هل يجوز الصيام للمستحاضة

هل يجوز الصيام للمستحاضة

هل يجوز الصيام للمستحاضة بعد أن تنتهي من حيضتها المعتادة وكيف على المرأة أن تعرف أنّها انتهت من حيضها، ودخلت في حكم الاستحاضة هو ما سيقف موقع مقالاتي للتفصيل فيه وبيانه، وما هي الأحكام الخاصة بالمرأة المستحاضة من ناحية الصوم والصلاة وغيرها من العبادات الطوعية وهل يجب عليها أن تغتسل قبل أن تؤدي أي عبادة من عباداتها التي تحتاج إلى طهارة.

ما هي الاستحاضة

هو أن يستمر خروج الدم من المرأة بعد أن تنتهي أيام حيضتها المعتادة من عرق يسمى العاذل، وهو غير عرق الحيض المعروف، وهو أن يسيل الدم من أدنى الرحم، وليس من قعره وتكون صفة دم الاستحاضة رقيقًا يتجمد إذا خرج، ولس له رائحة نتنة كما ذكر أهل الاختصاص.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز الصيام بدون اغتسال من الحيض

هل يجوز الصيام للمستحاضة

يجوز الصيام للمستحاضة، ويجب عليها أن تصلي؛ لأنّ الدم الخارج منها هو ليس دم حيض، بل إنّه دم من عرق يُقال له العرق العاذل أي إنّ المرأة لا تأخذ هنا أحكام الحيض، كما لو أنّها أجرت عملية ما، فإنّ النازل بعده ليس دم حيض على الإطلاق، وقد روي في ذلك عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أنّه: “جَاءَتْ فَاطِمَةُ بنْتُ أبِي حُبَيْشٍ إلى النبيِّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فَقالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ إنِّي امْرَأَةٌ أُسْتَحَاضُ فلا أطْهُرُ أفَأَدَعُ الصَّلَاةَ؟ فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لَا، إنَّما ذَلِكِ عِرْقٌ، وليسَ بحَيْضٍ، فَإِذَا أقْبَلَتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي الصَّلَاةَ، وإذَا أدْبَرَتْ فَاغْسِلِي عَنْكِ الدَّمَ ثُمَّ صَلِّي – قالَ: وقالَ أبِي: – ثُمَّ تَوَضَّئِي لِكُلِّ صَلَاةٍ، حتَّى يَجِيءَ ذلكَ الوَقْتُ”.[2] [3]

شاهد أيضًا: هل يجوز للحائض قراءة القران من الجوال

حكم الاستحاضة في الصوم والصلاة

يجوز في الاستحاضة أن تصوم المرأة وأن تصلي، وقد ذكر العلماء وعلى رأسهم أصحاب المذهب المالكي والظاهرية وبعض من علماء السلف أنّه لا يلزم المرأة أن تتوضأ لأجل كل صلاة في أثناء الاستحاضة، وقد استدلوا على ذلك بما روي عن عائشة -رضي الله عنها- أنّه: “جَاءَتْ فَاطِمَةُ بنْتُ أبِي حُبَيْشٍ إلى النبيِّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فَقالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ إنِّي امْرَأَةٌ أُسْتَحَاضُ فلا أطْهُرُ أفَأَدَعُ الصَّلَاةَ؟ فَقالَ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: لَا، إنَّما ذَلِكِ عِرْقٌ، وليسَ بحَيْضٍ، فَإِذَا أقْبَلَتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي الصَّلَاةَ، وإذَا أدْبَرَتْ فَاغْسِلِي عَنْكِ الدَّمَ ثُمَّ صَلِّي – قالَ: وقالَ أبِي: – ثُمَّ تَوَضَّئِي لِكُلِّ صَلَاةٍ، حتَّى يَجِيءَ ذلكَ الوَقْتُ”.[2]

ولو أنّ المرأة قد طلب منها الوضوء من أجل الصلاة لنوه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بذلك للسائلة، والله أعلم بالصواب.[4]

