قتلتها دون وعي !!!


قتلتها دون وعي !!!

قتلتها دون وعي !!

المسكينة قتلت بغير ذنب، قتلت بطريقة بشعة، تفنن القاتل في قتلها، وقعت أحداث و فصول الجريمة في إحدى الدول العربية التي زرتها، حيث وجدت المجني عليها مقتولة دونما دليل يشير إلى هوية القاتل, رغم سعي الجهات المختصة الحثيث في محاولة لكشف هويته. وبوصول الخبر إلى الشارع تشكل رأي عام زاد في الضغط على الجهات المختصة بتكثيف جهودها للتعرف على الجاني وسرعة معرفة الأسباب التي دفعته لقتلها؛ خاصة أن الجميع يعرفها بسمعتها الطيبة. وبعد فترة من الزمن ,تم التوصل إلى هوية القاتل بعد أن ألقي القبض عليه في أحد الأماكن القريبة من موقع الجريمة. و بدأت السلطات في التحقيق معه و لم تتجاوز ردوده تجاه الأسئلة الموجهة إليه أربع كلمات لم يذكر غيرها، كان يكررها في الإجابة على كل الأسئلة (أنا كنت فاقداً للوعي). الغريب أن مظهره الخارجي ينم عن إنسان ذي شخصية جيدة يصعب عليك تصديق ارتكابه لمثل هذه الجريمة، وبعد أن عجز المحققون في التوصل إلى إجابة مفيدة وواضحة من الجاني وبطلب من المحامي الخاص بالمتهم, تم استدعاء خبراء في الجانب النفسي و جوانب طبية ليقدموا المساعدة في معرفة دوافع الجريمة؟ و مما زاد من قلق الجهات المختصة أن الحادثة تكررت و لم تكن الأولى من نوعها بل تلقى المسؤولون بلاغات متعددة عن جرائم مشابهة في أكثر من منطقة، و انتهت التحقيقات إلى أن نسبة كبيرة من القتلة عندهم نفس الاعتقاد و يرددون نفس العبارة. لقد أفصحت نتيجة التحقيق أن الضحية المجني عليها معروفه للجميع وتجدها أيها القارئ بين جنبيك إنها (ذاتك الغالية) وأن القاتل هو (أنت) والجريمة وقعت في مكان إقامتك. وللأسف الشديد لازلت حراً طليقاً لأن القانون لا توجد فيه مادة تتطرق إلى هذه المشكلة وكيفية حلها لأن الأمر يتعلق بك شخصياً. هل تعرفون أننا لربما قتلنا ذواتنا في اليوم الواحد عشرات المرات، تارة نقتلها بسيوف كلامنا وتارة بأسلحة أعمالنا وتارة بردود أفعالنا غير السوية .خصوصاً و الأعم الأغلب يعاني من مشكلة كبيرة وهي عدم الوعي بالذات. إن المشكلة تكمن في عدم البحث عن الذات من الأصل وبالتالي أنت لا تعرف ما هي مهاراتك وقدراتك وما تستطيع القيام به، وماذا أنت فاعل في هذه الحياة، هل أنت مجرد مخلوق يأكل و يشرب و يعيش ليعيش فقط, أم أنت حٌر نبيه ملأت حياتك بالبصمات الإيجابية المنبثقة من طموحك الذاتي و أحلامك المستمدة من أعماقك. إن ما جعلني أكتب هذه المقالة هو جلوسي بالأمس مع صاحبٍ يريد أن يطور من ذاته وعندما سألته من أنت وماذا لديك؟ أخبرني بأنه لا يدري! ولا يعرف ما يميزه وكأن على قلبه وعقله غشاوة من صنع بيئته وكلماته السلبية المتكررة, أنا لا شيء, أنا لا أدري, أنا تحطمت، السبب هو هذا والسبب هو ذاك، كيف لي أن انجح في مثل هكذا وضعاً.. وهلم جرا من الكلمات و التقريعات. وبعد توجيه عدة أسئلة له والرجوع به للماضي وإخضاعه لحوارات جادة وقوية، اكتشف أن لديه مهارات كبيرة واهتمامات عظيمة هل تصدقون انه يحمل مؤهلاً جامعياً في الشريعة الإسلامية صادرة من أحد الجامعات المعروفة ويحفظ القرآن كاملاً ولديه من نقاط القوة ما تجعله ماركة شخصية في مجاله . أخبروني بالله عليكم كيف لذواتنا أن تظهر بجدارة ونحن لم نحاورها يوماً أو ندخل في أعماقها بصدق وشفافية ؟ كيف تتوقع النجاح وأنت لا تدري من أنت كيف لي أن أساعدك وأنت لا تدري ماذا لديك وماذا في جعبتك؟. صدقني أنت كنز ثمين لن تجده إلا بالهمة والعزيمة والإرادة والوعي بالذات. لا تقتل إبداعاتك و طموحاتك و تشل ومهاراتك لمجرد كلمات سلبية وصلت إليك من هنا وهناك. واحذر ثم احذر من الفراغ و عدم وجود أهداف في حياتك ففي هكذا حالاً تموت الذات و لا يعرف قاتلها. ولا تنسى أن أشد أنواع العقوبات في هذه الحياة هو أن تنسى ذاتك. لهذا لابد أن نعلم بأن الذات لا تصبح ذاتاً حقيقية إلا إذا تصالحت معها وعرفتها و قبلتها و تجلى ذلك بوحدة حقيقية وتحفيز داخلي وحوار حقيقي وجاد بينك وبينها أكيد أنتم لها وقدها.

قد يعجبك أيضا ..  المطالعة , قراءة الكتب

ناصر الأسد
كاتب ومحاضر


انشر – شارك
#ناصر_الأسد #الماركة_الشخصية #التدريب #دبي #ابوظبي #الإمارات #اليمن #ضع_بصمتك #تطوير #مقالات #تصوير #تطوير_الذات #قلعة_الإنجاز #كتاب #كتب #قراءة #صور #تحفيز #كلمات #نجاح #سعادة #قوة #طموح #ابداعات #ابتكار #مجلة #جريدة #صحافة #دين #مناسبات

التعليق من فيس بوك

Please complete the required fields.
اختر سبب التبليغ واكتب تفاصيلة .. ويمكنك ايضا التبليغ بشكل اسرع عن طريق صفحتنا فى فيس بوك



Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...


عن الكاتب

كاتب ومحاضر في تطوير و اكتشاف الذات استشاري في التدريب والتطوير المؤسسي وباحث في الماركة الشخصية و صناعة التأثير مؤلف كتاب قلعة الإنجاز والماركة الشخصية @nmn2001