حكم بلع النخامة للصائم في نهار رمضان

حكم بلع النخامة للصائم 

حكم بلع النخامة للصائم في نهار رمضان، ففي أثناء الصيام، يتعرض الصائم لأشياء لا إرادية تخرج عن نطاق رغبته بفعلها، وهي تعود في عملها على استجابا الأعضاء في جسم الإنسان لما يدور خارج الجسم أو داخله، ومن ردود الأفعال هذه التي يقوم بها الجسم الريق والبلغم والنخامة، مما يضطر الإنسان الصائم للسؤال تن حكم ابتلاعها سواء كان قصدا أو عن غير قصد، وفي مقالنا هذا عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على حكم بلع النخامة في رمضان ونذكر تعدد الآراء الفقهية في ذلك.

ما المقصود بالنخامة

إن النخامة، أو ما يعرف باللهجة العامية باسم النخاعة، هو ما خرج من الصدر أو الأنف ونحو الرأس من مادة سائلة غليظة القوام، وهو عبارة عن سواد المواد الضارة التي تتشكل في الأنف أو الصدر في غالب الأحيان، سواء كان ذلك من استنشاق المواد والغازات والأبخرة والدخان، أو ما يتشكل بالصدر بسبب العادات السيئة نحو التدخين بأنواعه المختلفة، وهي مادة ضارة بالجسم بشكل كبير.[1]

شاهد أيضًا: حكم بلع البلغم في الصيام

حكم بلع النخامة للصائم 

إن بلع النخامة للصائم ليس من المفطرات، وذلك وفق ما برّروه أنها ليست في حكم الأكل والشرب، ويذكر أنه هناك عدة آراء بذلك في مجمع العلماء، فعند الكثير من جمهور العلماء والفقهاء، فإن بلعها ليس من المفطرات، أسوة باللعاب ونحوه، وهذا مختلف عليه بين جمهور المالكية، والبعض منهم نحو جمهور الحنابلة والشافعية، يقول أن ابتلاعها يفسد الصيام ومن المفطرات، في حين رأى بعض العلماء في المذاهب المذكورة أعلاه، أنه ابتلاعها دون قصد لا يفسد الصيام، بينما ابتلاعها عن قصد يفسده، ونقول قولنا والله أعلم.[1]

هل يجوز بلع اللعاب أثناء الصيام

اللعاب، أو ما يعرف بـالريق، وهو السائل داخل الفم، فهذا لا حرج في ابتلاعه، وهو لا يفقد الصائم لصومه ويبقى صومه صحيح إن ابتلعها، فهو عمل لا إرادي في جسم الإنسان ويستجيب للمحفزات الخارجية، وبلعه يكون غالباً يكون بشكل لا إرادي، فمن بصقه لا حرج، ومن ابتلعه فلا حرج، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز بلع الريق في الصيام

حكم بلع النخامة للصائم ابن باز

لقد ورد الكثير من القول في بلع النخامة والرق والبلغم ونحوها عند العلماء والفقهاء، ومما قاله الإمام ابن باز -رحمه الله- في حكم بلع النخامة، فهو ما قاله حرفياً وفق الآتي:[2]

اللعاب هو من الريق من كثرة الريق فإن بلع فلا بأس وإن بصقت فلا بأس، أما النخامة وهي ما يقع من الصدر أو من الرأس أو من الأنف، النخامة ويقال لها: النخاعة وهي الشيء الغليظ.. البلغم الغليظ الذي يحصل للإنسان تارة من الصدر وتارة من الرأس فهذا يجب على الرجل وعلى المرأة بصقه وإخراجه وعدم ابتلاعه، أما اللعاب العادي والماء العادي الذي هو الريق هذا لا حرج فيه ولا يضر الصائم لا رجلاً ولا امرأة، أما إذا كان المراد باللعاب هنا هو النخاعة التي تكون من الصدر الغليظة، أو تكون من الرأس فهذه يجب إخراجها وبصقها وعدم ابتلاعها

شاهد أيضًا: دعاء ختم القرآن ابن باز مكتوب

كثرة البلغم أثناء الصيام

إن كثرة البلغم في الصيام هو رد فعل طبيعي من قبل الجسم لما يحدث داخل الجسم، فعند سرعة التنفس في جسم الإنسان وبعد جفاف الفم، يدخل الأكسجين ويخرج ثاني أكسيد الكربون بسرعة، نتيجة عمليتي الشهيق والزفير، فيتكون البلغم كرد فعل طبيعي، حيث تطرد الرئتان ما تجمع بها من الملوثات التي سببها في الغالب الإنسان، من خلال التدخين، أو بسبب الأمراض مثل الربو والتهاب القصبات الهوائية ونحوها، وهذا يزيد في رمضان بسبب ضعف الترطيب الناتج عن توقف شرب الماء.[2]

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان حكم بلع النخامة للصائم في نهار رمضان، والذي تعرفنا من خلاله على ما المقصود بالنخامة وحكم ابتلاعها بمختلف الآراء وما حكم ابتلاع الريق وسبب كثرة البلغم في رمضان.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم بلع البلغم أثناء الصيام , 11/03/2024
  2. ^ islamweb.net , حكم بلع البلغم أثناء الصيام , 11/03/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *