من أسباب حدوث التعرية وما هي سلبيات ومخاطر التعرية

كتابة Hager - آخر تحديث: 22 نوفمبر 2020 , 12:11
من أسباب حدوث التعرية وما هي سلبيات ومخاطر التعرية

هناك الكثير من أسباب حدوث التعرية إحدى العمليات الكونية الطبيعية التي تحدث على سطح الكرة الأرضية مثل عملية تدفق المياه، وهذه العملية الكونية تحدث نتيجة النشاط الديناميكي لبعض العوامل المسببة للتعرية، وفي بعض الأحيان تنتج أيضا عن النشاط البشري، ومن هنا سوف نتعرف معكم بشكل مفصل أكثر حول مفهوم التعرية وما هي أسباب حدوثها، والعوامل التي تؤثر على معدلات التعرية.

ما هي التعرية

التعرية في علم الأرض هي عبارة عن عملية طبيعية تقوم بفصل الصخور عن سطج كوكب الأرض، وإزالة التربة والمواد الذائبة والرواسب المتآكلة من على القشرة الأرضية ونقلها إلى مكان آخر، فهذه العملية مهمة للغاية بالنسبة المخلوقات الحية على الأرض، لأنها تكون محملة معها الكثير من المواد الضارة التي تلحق الأذى بصحة الكائنات الحية، ومن ثم تقوم بنقلها من موقع تكونها إلى مواقع المسطحات المائية والتي تتمثل في البحار والأنهار والمحيطات، كما يمكن للإنسان أن يستفيد من حدوث عملية التعرية في أداء بعض الأنشطة البشرية مثل عملية التعدين، وسلب الطبقة الخصبة من الأراضي الزراعية.

أنواع التعرية

هناك عدة أنواع من حدوث عملية التعرية منها:

  • التعرية النهرية: وهي عبارة عن حدوث بعض التغيرات التي تصيب سطح الكرة الأرضية بسبب زيادة نشاط حركة الأنهار، حيث تنتقل مياه الأنهار إلى سطح الأرض المرتفعة لكي تصبح الأرض مستوية.
  • تعرية الرياح: وهذا النوع من التعرية تتم لتقوم بتكوين بعض الأشكال الأرضية المختلفة، ولكنها في بعض الأحيان تؤثر بالقلب على الأراضي الزراعية وتتسبب في تدهور المحاصيل.
  • التعرية الجليدية: تعمل هذه التعرية على تكوين أيضا أشكال ومناظر جديدة على سطح الأرض، وهذا بسبب تآكل الطبقات والمواد الموجودة على سطح الأرض، ليتم نقلها إلى الأنهار.

من أسباب حدوث التعرية

يوجد العديد من أسباب حدوث التعرية والعوامل التي تؤثر على معدلات حدوثها، والتي تشمل ما يلي:

  • الرياح: تتأثر الصخور وتحدث التعرية نتيجة تآكل الرياح وحركتها، فحين هبوب الرياح تلتقط ببعض الرواسب الحرة، ثم تقوم بنقلها من مكانها إلى مكان آخر، أو من خلال هدم الأسطح بسبب تصادمها بجزيئات ومواد تحملها الرياح.
  • الجليد: كما تحدث التعرية أيضا عن طريق عملية تجميد المياه، حيث يصبح هناك مسافات كبيرة بين الصخور عندما تتجمد المياه، مما ينتج عنها تكسير وتفتيت الصخور إلى جزيئات ورواسب صغيرة.
  • الأمطار: يعتبر سقوط الأمطار والجريان السطحي من أسباب حدوث التعرية المهمة، فينتج عنها أربعة أنواع أساسية من عملية التعرية، منها تعرية الصخور، وتعرفين الرش، وتعريف الصقيع، وتعريف الصفيحة.
  • الفيضانات: تشكل الفيضانات عامل رئيسي في فصل الصخور ونقلها من سطح الأرض إلى مواقع أخرى، وهذا بسبب التدفق العالي جدا للمياه، مما ينتج عنه دوامات كبيرة من شدة سرعة الماء.
  • الأنهار والجداول: ينتج من خلال قوة تيارات المياه وتدفقها العالي المستمر عملية التعرية وينتج عنها الكثير من الوديان.
  • الجاذبية الأرضية: يساعد هذا العامل كثيرا في حدوث عملية التعرية، بسبب الجاذبية الأرضية وحركات الأرض المختلفة، يتعرض السطح للانحراف بشكل واضح، مما تتأثر هذه الأسطح المنحدرة ليتم نقل الرواسب والمواد المذابة من المناطق المرتفعة إلى المناطق المنخفضة.
  • الثلوج: تؤثر الثلوج بنسبة كبيرة جدا على حدوث عملية التعرية ، وذلك عن طريق دورها في نقل الصخور ذات الأحجام الكبيرة والضخمة إلى مسافات ومناطق أخرى بعيدة للغاية عن مكانها.
  • العوامل الساحلية: كما تؤثر العوامل الساحلية على إنتاج عملية التعرية، وهذا بسبب حركات الأرض المختلفة مثل حركة المد والجزر، وحركة الأمواج، وتيارات المياه والرياح، كما يحدث تآكل السواحل المحمية والمكشوفة.
  • التمدد الحراري: خاصية التمدد الحراري الناتجة بسبب ارتفاع درجات حرارة الأرض من أسباب حدوث التعرية الرئيسية، لأنه بسبب زيادة درجة الحرارة يحدث تفتيت الصخور وتباعدها عن بعضها، ومن ثم يتم نقلها إلى مواقع أخرى بعيدة.
  • عمليات الأكسدة: من الأسباب الهامة للغاية التي تؤثر بنسبة كبيرة في عملية التعرية، وهذا يحدث نتيجة اتحاد الأكسجين مع عناصر القشرة الأرضية.
  • نمو النباتات: كما تلعب النباتات دورا هاما في حدوث عملية التعرية، وهذا أثناء نموها وكبر حجمها، فإنها تؤثر على الصخور من خلال تمدد الصخور بصورة أكبر، مما تتغير مكوناتها عن المكونات الأصلية.

