كم ركعه التراويح في البيت

كم ركعه التراويح في البيت

كم ركعه التراويح في البيت وكيف يمكن للمسلم أن يؤديها، من الأمور التي ينبغي على المسلم أن يحرص على الاطّلاع عليها وتعلّمها، لأنّ التراويح هو قيام الليل في شهر رمضان الكريم، وقيام الليل من السنن المستحبة في كلّ وقت لكنّ استحبابها يتأكّد في شهر رمضان الفضيل؛ لهذا يجدر بالمسلم أن لا يضيع هذا الأجر العظيم. وفي هذا المقال يوضّح موقع مقالاتي كم عدد ركعات صلاة التراويح وكيفية أدائها في البيت.

كم ركعه التراويح في البيت

صلاة التراويح عشرون ركعة من غير الوتر، وهذا ما عليه جمهور أهل العلم من أتباع المذاهب الأربعة؛ وهم الحنفيّة والشافعية والحنابلة والمالكية، بحيث يسلّم المسلم بعد كل ركعتين من صلاة التراويح، يصليها مثلما يصلي صلاته عادةً، وكان المسلمون  يصلونها في زمن عمر بن الخطاب -ضي الله عنه- عشرون ركعة أيضًا، فمن أدى العشرين كاملةً أتى بالسنّة، ومن صلى بعضها قام ببعض السنّة، وينال الأجر على ما صلّاه.[1]

وقد ورد في قول للإمام مالك أنّها ست وثلاثون ركعة، كان لبعض العلماء رأي آخر، وهو أنّ صلاة التراويح إحدى عشرة ركعة فقط؛ منها ثمانية للتراويح والباقي للوتر، أو أنّها ثلاث عشرة ركعة؛ منها عشرة للتراويح والباقي للوتر، وهذا قالوه بناءً على أحاديث من فعل الرسول -صلى الله عليه وسلّم-، والأمر في ركعات صلاة التراويح فيه سعة؛ لهذا لا يُنكَر على أحد، فمن صلّى العشرين كاملةً أدى السنة، ومن أراد أن يصلي أقل من ذلك فله الأجر.[2]

شاهد أيضًا: كيفية صلاة التراويح في البيت

هل يجوز صلاة التراويح أقل من 8 ركعات

صلاة التراويح عشرون ركعة وفق ما عليه جمهور العلماء، وقال بعضهم هي إحدى عشرة ركعة أو ثلاثة عشرة، لكن إن لم يستطع المسلم أن يصلي صلاة التراويح كاملة فصلى أقل من ثماني ركعات فله الأجر على ما صلّة إن شاء الله تعالى؛ لأنّ أقل ما تصحّ به التراويح هو ركعتين؛ لأنّ التراويح تعدّ من صلاة الليل، وصلاة الليل مثنى مثنى، فإن لم يجد المسلم في نفسه الطاقة صلى من التراويح ركعتين ركعتين حتى يشعر بأنّه غير قادر على الإكمال يوتر.[3]

شاهد أيضًا: كيفية صلاة التراويح بالتفصيل

كم ركعة صلاة التراويح في الحرم المكي

صلاة التراويح في المسجد الحرام والمسجد النبوي تصلى حاليًا عشرين ركعة من غير الشفع والوتر، ويتمّ أداؤها مثنى مثنى، وهذا ما عليه جمهور العلماء، وما كان في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ويتمّ ختم القرآن في الحرم المكي في صلاة التراويح في اليوم التاسع والعشرين من الشهر الفضيل.[4]

شاهد أيضًا: من اول من جمع الناس لصلاة التراويح

حكم صلاة التراويح في البيت

صلاة التراويح في جماعة في المسجد سنّة مؤكدة وفق ما عليه الشافعية والحنابلة، وسنة على الكفاية وفق ما قاله الحنفية، لهذا يستحبّ للرجال أن يصلّوا التراويح في المسجد مع جماعة المسلمين، لكن لا إثم عليهم إن صلوا في المنزل فرادى أو في جماعة لأنّ المسلم لا يأثم بترك المستحب، لكن ينال الأجر بفعله، وهذا بالنسبة للرجل.[5]

أما بالنسبة للمرأة فصلاتها في بيتها أفضل لها وأكرم، لكن لا تمنع من الذهاب إلى المسجد إن أرادت ذلك مع الحرص على الالتزام بالشروط الشرعية من عدم التطيّب والتبرّج ولبس اللباس الساتر وتجنّب كل أسباب الفتنة، وأخذ الإذن من الزوج قبل الخروج، ونحو ذلك.[6]

شاهد أيضًا: متى تبدا صلاة التراويح ومتى تنتهي

كيفية صلاة التراويح في البيت بالتفصيل

أداء صلاة التراويح لا يختلف عن غيرها من الصلوات، يتطهّر المسلم ويستر عورته، ثمّ يقف مستقبلًا القبلة، وينوي أداء صلاة التراويح أو قيام رمضان، ثمّ يكبّر للبدء في الصلاة، ويستحبّ له أن يقرأ دعاء الاستفتاح، ثمّ يقرأ الفاتحة، وما تيسّر له من القرآن الكريم، ويندب للمسلم أن يطوّل في القراءة، ثمّ يكبّر للركوع، ويأتي بعده بالسجود فيسجد مرتين بينهما جلسة الاستراحة يحصّل فيها الطمأنينة.[7]

ثمّ يؤدي الركعة الثانية مثل الأولى تمامًا، وأخيرًا يجلس ويقرأ التشهّد والصلاة الإبراهيميّة ويسلّم عن يمينه وعن شماله. ثمّ يكرر الخطوات السابقة في كلّ ركعتين من صلاة التراويح؛ فإن أراد أن يصلي عشرين ركعة للتراويح يفعل ما سبق عشر مرّات، ثمّ يصلي ركعتي الشفع اللتين يقرأ فيهما الأعلى والكافرون على الترتيب بعد الفاتحة، ثمّ يؤدي ركعة الوتر الأخيرة التي يقنت فيها بعد الركوع أو قبله وبعده أفضل.[8]

وفي نهاية هذا المقال، نكون قد سلّطنا الضوء على كم ركعه التراويح في البيت وبيّنا كيفية أدائها بالتفصيل، كما بيّنا حكم صلاة التراويح في البيت للرجل والمرأة مع بيان الأفضلية لكلا الطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *