هل يختفي فيروس الورم الحليمي البشري

كتابة ali - تاريخ الكتابة: 21 فبراير 2021 , 14:02 - آخر تحديث : 21 فبراير 2021 , 14:02
هل يختفي فيروس الورم الحليمي البشري

هل يختفي فيروس الورم الحليمي البشري ؟، حيث تسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري ثآليل جلدية، وهناك 100 نوع مختلف من فيروس الورم الحليمي البشري الذي يسبب الثآليل في أجزاء مختلفة من الجسم، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتطرق كذلك إلى طرق انتقال فيروس الورم الحليمي البشري، وعوامل خطر الإصابة به، كذلك أعراض الإصابة به، ولقاح هذا الفيروس.

فيروس الورم الحليمي البشري

هو فيروس الورم الحليمي البشري، وهو من أكثر أنواع العدوى المنقولة جنسيًا، ويصيب الرجال والنساء على حد سواء، وكما تمّ الإشارة سابقًا هناك عدة أنواع من هذا الفيروس تصيب أجزاء مختلفة من الجسم، ويعد الإصابة بهذا الفيروس الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة، وتجدر الإشارة إلى أن بعض أنواعه يمكن أن تسبب مشاكل صحية، منها الثآليل التناسلية والسرطان[1]، وينتشر فيروس الورم الحليمي البشري عن طريق التلامس الجلدي، حيث يمكن أن ينتقل عن طريق الجنس مع شخص مصاب، ويمكن أن يصاب الأطفال حديثي الولادة  به أيضًا، ويرجع ذلك إلى انتقال الفيروس من الأم المصابة إلى طفلها أثناء الولادة.[2]

هل يختفي فيروس الورم الحليمي البشري ؟

لا يوجد علاج للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، إلا أن العلاجات المتوفرة تهدف لعلاج الأعراض والمضاعفات الناتجة عن الإصابة مثل الثاليل.

أعراض الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري

تشمل الأعراض الشائعة لبعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري الثآليل، وبعض الأنواع هي:[3]

  • الثآليل التناسلية: تظهر على شكل كتلة صغيرة، أو مجموعة من النتوءات تصيب عادة الفرج عند النساء أو عنق الرحم، والقضيب أو كيس الصفن عند الرجال، كما يمكن أن تظهر حول فتحة الشرج وتسبب الألم والحكة، وهذه النتوءات يمكن أن تختلف في الحجم والمظهر وأن تكون كبيرة أو صغيرة، أو على شكل قرنبيط.
  • الثآليل الشائعة: هي ثآليل مؤلمة، وتظهر أيضًا على شكل نتوءات خشنة ومرتفعة على اليدين والأصابع والمرفقين.
  • الثآليل الأخمصية: توصف بأنها صلبة وتنمو على القدمين وعادة ما تظهر على الكعب أو باطن القدمين.
  • الثآليل المسطحة: عادة ما تصيب الأطفال والمراهقين والشباب، وتظهر على شكل آفات مسطحة ومرتفعة قليلاً أغمق من لون الجلد المعتاد، وهي أكثر شيوعًا على الوجه أو الساقين.

طرق انتقال فيروس الورم الحليمي البشري

ينتقل الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي وينتشر من خلال ملامسة جلد الأعضاء التناسلية أو الأغشية المخاطية التي تحتويها، ولا يكفي الواقي الذكري الخالي من اللاتكس لمنع انتشار الفيروس، كما أنه ينتقل عن طريق خروج جميع أنواع السوائل من الجسم، يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي. يمكن أن تنتقل العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري من الأم إلى الطفل، وفي حالات نادرة يمكن أن تتسبب العدوى في نمو ورم سرطاني في حنجرة الطفل، ومعظم حاملي الفيروس غير مدركين للعدوى ويحملونها، لذلك يتصرفون بشكل طبيعي جدًا الطريق ونقل المرض إلى الآخرين.[3]

شاهد أيضًا: هل ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية

عوامل الخطر الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري

يمكن أن تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، بما في ذلك ما يلي:[1]

  • وجود أكثر من شريك جنسي.
  • ممارسة الجنس مع شخص لديه أكثر من شريك جنسي.
  • ضعف الجهاز المناعي مثل: الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو بعد زراعة الأعضاء.
  • تلف الجلد في بعض المناطق.
  • الاتصال المباشر بالثآليل أو الأسطح الملوثة بفيروس الورم الحليمي البشري.

في حالة الإصابة بنوع شديد الخطورة من فيروس الورم الحليمي البشري، يمكن لبعض العوامل أن تزيد من احتمال استمرار العدوى وتحولها إلى سرطان، بما في ذلك ما يلي:[2]

  • ضعف جهاز المناعة.
  • مصابة بعدوى منقولة جنسيًا، مثل: السيلان، الكلاميديا ​​، والهربس التناسلي.
  • إنّ إنجاب العديد من الأطفال يزيد بدوره من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • يزيد استخدام موانع الحمل الفموية طويلة الأمد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • يزيد استهلاك التبغ من خطر الإصابة بسرطان الحلق والفم.
  • تزيد ممارسة الجنس الشرجي من خطر الإصابة بسرطان الشرج.

الوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري

هناك بعض الطرق التي يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، بما في ذلك ما يلي:[4]

  • استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح، ولكن هذا لا يمكن أن يحمي تمامًا من الإصابة بالفيروس.
  • يجب على الشخص المصاب بالثآليل الابتعاد عن العلاج حتى يتم شفائه وإزالته ؛ لتجنب نقلها إلى شخص آخر.
  • يجب أن تخضع النساء لفحوصات عنق الرحم بشكل منتظم لتجنب أي تغييرات غير طبيعية.
  • احصل على لقاحات HPV المتاحة التي تحمي من تطور سرطان عنق الرحم والثآليل التناسلية.

شاهد أيضًا: من وسائل الحمايه من الفيروسات

لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأخذ لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في سن 11 إلى 12 عامًا لتقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من السرطان في المستقبل، ويتم إعطاء اللقاح على جرعتين بفاصل ستة أشهر، والرجال حتى يُنصح أيضًا بعمر 21 عامًا، ويمكن للنساء دون سن 26 عامًا اللواتي لم يتلقين اللقاح أيضًا، ويمكن لمن تتراوح أعمارهم بين 27 و 45 عامًا والذين لم يتلقوا اللقاح في سن مبكرة تلقي لقاح جارداسيل.[1]

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، هل يختفي فيروس الورم الحليمي البشري ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى التعريف بطرق انتقال فيروس الورم الحليمي البشري، وعوامل خطر الإصابة به، كذلك أعراض الإصابة به، ولقاح هذا الفيروس.

المراجع

  1. ^ medicalnewstoday.com , What is human papillomavirus (HPV)? , 2/21/2020
  2. ^ healthline.com , Everything you Need to Know About Human Papillomavirus Infection , 2/21/2020
  3. ^ mayoclinic.org , HPV infection , 2/21/2020
  4. ^ my.clevelandclinic.org , HPV (Human Papilloma Virus) , 2/21/2020