شاهد أيضًا: طريقة الاغتسال من الدورة الشهرية

الفرق بين الحيض والاستحاضة

إنّ الحيض هو الدم الطبيعي النازل من المرأة بشكل اعتيادي في كل شهر وهو ما يُسمى بالدورة الشهرية أو العادة الشهرية، ودم الحيض تكون صفته بأنّه ثخين وله رائحة نتنة ولونه قاتم قريب إلى اللون الأسود وغالبًا ما تصحبه آلام الحيض وخاصة في البداية، أمّا بالنسبة للاستحاضة فهي أن يسيل الدم في غير الأوقات المعهودة، ويكون ذلك بسبب مرض ما أو عرق، وذكر بعض العلماء أنّه يجب على المرأة الوضوء من أجل كل صلاة، ولا يكون ذلك الوضوء إلا بعد دخول الوقت.[5]

شاهد أيضًا: هل يقع الطلاق في الحيض

هل يجوز للمستحاضة صيام التطوع

لا فرق ما بين صوم التطوع وصوم الفريضة وصوم القضاء إذ الأصل هو الطهارة من أجل الصيام أيًا كان نوعه، وبما أنّه أجيز لها صوم الفريضة والقضاء وهما الأشد حرمة، فإنّ صوم التطوع جائز لها، ولمّا سألت المرأة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الاستحاضة وهل تدع الصلاة فأجابها بألا تدعها، ومن المعلوم أنّ الصلاة لا يأتي بها إلا الطاهر من الحدث والخبث.[5]

حكم الغسل في الاستحاضة

لا يجب على المستحاضة الغسل في أثناء لاستحاضة، وإنّما هي تغتسل مرة واحدة لما تنتهي من حيضتها، فلمّا ترى دمًا وتحكم عليه أنّه استحاضة يُستحب لها أن تغتسل قبل أداء فرض الصلاة ولربما جمعت بين وقتي صلاة بغسل واحد، ولو أنّها اغتسلت كل يوم مرة واحدة لكان ذلك حسناً لها، وإن هي اقتصرت على الوضوء قبل كل صلاة لأجزأها ذلك على رأي علماء جمهور أهل الفقه.[6]

هل يجب أن تغتسل المستحاضة قبل الصيام والصلاة؟

لا يجب على المستحاضة أن تغسل من أجل الصيام أو من أجل الصلاة، ولكنّها لو فعلت ذلك فهو أمر مستحب لها أمّا بالنسبة للوضوء فالجمهور على قول الوضوء قبل كل صلاة وحجتهم في ذلك: “أَنَّهُ دَمٌ خَارِجٌ مِنْ الْفَرْجِ، فَأَوْجَبَ الْوُضُوءَ، كَدَمِ الْحَيْضِ، وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ الْغُسْلَ الْمَأْمُورَ بِهِ فِي سَائِرِ الْأَحَادِيثِ مُسْتَحَبُّ غَيْرُ وَاجِبٍ، وَالْغُسْلُ لِكُلِّ صَلَاةٍ أَفْضَلُ؛ لِمَا فِيهِ مِنْ الْخُرُوجِ مِنْ الْخِلَافِ، وَالْأَخْذِ بِالثِّقَةِ وَالِاحْتِيَاطِ، وَهُوَ أَشَدُّ مَا قِيلَ”، والله أعلم بالصواب.[6]

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل يجوز الصيام للمستحاضة وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في المسألة، وأضأنا على بعض الأحكام الخاصة بالمرأة المستحضية ومتى يجب عليها الغسل ومتى يكون مستحبًا في حقها ومتى يكون حسنًا ونحو ذلك.

المراجع

  1. ^ dorar.net , المبحث الأول: تعريفُ الاستحاضة وصِفةُ دَمِها , 12/03/2024
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 228 ، صحيح
  3. ^ islamqa.info , هل تصوم المرأة المستحاضة ؟ , 12/03/2024
  4. ^ dorar.net , المطلب الثالث: وضوءُ المستحاضة , 12/03/2024
  5. ^ islamweb.net , أحكام المستحاضة , 12/03/2024
  6. ^ islamweb.net , حكم الغسل على المستحاضة , 12/03/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *