موضوع عن الزلازل .. تعبير مدرسي مميز عن الزلزال والظواهر الطبيعية

كتابة mohammad - آخر تحديث: 14 نوفمبر 2020 , 23:11
موضوع عن الزلازل .. تعبير مدرسي مميز عن الزلزال والظواهر الطبيعية

موضوع عن الزلازل يعد من الموضوعات المطروقة بسبب حدوث هذه الظاهرة الكونية دوريًا في العديد من الدول حول العالم، مما يثير تساؤلات العديد من الأشخاص حول سبب حدوث هذه الظاهرة الكونية وتركزها في بعض مناطق العالم دون سواها، فضلًا عن حدوثها بشكل مفاجئ في بعض المدن بين فترة وأخرى، وعن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الزلازل، وفي هذا المقال سيتم كتابة موضوع عن الزلازل .

الظواهر الطبيعية

يطلق مفهوم الظواهر الطبيعية على مجموعة متنوعة من الأحداث الكونية التي تحدث على سطح كوكب الأرض، والتي تنتج من مجموعة من العوامل الفيزيائية والكيميائية، ويختلف تأثير الظواهر الطبيعية على البيئة الحيوية وحياة الكائنات الحية، ففي بعض الأحيان يكون لها تأثيرات إيجابية على انتعاش البيئة الحيوية مثل ظاهرة سقوط الأمطار، وبعضها الآخر يكون له تأثيرات قاسية على البيئة الطبيعية مثل البراكين والزلازل والأعاصير والأمواج البحرية العاتية، حيث تتسبب في هذه الحالة بإفساد مساحات واسعة من الغطاء النباتي، فضلًا عن موت عدد من أنواع الكائنات الحية بما في ذلك الإنسان، خاصة مع وجود التجمعات السكانية، والمدن التي تحتوي على الاكتظاظ السكاني الذي يجعل التأثيرات التدميرية على هذه المناطق هائلًا.[1]

موضوع عن الزلازل

عند كتابة موضوع عن الزلازل فإنه لا بد من تناول العناصر الأساسية لكتابة الموضوع، وتخصيص هذه العناصر للموضوع المطلوب، ويمكن تناول هذه العناصر عند كتابة موضوع عن الزلازل على النحو الآتي:

مقدمة موضوع عن الزلازل

هناك العديد من الظواهر الطبيعية المدمرة التي تحدث في هذا الكون، والتي تكون إما من تأثير طبيعي خالص مثلما يحدث في البراكين والزلازل والأعاصير، وإما بسبب التدخلات البشرية والتأثيرات التي تتركها هذه التدخلات في البيئة الطبيعية، مثل انصهار الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي، وهطول الأمطار الحامضية بسبب تغيّر تراكيز بعض الغازات في طبقات الغلاف الجوي، والانهيارات الأرضية التي تنجم عن أعمال الحفر في باطن الأرض، وظاهرة التصحر التي قد تنتج عن الرعي الجائر وقطع أشجار الغابات بشكل يؤثر على الغطاء النباتي، وتختلف تأثيرات هذه الظواهر المختلفة على البيئة الطبيعية وفقًا لحجم التدمير الناجم عنها، ومدى حساسية الأماكن التي تحدث فيها من حيث وجود البيئات الحيوية وانتشار السكان في تلك المناطق.

موضوع عن الزلازل

يطلق مفهوم الزلازل على إحدى الظواهر الطبيعية الأرضية التي تنشأ عن حركة الصفائح التكتونية الموجودة أسفل اليابسة، حيث تحدث على شكل هزات أرضية في القشرة الأرضية من أجل تفريغ كميات الطاقة المختزنة فيها على شكل أمواج زلزالية متفاوتة في قوتها، وقد ينتج عن حدوث الزلازل حدوث كسور في الطبقات الأرضية مما يؤدي إلى عدة هزات أرضية متتابعة، وتختلف شدة التأثير الزلزالي والأثر التدميري لها بناءً على قوتها، فبعضها لا يكاد الإنسان يشعر بها، والبعض الآخر يؤدي إلى إحداث أثر تدميري هائل على المباني والأراضي ويهدد حياة الناس.

ومن حيث أسباب تكون الزلازل فإنها تقسم إلى عدة أنواع، فهناك الزلازل التكتونية والتي تحدث بسبب الحركات التكتونية والأرضية في حدود الصفائح الأرضية مما يؤدي إلى انزلاق الصفائح الأرضية أو حدوث تصادم بين صفيحتين، وعند حدوث هذا التصادم تنشأ الهزات الأرضية ليكون مركزها حدود الصفائح ونقطة التصادم أو الانزلاق، وهناك الزلازل البركانية التي تحدث بالتزامن مع ظاهرة الانفجار البركاني، مما يؤدي إلى تفريغ مناطق واسعة من الحمم البركانية التي تخرج من فوهة البركان، ويؤدي إلى إحداث هزات أرضية تختلف في قوتها، وهناك الزلازل الصناعية التي تنتج من الأنشطة البشرية مثل الألغام الأرضية وبعض التجارب النووية والكيمائية التي تُجريها بعض الدول.

خاتمة موضوع عن الزلازل

مع تطور العلوم الحديثة كان لا بد من محاولة التعامل مع الأثر التدميري للزلازل وإيجاد بعض الطرق التي تحدّ من الأثر التدميري لها، وكان ذلك متمثلًا في محطات الرصد الزلزالي التي تحاول تقدير توقيت حدوث الزلازل بناءً على العديد من المؤشرات الأرضية والتكتونية أو البركانية، فضلًا عن وجود أجهزة القياس والرصد الزلزالي التي من خلالها يتم تصنيف الزلازل بناءً على الأثر التدميري على مقياس يسمى مقياس رختر الزلزالي، وهناك توجهات حديثة في الهندسة المعمارية تهدف إلى إيجاد وسائل بنائية حديثة بحيث يتم تصميم الأبنية بطريقة تقاوم التأثير التدميري للزلازل، خاصة في المناطق التي تتميز بكثرة النشاط الزلزالي فيها.

وفي ختام كتابة موضوع عن الزلازل لا بدَّ للإنسان أن يتعامل مع الزلازل على أنها إحدى مظاهر قدرة الله تعالى، فبعض الزلازل تصل شدة تدميرها إلى حدّ القدرة على تغيير وجه مدن بأكملها في لحظات، مما يدل على عظمة الله تعالى، وقدرته على تسيير هذا الحياة كيفما شاء وحينما يشاء، فسبحان الله خالق الكون العظيم.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , List of natural phenomena , 13/11/2020