ما الوحدة المستخدمة لقياس المسافات بين النجوم والمجرات في الفضاء

كتابة sara - تاريخ الكتابة: 19 فبراير 2021 , 22:02 - آخر تحديث : 19 فبراير 2021 , 22:02
ما الوحدة المستخدمة لقياس المسافات بين النجوم والمجرات في الفضاء

يهتم علماء الفلك بدراسة كل ما هو صغير وكبير في الفضاء الخارجي، حتى يتمكنوا من وضع نظرياتهم وأبحاثهم على أسس علمية صحيحة، ومنذ أن بدأت وكالات الفضاء في التوسع والانتشار بشكل كبير، وهم في منافسة شديدة لتحقيق السبق في كل ما يخص المجرات والأجرام السماوية، لتتكون لديهم صورة واضحة ومعلوماتٍ زخمة تُمكنهم من الإجابة على كافة تساؤلات محبي علم الفلك، مثل ما الوحدة المستخدمة لقياس المسافات بين النجوم والمجرات في الفضاء، تابع أهم التفاصيل على موقع مقالاتي.

ما الوحدة المستخدمة لقياس المسافات بين النجوم والمجرات في الفضاء

تُعد المسافة بين النجوم والمجرات كبيرة جدًا إلى حدٍ يصعب تخيله، وبالتالي فهي تحتاج إلى وحدة للقياس تختلف تمامًا عن تلك التي نستخدمها على كوكب الأرض لقياس المسافات باختلاف أنواعها، وتلك الوحدة أطلق عليها العلماء اسم “السنة الضوئية“، والتي تمكنوا من خلالها التعرف على المسافات في الفضاء وتقديرها بشكل صحيح ودقيق علميًا اعتمادًا على سرعة الضوء في العدم.

ماهية السنة الضوئية “Light Year

إحدى طرق قياس المسافات الهائلة في الفضاء، وهي تُعبر عن المسافة التي يستغرقها الضوء سيرًا في الفضاء لمدة عامٍ كاملٍ “365,25 يومًا”، والتي تُساوي حواليّ 9,46 تريليون كيلو مترًا أي ما يُعادل 5,88 تريليون ميلًا، ونظرًا لكون الضوء يقطع حواليّ ثلثمائة ألف كيلو مترًا في الثانية أي ما يُعادل الثمانية عشر مليون كيلو مترًا في الدقيقة “الدقيقة الضوئية”، إلا أن تلك السرعة تُعد ضئيلة للغاية إذا ما قُرِنَت بالمسافة بين الأجرام السماوية، مما دفع العلماء إلى استعمال وحدة السنة الضوئية لكون الضوء هو المعبر الوحيد عن السرعة القصوى في الكون.

وجد العلماء بعد استخدام السنة الضوئية في تقدير المسافات أن أقرب نجم للأرض بعد الشمس، تفصله عنها مساقة تُقَدَّر بحواليّ 4,22 سنةً ضوئيَّةً وهو نجم اسمه “رجل القنطور”، مما يعني أن الضوء الذي يبعثه هذا النجم يحتاج إلى أربعة سنوات وثلث “4,22” كي يصل إلى سطح الأرض، أي أن الضوء حين يصل إلينا يكون قد مر على انبعاثه فوق الأربعة سنوات بمعنى أنه يُعبر عن ماضي النجم.

كما أن هناك نجوم تبعد عن كوكب الأرض بمليارات السنوات الضوئية مما يُنَبَّئ بعدم وصول ضوئها للأرض بعد، فضلًا عن كون النجوم التي من الممكن أن تلمحها في سماء الكوكب من الممكن أن تكون قد اندثرت بالفعل، ولكنك ترى الضوء الذي انبعث منها في الماضي البعيد واتخذ طريقه لمدة سنوات طويلة لكي يصل إلينا على تلك الهيئة.

الوحدات المستخدمة لقياس المسافات في الفضاء الخارجي

لن يقتصر قياس المسافات في العالم الخارجي على السنة الضوئية فحسب، بل اكتشف العلماء وحدات غيرها لتقدير تلك المسافات، والتي منها ما يلي:

  • الوحدة الفلكية “Astronomical Unit” والتي تقيس المسافات في نطاق مجموعتنا الشمسية، لكون العلماء قدَّروها بالمسافة ما بين الأرض والشمس البالغة ثلاثة وتسعين مليون ميلًا.
  • الفرسخ الفلكي “Parsecs” وهي الأوسع نطاقًا، حيث يبلغ الفرسخ الواحد حواليّ تسعة عشر تريليون ميلًا.

اتفق العلماء على اتخاذ السنة الضوئية كوحدة معتمدة عالميًا لقياس المسافات الضخمة في الفضاء الخارجي، والتي تُقدر بالتريليونات من الكيلومترات والأميال، كما اعتمدوا قياسات أخرى بعضها خصصوه لتقدير المسافات الخاصة بالمجموعة الشمسية، والبعض الآخر يتسم بقدرة قياسية أكبر من السنة الضوئية المسافات الهائلة، ومن هنا نكون قد أجبنا على سؤال هام يشغل بال الكثيرين وهو ما الوحدة المستخدمة لقياس المسافات بين النجوم والمجرات في الفضاء بأنها السنة الضوئية.