متى توفي عمر المختار

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 6 مايو 2020 , 19:05
متى توفي عمر المختار

متى توفي عمر المختار هو سؤال يبحث عن إجابته كل شخص يهتم بتاريخ كفاح المجاهدين والمناضلين، وهو قائد عربي مسلم ليبي شهير لقب بأسد الصحراء وشيخ الشهداء تقديراً لجهوده في محاربة الاحتلال الإيطالي لبلاده، استطاع أن يحفر أسمه وبقوة في تاريخ الكفاح والنضال وحصل على إعجاب الكثير من الناس لأنه بطل شهيد استشهد في سبيل الدفاع عن الوطن، وأصبحت شخصيته ملهمة للكثيرين حتى تناولت سيرته وبطولاته في فيلم سينمائي بعنوان ” أسد الصحراء ” أخرجه المخرج السوري مصطفى العقاد عام 1981.

من هو عمر المختار

متى توفي عمر المختار هذا المناضل العربي هو عمر بن مختار بن عُمر المنفي الهلالي، ولد في العشرين من أغسطس عام 1858م، وكان يعيش في بادية برقة الليبية.

اشتهر باسم أسد الصحراء تعبيراً عن قوته وجرأته في مقاومة الاحتلال ودفاعه المستميت عن بلاده، ومن ألقابه أيضًا اسم شيخ الشهداء وشيخ المجاهدين، بدأ جهاد ضد الاحتلال وهو الثالثة والخمسين من العمر.

ظل يجاهد الاحتلال الإيطالي لأكثر من عشرين عامًا، خاض خلالها معارك كثيرة بكل قوة وبسالة، حيث دخل الإيطاليين ليبيا عام 1911 تحت مزاعم تحريرها من قبضة العثمانيين.

لكن أدرك الليبيون أنه غزواً جديداً يقتحم أرضهم، خاصة بعدما قامت الدولة العثمانية بتسليم ليبيا لإيطاليا بموجب معاهدة لوزان عام 1912 م، وبمجرد اعتراف العثمانيون بوجود إيطاليا في ليبيا بدأت معها المقاومة الشعبية وثار الشعب الليبي ضد الاحتلال الجديد، وكان اسم عمر المختار على قمة أسماء المجاهدين.

اقرأ أيضًا: من اول من دخل الاسلام بالترتيب

المعارك التي شارك فيها عمر المختار

عند البحث عن متى توفي عمر المختار فإنه يجب المرور على المعارك التي شارك فيها هذا البطل الشجاع، حيث شهدت الصحراء الليبية عدد كبير من الحروب التي دارت بين المقاومة الشعبية وهذا الغزو الأوروبي.

وأثبت المختار شجاعة واضحة في جميع المعارك التي شارك فيها والتي من أهمها ما يلي:

• معركة فزان التي وقعت في أواخر شهر يناير عام 1928م.

• معركة أم الشافتير المعروفة باسم عقيرة الدم، والتي وقعت في يومي 27 و 28 من شهر إبريل عام 1927 بين المقاومة الشعبية الليبية بقيادة البطل عمر المختار والقوات الإيطالية.

اقرأ أيضًا: من هو اول مؤذن في الاسلام

متى توفي عمر المختار

استمر نضال وكفاح البطل الشعبي الليبي ضد الاحتلال الإيطالي لما يزيد عن عشرين عامًا، أظهر خلالها بطولة منقطعة النظير،

حتى قبض عليه بعض الجنود الإيطاليين، ثم حكم عليه بالإعدام شنقًا، حيث تم تنفيذ حكم الإعدام ضد عمر المختار في صباح يوم الأربعاء في السادس عشر من شهر سبتمبر عام 1931 م.

في هذا اليوم قامت القوات الإيطالية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتنفي حكم الإعدام، واحضروا عشرين ألف شخص من أهالي ليبيا، كما أحضروا جميع المعتقلين السياسيين الذين كانت تربطهم صلة بهذا البطل قبل اعتقاله لحضور واقعة الإعدام، وتم تقييد أسد الصحراء بالسلاسل وسار في طريقه لتنفيذ الحكم وهو مبتسمًا تعبيراً عن رضاه بما كتبه له الله.

وفي هذه اللحظة كانت الطائرات الإيطالية تحلق في السماء الليبية لتبث الرعب في قلوب الجميع، وتمنع عمر المختار من الحديث مع الحضور الذين جاءوا لمشاهدة حادث الإعدام، ويقول البعض أنه كان يردد آيات من سورة الفجر:

” يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي .”

وبعد إعدامه أمرت القوات الإيطالية بتعذيب واعتقال أي شخص يظهر حزنه وغضبه على حادث الإعدام الذي تم تنفيذه ضد المناضل عمر المختار.

خلاصة القول أن سؤال متى توفي عمر المختار هو سؤال مهم ومحوري لمعرفة كيف اختتمت حياة هذا المناضل العربي العظيم صاحب الحياة الحافلة بالبطولات.

في خضم حربه ونضاله ضد الاحتلال الإيطالي الذي اقتحم الأراضي الليبية بأمر من الدولة العثمانية، ليجد بطلاً قويًا أخذ على عاتقه تقدم صفوف المجاهدين ليشارك في معارك كثيرة حتى حكم عليه بالإعدام.

252 مشاهدة
تم التصميم والتطوير بواسطة اتش فى اى بى اس