التصنيفات
التنميه البشريه وتطوير الذات

هل تعرف ماهو ميعاد النجاح في الحياة؟

لو أنك ذهبت لأعظم الحكماء على وجه الارض و سألته أن يعطيك موعدا لتحقق النجاح بعدما ما حققت من الشهادات أعلاها و من العلم منتهاه ومن  الخبره مايؤهلك ليذيع صيتك في أي مهنة تمتهنها..لعجز هذا الحكيم عن الإجابه عن   سؤالك..و لوقفت الكلمات حائره بين شفتيه يبحث لك عن جواب كاف.. يرضيك و يطمأنك…. لماذا؟

لأنه ببساطه ليس هناك وقت أو ميعاد محدد للنجاح…

فقد يأتيك بعد التخرج في الجامعه و الإلتحاق مباشره بسوق العمل..فتعمل و تتدرج في الوظيفه و تحقق نجاحك و طموحاتك  وتصبح من المشهورين في مجال اعمالهم..

أو قد يتاخر كثيرا فيأتيك بعد معانه طويله مع الفشل كما في بطل قصتنا هذا الذي تاخر النجاح لديه اعواما و اعواما:

قضى كلايد بيزلي 8 سنوات في السجن في  عقوبه لجريمة ارتكبها.. و في أثناء مشاهدته لاحد مباريات الجولف في التلفاز و نتيجه لتوقف المباراة بسبب الامطار الغزيره .. لمعت في رأسه فكره …لماذا لايقوم بإختراع تصميم للعبة جولف الطاوله و هي لعبه تشبه الجولف الا ان اللاعبون يقون باللعب على طاوله و لا يتوقف اللعب نتيجه للأمطار او لأي سبب اخر….

ظل هذا الشاب لمده ثلاث سنوات كامله هي باقي العقوبه يضع التصميمات المناسبه لهذه اللعبه ..و بمجرد خروجه بدا في التصميم و التجربه علي جيرانه الذين اعجبوا بها للغايه..

و لم يبق أمام هذا الشاب الا تسويق هذا المنتج…اي اصبح النجاح قاب قوسين او ادنى منه …  و كانت و كانت المفاجأة ..لم يلق هذا التصميم اي صدى عند اي من التجار الذين ذهب اليهم باختراعه و لم يتعاقدوا معه علي توريد أي قطعه…

ولم ييأس صديقنا و ظل يحاول جاهدا تسويق هذا المنتج و إدخال  التعديلات على التصميم و محاولة ترويجه… و بعد معاناة طويلة جائته أخيرا الفرصه المواتية في المعرض السنوي للعبه البلياردو حيث أبدت  الشركات حماسها الشديد نحو هذا المنتج.. و تعاقدوا معه علي التوريد ..و بدات عجله الانتاج تدور… و بدات بشائر النجاح تظهر  …

واستطاعت شركته التي أسسها أن تحقق الملايين بعد ثلاث سنوات فقط من بداية تأسيسها…و هي تتوسع شرقا و غربا و بدات في الخروج من الولايات المتحده لتغزو الأسواق الاوروبيه…

و الان يعمل صديقنا كمحاضر في بعض الجامعات حيث يحاضر في تجربته و تجارب الاخرين من الفشل الى النجاح إضافه الي كونه احد رجال الاعمال الطموحين نحو المجد و الشهره و هو في ذلك يقول ان في جعبته الكثير و الكثير ليحققه….

إذا فالنجاح في الحياة..ليس له وقت محدد تنتظره فيه…فهو كالطارق لا تعرف متى يطرق بابك؟ فكل ماعليك أن تكون مستعدا له بالعقل اليقظ و بالعلم و الذكاء التي يؤهلك الى إكتساب المهاره و الخبره اللازمتين للتفوق فيما تعمل و تجنب عثراتك و عثرات الاخرين في مجال العمل لديك…. و قد يكون مالديك جيدا و متميز ..و لكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت ليصل إلى عقول الناس ليفهمهوه و يستوعبوه..وهذا يتطلب منا الصبر و المثابره لتصل أفكارنا الي الناس…

صدقني أخي الكريم :الفرصه للنجاح و التفوق سوف تأتيك لا محالة…فكن متيقظا تماما ..كن مستعدا لإقتناصها ..لانها لو جائتك و انت نائم…فستذهب بغير عوده…..و حينها لن ينفعك الندم…

بواسطة Dream

Wake Up Neo It Is Just a DREAM