أهمية حدوث عملية التعرية

هناك بعض الإيجابيات الناتجة عن حدوث عملية التعرية على سطح الكرة الأرضية، منها؛

  • تكوين وتشكيل التربة الزراعية.
  • تجميع وترسيب التربة الخصبة عند مرتفعات ومصبات الأنهار.
  • تكوين مظاهر طبيعية ملفتة للأنظار، وأشكال جيولوجية خلابة.
  • تكوين الكثبان الرملية الذي يغلب عليها اللون الأصفر نتيجة انتقالها عبر الرياح.
  • ظهور الشلالات في الجبال شديدة الانحدار عند أعلى مسار النهر.
  • تشكيل الجنادل بسبب تباين الصخور في قاع البحر.

سلبيات عملية التعرية

وعلى الرغم من أهمية حدوث عملية التعرية على سطح الأرض، والإيجابيات الكونية الناتجة عنها، إلا أن لها بعض الآثار السلبية التي تضر بصحة الكائنات الحية على الكوكب، من أهمها؛

  • تدهور صحة الإنسان بشكل عام بسبب الهواء المحمل بالغبار والأتربة والمواد المذابة، والجزيئات الكيميائية الضارة.
  • تقليل قدرة التربة على احتفاظها بالكمية الكافية من الرطوبة.
  • إتلاف المحاصيل الزراعية وتدهور حالتها وخاصة عند حدوث عملية تعرية الرياح.
  • دفن النباتات والبذور في باطن الأرض، مما يجعلها تتعرض للأمراض وانخفاض جودتها.
  • انخفاض جودة التربة بسبب فقدانها للطبقات العليا الغنية بالمغذيات للتربة وهذا في حال حدوث عملية تعرية المياه.
  • كما تتسبب تعرية المياه في جفاف التربة وانخفاض الرطوبة وهذا يؤثر سلبيا على النباتات.
  • وتؤدي تعرية المياه أيضا إلى عرقلة قنوات المجاري، وتآكل ضفاف الأنهار، مما تتدهور جودة المياه في مجرى الأنهار ويؤثر بالسلب على الثروة السمكية.
  • نتيجة لتعرية وجريان المياه فقد يحدث تدمير عام للحقول والمحاصيل الزراعية.
  • تهديد مصادر المواد الغذائية بسبب تقليل نسبة وجود التربة السطحية على الأراضي الزراعية.
  • انسداد قنوات البرك والمجاري والري بسبب تجمع التربة فيها، وهذا نتيجة تعرية الرياح والهواء.
  • تكوين الكثير من الكثبان الهلالية التي تشكل خطورة كبيرة جدا على البيئة والمرافق العامة، كما وتؤثر سلبا على الزراعة.

وعلى هنا نختم معكم ما أسباب حدوث التعرية والعوامل المؤثرة على إنتاج معدلاتها، كما ذكرنا لكم أهم إيجابيات وسلبيات حدوث عملية التعرية على سطح الكرة الأرضية.