هل الدعاء مستجاب في العشر الأوائل من ذي الحجة

هل الدعاء مستجاب في العشر الأوائل من ذي الحجة

هل الدعاء مستجاب في العشر الأوائل من ذي الحجة تلك العشر التي أوصى بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأن يعمل بها النّاس الأعمال الخيرة ويغتنموها، ودائمًا ما يرغب المسلم استثمار الأوقات الخيّرة في الدعاء لذلك، فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع أهمية الدعاء في هذه الأيام، وسيُؤتى ببعض الأدعية المأثورة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وما هي أفضل الأعمال في ذلك العشر.

هل الدعاء مستجاب في العشر الأوائل من ذي الحجة

لا يُمكن الجزم بأنّ الدعاء مستجاب في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، ولكن يُرتجى من الله -تبارك وتعالى- أن يكون الدعاء في مثل هذه الأيام مستجابًا، خاصة في يوم عرفة وهو اليوم الذي يتجلى الله -تبارك وتعالى- فيه على عباده، ويُباهي ملائكته بهم، وتكون الأرض محل استجابة دعاء بإذن الله، وقد ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.[1]

اقرأ أيضًا: حكم التكبير في أيام العيدين وأيام عشر ذي الحجة

دعاء العشر الاوائل من ذي الحجة

من الأدعية التي يُمكن أن يقولها المسلم في هذه الأيام المباركة:

  • اللهم إني أتوجه إليك أنت الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد، ولم يولد ولم يكن له كفوًا، أسألك يا الله بصفاتك العلا أن تغفر وترحم وتتجاوز عمّا تعلم، اللهم اغفر لي سري وعلانيتي، وما علمت من ذنبي وما لم أعلم يا رحيم الكون.
  • اللهم إنّ المشهد اليوم عظيم، اللهم إنّك قريب تجيب دعوة الداعي إذا دعاك، اللهم أنا الداعي أرفع يدي إليك، وأقول يا مَن لا يعجزه أمر في الأرض ولا في السماء اقض أمري ويسر حاجتي واعف عني يا عفو يا غفور.
  • اللهم يا من استويت على العرش استواء لا يعلم كنهه إلا أنت، اللهم يا مَن أقسمت أن تنصف المظلوم يا مَن أمر عباده أن يعينوا الضعيف وهو أحق مَن يعين الضعيف، أسألك أن تعينني على هذه الأرض، وأن تعطيني سؤلي يا مالك الملك.
  • بسم الله خير الأسماء في الأرض والسماء، بسم الله الذي إذا أراد أمرًا قال له كن فيكون، بسم الله الرحمن الرحيم الذي قدم رحمته على العقوبة، أسألك أن ترحمني فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض يا ملاذ كل خائف.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة

الأدعية المأثورة عن النبي في العشر ذي الحجة

من الأدعية المأثورة التي يحسن بالمسلم أن يقولها في عشر ذي الحجة وبخاصة في يوم عرفة:[1]

  •  لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، اللهم لك الحمد كالذي نقول وخيرا مما نقول، اللهم لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي وإليك مآبي ولك رب تراثي، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ووسوسة الصدر وشتات الأمر، اللهم إني أعوذ بك من شر ما يجيء به الريح.

  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً كبيراً، وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني رحمة أسعد بها في الدارين وتب علي توبة نصوحاً لا أنكثها أبداً وألزمني سبيل الاستقامة لا أزيغ عنها أبداً.

  • اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة، واكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك، ونور قلبي وقبري، واغفر لي من الشر كله، واجمع لي الخير، اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم يسرني لليسرى وجنبني العسرى، وارزقني طاعتك ما أبقيتني، أستودعك مني، ومن أحبابي والمسلمين أدياننا وأماناتنا وخواتيم أعمالنا، وأقوالنا وأبداننا وجميع ما أنعمت به علينا.

  • اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، وعذاب النار، وفتنة القبر، وعذاب القبر، ومن شر فتنة الغنى، ومن شر فتنة الفقر، وأعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال، اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبرد، ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم.

اقرأ أيضًا: أحاديث صحيحة عن فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

افضل الاعمال في العشر من ذي الحجة

من خير الأعمال التي يأتي بها المسلم في العشر من ذي الحجة:[2]

  • التوبة: لا بدّ للمسلم قبل أن يبدأ بأي عمل من الأعمال أن يأوي إلى الله -تبارك وتعالى- ويطلب منه العفو عن كلّ ما مضى من الذنوب والمعاصي، ويبدأ مع الله -تبارك وتعالى- عهدًا جديدًا يكون بمثابة البداية.
  • الصيام: إنّ الصيام من خير العبادات التي يغتنم بها العبد نهاره في أيام هذا العشر، فالله -تبارك وتعالى- قد جعل لعباده الصائمين بابًا خاصًا يدخلون منه الجنة وهو باب الريان.
  • الصدقة: إنّ من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله رجل تصدق بصدقة، فأخفاها فلا تعلم شماله ما أنفقت يمينه، فكيف إن كانت الصدقة بمثل تلك الأيام التي اختارها الله -تبارك وتعالى- وفضلها على غيرها.
  • التهليل والتكبير: أيام العشر هي أيام الحج عينها، فلمّا يكون الحجاج مشغولين بأعمال الحج، فإنّه يسن للمسلم أن يغتنم تلك الأيام بالتهليل والتكبير، وقد ورد في ذلك عن البخاري قال: “كان ابن عمر وأبو هريرة -رضي الله عنهما- يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرها. وقال: وكان عمر يكبر في قبته بمنى، فيسمعه أهل المسجد فيكبرون، ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيراً. وكان ابن عمر يكبر بمنى تلك الأيام، وخلف الصلوات وعلى فراشه، وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعاً”.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل الدعاء مستجاب في العشر الأوائل من ذي الحجة وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في المسألة، وأضأنا على بعض الأعمال الحسنة التي يُمكن أن يأتي بها المسلم في عشر ذي الحجة، وما خير الأدعية التي تقال في ذلك الموقف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *