهوم تنظيم الوقت قد شهد تطورًا ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة بسبب وجود العديد من البرامج والتقنيات الحديثة التي ساعدت الأفراد على تنظيم أوقاتهم بشكل أفضل.[1]

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك

إن الإجابة عن سؤال: ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك تتمثل في التغييرات الإيجابية التي يحدثها تنظيم الوقت على مسار حياة الإنسان، مقارنة بحياة بعض الناس الذين يهملون تنظيم أوقاتهم مما ينعكس على مستقبلهم بشكل سلبي، وعليه فإن الإجابة عن سؤال: ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك تتمثل فيما يأتي:[2]

  • التخفيف من الضغط: إن من أهم الفوائد التي تترتب على تنظيم الإنسان لوقته بشكل جيّد هو إيجاد وقت أكبر للإنجاز في المستقبل بسبب تقليل التراكمات التي قد تنجم عن إهدار الوقت، مما يزيد من حجم الإنجاز.
  • تسليم الأعمال في وقتها: حيث إن هناك العديد من المشاريع التي يسعى الأفراد إلى تحقيقها في المستقبل، ويعد تنظيم الوقت العامل الأبرز في مساعدتهم على الوصول إلى الأهداف التي يسعون إلى تحقيقها ضمن الأطر الزمنية التي يتم وضعها مسبقًا للوصول إلى هذه الأهداف.
  • زيادة الإبداع: إن وجود قدر كبير من تنظيم الوقت يزيد من مساحة الإبداع الممكنة في الإنجازات الفردية أو الجماعية، سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أو المهني، فعدم وجود الوقت الكافي يجعل الأمور تسير في إطار مغلق يحوي قدرًا كبيرًا من الجمود، ممّا يحد من وجود الأفكار الخلاقة والمبدعة.
  • وجود الرفاهية: حيث يساعد تنظيم الوقت على إيجاد الوقت الكافي لممارسة الأنشطة اللامنهجية التي تقع خارج إطار الخطط المستقبلية بعد التأكد من القدرة على إنجاز الأعمال في الوقت المطلوب، بل إن التخطيط الذكي للمستقبل يضع في الحسبان وجود العديد من الأنشطة الترفيهية ضمن الخطط التي يتم وضعها.
  • التمتع بصحة جيدة: إن تنظيم الوقت يعطي الإنسان القدرة على النوم لفترات مناسبة، بالإضافة إلى تناول الطعام الصحي في الوقت المناسب، فضلًا عن قدرة الإنسان الذي ينظم وقته على ممارسة الرياضة التي تعطيه مزيدًا من النشاط والحيوية.

طريقة تنظيم الوقت

هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها من أجل زيادة قدرة الإنسان على تنظيم وقته، حيث تساعد هذه الإجراءات على تخفيف قيمة الوقت المهدور في الأشياء غير المفيدة، وتزيد من قدرته على الإنجاز، ومن أبرز هذه الإجراءات ما يأتي:[3]

  • إدراك الأهمية الحقيقة للوقت وأثره على حياة الإنسان، واليقين بأن الوقت الذي يمضي لا يمكن له أن يعود، وبالتالي يصل شعور إلى الإنسان مفاده أن تنظيم الوقت أمر لا بدَّ منه.
  • مراجعة الإنسان لنفسه في الطريقة التي يصرف فيها وقته بحيث يتوصل إلى الأنشطة الاعتيادية التي يمارسها، والتي تسبب بشكل مباشر في إضافة الوقت من أجل الحد منها.
  • وضع بعض الأهداف على المدى القصير والمتوسط ومحاولة إنجازها ضمن الوقت المحدد من خلال تقسيمها إلى أهداف أصغر محدودة بوقت أقل.
  • استخدام بعض الأدوات المتاحة في ضبط الوقت من أجل تنظيم الوقت بشكل أفضل، ومن ذلك بعض التطبيقات المتاحة في الأجهزة الخلوية والتطبيقات الذكية في المتاجر الإلكترونية.
  • تحديد المهام وترتيبها وفقًا للأولويات القصوى ثم الأقل أهمية، وإعطاء الوقت المناسب لإنجازها والانتقال بعد ذلك إلى الأقل أهمية.
  • وجود برامج ثابت يحتوي على مهام يومية لا بد من إنجازها، بحيث تكون هذه البرامج بمثابة الروتين الذي لا غنى عنه في إنجاز بعض المهام المرتبطة بالأهداف العليا التي يسعى الإنسان إلى تحقيقها في حياته.
  • المبادرة إلى العمل على الفور، وعدم الانتظار والتسويف لأن الوقت مادة الحياة التي لا تعود، وكل لحظة يستغلها الإنسان في حياتها فهو يزيد بها خطوة إلى الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه.

وهكذا تم في هذا المقال الإجابة عن سؤال: ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من تنظيم وقتك بالإضافة إلى ذكر بعض الطرق المستخدمة في تنظيم الوقت، كما تم الإشارة إلى مفهوم تنظيم الوقت، والأثر المترتب على تنظيم الأفراد لأوقاتهم سواء كان ذلك على الصعيد الشخصي أو المهني.

المراجع

  1. ^ thebalancesmb.com , Time Management , 08/11/2020
  2. ^ thoughtco.com , 8 Benefits of Time Management , 08/11/2020
  3. ^ .thebalancesmb.com , 11 Time Management Tips That Work , 08/11/2020