من هو اول مؤذن في الاسلام

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 6 مايو 2020 , 05:05
من هو اول مؤذن في الاسلام

جميعنا يعلم من هو اول مؤذن في الاسلام ومؤذن النبي، ألا وهو بلال بن رباح الحبشي، وكانوا قبل الإسلام ينادونه بلال بن حمامة نسبة لاسم أمه، وقد لاقي من العذاب في سبيل الإسلام ما لا يتحمله أحد، اشتراه أبو بكر الصديق وأعتقه من الرق، وكان يتسم بلال بحسن صوته الندي وفصاحة لسانه، وقد أذن على ظهر الكعبة في يوم فتح مكة، وبعد وفاة النبي ترك الآذان، ليخرج بعدها ويجاهد في الشام.

كيف عرف المسلمون الاذان

لابد أن نشير إلى نقطة مهمة وهي الآذان، وكيف عرف المسلمون الاذان؟

شُرع الاذان كي يعلم الناس وقت الصلوات، كي يؤدونها في أوقاتها دون تقديم أو تأخير عن موعدها.

والآذان هو إعلام الناس بدخول موعد الصلاة ودعوتهم للاجتماع في المسجد، ويعد حكمه بمثابة فرض كفاية للرجال، فإن قام به ما يكفي من المسلمين فقد سقط عن بقيتهم، وكان بداية شروعه في أول سنة من الهجرة للمدينة.

اول مئذنة في الاسلام

اختلف المؤرخون حول أول مئذنة في الاسلام تم بنائها، حيث يشير بعض المؤرخين إلى أن أول مئذنة بُنيت في عهد عمر بن الخطاب، أثناء رحلته إلى بيت المقدس لفتحه وتحريره، والبعض الآخر يرى أن أول مئذنة بُنيت في عهد الأمويين عام 45هـ، وبعضهم يرجح أن أول مئذنة بُنيت في عام 53 بمصر في العهد الأموي.

اقرأ أيضًا: كم عدد أبواب الجنة

من هو اول مؤذن في الاسلام

يعد بلال بن رباح الحبشي، هو أول مؤذن في الإسلام، واختاره رسول الله كي يؤذن للناس، وذلك لجمال صوته، وهذا ما يدل على حرص النبي على إسداء كل أمر إلى الشخص المناسب، وإعطاء الأمر لأولي الكفاءة والقدرة، حيث يحظى الآذان بمكانة عظيمة في الدين الإسلامي، ويُردد خمس مرات يومياً، لذا  لابد وأن يكون الشخص المؤذن ذو قدرة وكفاءة.

أما عن شخصية بلال بن رباح، فهو أحد الصحابة الأجلاء، وهم واحد من السابقون الأولون الذي اعتنقوا الإسلام، ولقد تعذب في سبيله، وكان بلال ممن شهدوا غزوة بدر، ومات وهو يبلغ من العمر بضع وستين عاماً، وقد أمره رسول الله بالآذان على ظهر الكعبة يوم فتح مكة، وبعد وفاة الرسول لم بن رباح يؤذن لأحد، ومات في دمشق أبان خلافة عمر.

شاهد أيضًا: من اول من دخل الاسلام بالترتيب

من هو مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة

أجبنا عن سؤال من هو اول مؤذن في الاسلام سابقاً، وسنجيب عن سؤال من هو مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة؟.

يشير علماء السيرة إلى أن النبي كان لديه أربعة من المؤذنين، ثلاثة بالمدينة وواحد في مكة، وكان بلال بن رباح هو أبرزهم، وكان ندي الصوت فصيح اللسان، وكان رسول الله يقول عنه أنه أندى وأمد صوتاً، وثانيهم سعد القرظ، وكان مولى للصحابي عمار بين ياسر، وذكر العلماء إلى أن سعد كان مؤذناً للرسول بمسجد قباء.

وثالثهم هو عمرو بن أم مكتوم، وكان ممن هاجروا للمدينة عقب غزوة بدر، وكان رجلاً ضريراً يحترمه الرسول ويحبه، وكان يستخلفه على أهل المدينة كي يؤذن فيهم للصلاة.

من هو مؤذن الرسول في مكة

الكثير لا يعلم من هو مؤذن الرسول في مكة المكرمة، ألا وهو أبو محذورة الجمحي وهو المؤذن الرابع للنبي، وقيل في قصة آذانه، إلى أن أبو محذورة يوم فتح مكة استهزأ بالأذان.

وكان يتمتع أبو محذورة بالصوت الحسن، وقام برفع صوته وهو يستهزئ بالآذان وبصوت المؤذن، وحينما سمعه الرسول أمر به، وحينما جاء إلى النبي، فمسح الرسول على صدره وناصيته بيده، ليمتلئ من بعدها قلبه بالإيمان، وليعلن عن إسلامه بين يدي النبي، وعلمه الرسول الآذان وألقاه عليه، ثم بعد ذلك أمره ليؤذن للصلاة بين أهل مكة، وبدأ في الآذان وهو ابن الـ16، وظل يؤذن فيهم لحين مات سنة 59هـ، وورث ابنه الآذان من بعده.